عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة.. والفضل لجائحة كورونا

تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة... والفضل للجائحة
تنوّع قياسي في جوائز الأوسكار هذه السنة... والفضل للجائحة   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تسعى جوائز الأوسكار هذه السنة، من خلال الحضور البارز لذوي البشرة الملونة في ترشيحاتها، أو من خلال وجود نساء وذوي أصول آسيوية بين المتنافسين على لقب أفضل مخرج، إلى تحقيق أرقام قياسية على كل مستويات التنوّع، وليس فقط بفضل الجائحة التي أدت إلى تغييرات في خطط هوليوود.

ولا شك في أن أحد عوامل هذا التغيير كان الإصلاح الذي شرعت فيه الأكاديمية التي تمنح الجوائز السينمائية الأميركية الأهم، سعياً إلى توسيع تنوّع تركيبة أعضائها بحيث تعكس المجتمع على نحو أفضل.

ورأى الممثل الأميركي الأسود دواين بارنز ("سوسايتي مينيس 2") في مقال عبر موقع "ديدلاين" المتخصص، أن جوائز الأوسكار هذه السنة ستبقى في الذاكرة "نظراً إلى كونها السنة التي تحققت فيها التغييرات الموعودة التي اعتُمِدَت قبل ست سنوات، عقب حملة #أوسكارز سو وايت ("الأوسكارات بيضاء جدً")".

وثمة فرص كبيرة ليفوز بجوائز أوسكار الأحد كل من الممثل الراحل تشادويك بوزمان وزميلته "ما رينيز بلاك باتم" فيولا ديفيس والممثل دانيال كالويا عن دوره في "جوداس أند ذي بلاك ميسايا"، والكوري الجنوبي يوه جونغ يون عن دوره في "ميناري".

أما الأميركية من أصل صيني كلويه جاو فهي الأوفر حظاً للحصول على جائزة أفضل مخرج عن فيلمها "نومادلاند".

وأُطلقَت حملة #أوسكارز سو وايت في كانون الثاني/يناير 2015 على الشبكات الاجتماعية للتنديد بكون الغالبية الساحقة من الذين فازوا بالجوائز تلك السنة من المرشحين البيض الذين اختارتهم أكاديمية مكونة أساسًا من رجال أنغلوساكسونيين كبار في السن.

وتحت الضغط، أقرّت الأكاديمية عام 2016 بأن 93 في المئة من أعضائها الذين كان عددهم يبلغ ستة آلاف حينها كانوا من البيض، وبأن 76 في المئة منهم ذكور، متوسط أعمارهم 63 عاماً.

وأعلنت إثر ذلك مضاعفة عدد النساء والأعضاء من الأقليات العرقية بحلول العام 2020 لضخ دماء جديدة في صفوفها.

وأوفت الأكاديمية بوعدها الصيف الفائت، وباتت الهيئة التي تتولى التصويت لجوائز الأوسكار تضم نحو 33 في المئة من النساء و19 في المئة من "الأقليات ذات التمثيل المنقوص" (1787 في المجموع).

"مزيج مثالي"

بعد "#أوسكارز سو وايت"، برزت حركات تطالب بتعزيز التقدير لدور المرأة في كل المهن السينمائية، أمام الكاميرا وخلفها، ووفّر لها ما كشفته قضية هارفي واينستين.

ولاحظت مؤسِسَة موقع "أووردز ديلي" المتخصص في الجوائز السينمائية منذ العام 1999 ساشا ستون، أن "كل هذه الأمور أدت إلى اهتزاز شجرة جوز الهند.

وقد حصل ذلك للمرة الأولى هذه السنة، نظراً إلى أن الجائحة أدت إلى تأجيل الإنتاجات الكبيرة ما ترك المجال مفتوحاً أمام الأفلام الأخرى".

وقالت لوكالة فرانس برس "تبيّن أن كثيراً من هذه الأفلام هي لمخرجين ذوي بشرة ملونة ولنساء". وفي ظل إغلاق دور السينما وتحوّل الجمهور إلى مشاهدة الأفلام في المنزل عبر منصات البث التدفقي، شكّلت هذه العوامل "مزيجاً مثالياً".

وتضيف ستون "لم يعد يوجد سوى الأفلام وأهل السينما وبات بإمكانهم أن يفعلوا ما يحلو لهم بعيداً من هاجس شباك التذاكر".

وأكد عالِم الاجتماع المتخصص في تمثيل الأقليات في وسائل الإعلام دارنيل هانت من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس أن الإقبال على منصات البث التدفقي خلال الجائحة "كان بالتأكيد من العوامل"، إذ "لوحظ أن التنوّع في الأعمال التلفزيونية ازداد بشكل أسرع بكثير مما في السينما".

وأضاف هانت الذي يدير كل عام منذ 2014 دراسة عن التنوع في هوليوود، أن نجاح منصات الفيديو على الطلب "ساهم في تقديم مجموعة من الأفلام إلى الأكاديمية أكثر تنوعاً بكثير مما هو مألوف، وقد ترجم ذلك في الترشيحات".

"سلّطّة"

بالنسبة إليه كما بالنسبة إلى ساشا ستون، لن يكون التقدم الكبير الذي حققته الأكاديمية مذهلًا بالقدر نفسه في السنوات المقبلة لكنه لا يعتقد أن "الوضع يمكن أن يعود إلى سابق عهده".

ورأى أن "كل شيء يسير في الاتجاه الصحيح، فالأكاديمية مستمرة في تعزيز التنوع وقد اعتمدت معايير جديدة لفئة أفضل فيلم روائي" يُتَوَقع أن تعزز اعتباراً من سنة 2022 حضور الأقليات العرقية والنساء والمثليين في الأوسكار، سواء أكان دورهم على الشاشة أو وراءها.

ولكن هل سيكون ذلك كافيًا لتغيير هوليوود ككل؟ أملت ساشا ستون في ذلك، لكنها اشارت إلى أن "الجوائز السينمائية منفصلة اليوم فعلياً عن شباك التذاكر". لكنها اعتبرت أن صناعة السينما تسعى قبل كل شيء إلى "كسب المال". واضافت "إذا كان المخرجون الذكور يحققون ربحاً أكبر للإنتاجات، فستستمر الاستعانة بهم.

وإذا كان الممثلون البيض يجعلون الفيلم يحقق مداخيل أكبر، فسيستمر إسناد الأدوار إليهم". ولاحظت أن "هوليوود تسعى إلى كسب المال لكنها تريد أيضاً تكوين صورة جيدة وتساعدها جوائز الأوسكار في ذلك".

واضافت "إنها مثل مطاعم ماكدونالدز: تبيع (شطيرة الهمبرغر) بيغ ماك في كل أنحاء العالم لكن لديها هذه السلطة التي تجعلها تبدو كأنها تهتم بالصحة. هكذا هي جوائز الأوسكار لهوليوود: سَلَطة".