عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: وضع "أكثر من مؤلم" في الهند وبوادر انفراج في أوروبا

لقاح أسترازينيكا
لقاح أسترازينيكا   -   حقوق النشر  Arnulfo Franco/AP
حجم النص Aa Aa

اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية الإثنين أن الوضع في الهند "أكثر من مؤلم"، بعدما بلغ تفشي الوباء فيها مستويات خطرة غير مسبوقة.

وقال تيدروس ادهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحافي إن "منظمة الصحة العالمية تبذل كل ما في وسعها عبر تقديم مستلزمات وتجهيزات ضرورية، وخصوصا آلافا من قوارير الأكسجين والمستشفيات الميدانية النقالة والمعدات المخبرية".

وتواجه الهند تفشيا كارثيا للوباء أغرق مستشفياتها ومحارق الجثث التي باتت تعمل بكامل طاقتها.

ودفع الارتفاع الكبير في عدد الإصابات يوما تلو آخر عائلات المرضى للجوء إلى وسائل التواصل الاجتماعي لبث نداءات من أجل الحصول على إمدادات الأكسجين ومعرفة المستشفيات التي تتوفر فيها أسرّة، فيما مددت سلطات العاصمة نيودلهي إغلاقا فرضته لمدة أسبوع.

وأصبح البلد الذي يعد 1,3 مليار نسمة آخر بؤرة للوباء الذي أودى بأكثر من ثلاثة ملايين شخص حول العالم، رغم تحرّك الدول الأغنى لإعادة الحياة إلى طبيعتها مع تسريع وتيرة برامج التطعيم.

ولليوم الخامس على التوالي سجّلت الهند أكثر من 350 ألف إصابة جديدة في رقم قياسي جديد، ليتخطى إجمالي الإصابات فيها 17 مليوناً.

ووعد الرئيس الأمريكي جو بايدن الإثنين رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بأن تقدم الولايات المتحدة "مساعدة عاجلة" إلى بلاده التي تواجه تفشيا متسارعا لفيروس كورونا.

وقال البيت الابيض في بيان مقتضب بعد مكالمة هاتفية بين بايدن ومودي إن "الرئيس وعد بمساعدة أمريكية عاجلة للشعب الهندي"، مذكرا بأن واشنطن سبق أن تعهدت تقديم مساعدة تتضمن خصوصا مكونات لانتاج لقاحات.

منحة أمريكية

أعلن مسؤول كبير في البيت الابيض الإثنين أن الولايات المتحدة ستمنح دولا أخرى ستين مليون جرعة من لقاح استرازينيكا المضاد لكوفيد، بعدما أثار قرار عدم تصدير هذا اللقاح انتقادات.

وكتب أندي سلافيت مستشار البيت الابيض لمكافحة فيروس كورونا على تويتر "ستمنح الولايات المتحدة ستين مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا لدول أخرى ما أن تصبح متوافرة".

إغلاق تام في تركيا

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الإثنين فرض إغلاق تام في البلاد اعتبارا من 29 نيسان/ابريل حتى 17 ايار/مايو لمكافحة موجة ثالثة من تفشي فيروس كورونا.

والدولة التي يبلغ عدد سكانها 84 مليون نسمة شهدت أيضا ارتفاع عدد الوفيات اليومية جراء الفيروس والتي بلغت نحو 350، وهو رقم يتخطى أعلى معدلين سُجلا العام الماضي.

وأحصت تركيا 37,312 إصابة جديدة الإثنين هي الأعلى في أوروبا، لكنها لا تزال أقل من ذروة الإصابات التي تم تسجيلها في وقت سابق من هذا الشهر حين بلغت نحو 60 ألفا.

إجراءات أوروبية ضد أسترازينيكا

قالت المفوضية الأوروبية إنها اتخذت إجراءات قانونية بحق شركة أسترازينيكا على خلفية تأخرها بتسليم كمية اللقاحات التي تنص عليها العقود المبرمة بين الطرفية.

ومنذ الأسبوع الفائت ذكرت مصادر دبلوماسية أوروبية أن المفوضية تتوجه لاتخاذ هذا النوع من الإجراءات.

وقال الناطق باسم الاتحاد الأوروبي ستيفان دي كيرسميكر "أطلقت المفوضية الجمعة الماضي إجراء قانونيا ضد شركة أسترازينيكا على أساس وجود خرق لاتفاقية الشراء المسبق"، مضيفا أن الإجراء اتّخذ باسم دول التكتل الـ27.

إجراءات "لا أساس لها"

وأكدت شركة "أسترازينيكا" أن "لا أساس" للإجراء القانوني الذي أطلقه الاتحاد ضدها وقالت في بيان أعقب إعلان المفوضية الأوروبية إطلاق الإجراءات "نعتقد أن لا أساس لأي منازعة قضائية ونرحّب بهذه الفرصة لحل هذا النزاع في أسرع وقت ممكن".

وأكدت أسترازينيكا أنها "امتثلت بالكامل لاتفاق الشراء المسبق مع المفوضية الأوروبية". وأضافت أنه تماشيا مع توقعاتها، من المقرر أن توصل أسترازينيكا نحو 50 مليون جرعة إلى الدول الأوروبية بحلول أواخر نيسان/أبريل.

وجاء في البيان "تأسف أسترازينيكا لقرار المفوضية الأوروبية القيام بتحرّك قانوني على خلفية إمدادات لقاحات كوفيد-19". وتابع "نتطلع إلى العمل بشكل بنّاء مع المفوضية الأوروبية لتطعيم أكبر عدد ممكن من الناس".

ويدور خلاف بين المفوضية الأوروبية والشركة البريطانية-السويدية حيال التقصير الذي طرأ على إيصال شحنات التكتل وعطّل جهود إطلاق حملات التطعيم في بداياتها.

انفراجة في أوروبا

لكن بدت الصورة أكثر إيجابية في أوروبا مع إعادة الحانات والمطاعم وصالات السينما وقاعات الحفلات الموسيقية فتح أبوابها في أنحاء إيطاليا الإثنين.

وفي محاولة لمنح اندفاع للأعمال التجارية، من المقرر أن يناقش البرلمان في روما خطة إنعاش اقتصادي حكومية قدرها 220 مليار يورو (266 مليار دولار) بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وأقر رئيس الوزراء ماريو دراغي بأنه قام بـ"مخاطرة محسوبة" عبر قرار إعادة فتح البلاد في وقت تتحسن الأرقام المرتبطة بالفيروس رغم أن أعداد الوفيات لا تزال بالمئات يوميا.

في هذا الوقت، سجلت إصابتان بالمتحور الهندي من الفيروس في منطقة البندقية بشمال شرق إيطاليا.

كما تأمل فرنسا بتحسّن الوضع لديها مع عودة ملايين التلاميذ إلى المدارس الابتدائية ورياض الأطفال الاثنين، بعد إغلاق استمر ثلاثة أسابيع على خلفية موجة شديدة ثالثة من الإصابات.

تراجع الإصابات الأمريكية

تراجع معدل الإصابات في الولايات المتحدة الى أقل من 60 ألفا يوميا خلال الأسبوع الأخير للمرة الأولى منذ شهر، وسط إشادة الخبراء بالتأثير الايجابي لعملية التحصين.

وأظهرت بيانات مراكز السيطرة على الأمراض الأميركية "سي دي سي" أنه اعتبارا من 24 نيسان/ابريل كان معدل الإصابات اليومي 57,123، ما يؤشر إلى انتهاء الارتفاع الذي استمر على مدى شهر قبل ذلك.

ويأتي ذلك مع استمرار التزايد في عدد الأشخاص الذين يتم تحصينهم، على الرغم من أن المعدل بدأ بالتناقص مع تباطؤ الطلب للحصول على اللقاحات محليا. وتلقى نحو 140 مليون شخص الجرعة الأولى من اللقاح حتى الآن، او 42 بالمئة من سكان الولايات المتحدة.

سانوفي تدعم موديرنا في الإنتاج

قالت شركة سانوفي الفرنسية لصناعة الأدوية، الإثنين، إنها ستساهم في ملء وتحضير 200 مليون جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد-19، الذي تنتجه شركة موديرنا الأميركية.

وتلبية لاحتياجات السوق المرتفعة، قالت سانوفي في بيان الإثنين إنها ستساهم في عملية الإنتاج بدءاً من أيلول/سبتمبر المقبل، حيث ستعمل على الإنتاج في إحدى منشآتها في نيوجيرسي.

ولم تعطِ سانوفي تفاصيل إضافية عن الصفقة.

وفيات إيران تتجاوز 70 ألف شخص

تجاوز عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا عتبة 70 ألف شخص في إيران، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الإثنين، مع تسجيل حصيلة قياسية من الوفيات اليومية.

وأفادت الوزارة عن وفاة 496 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وبذلك، ارتفعت الحصيلة الاجمالية للوفيات إلى 70 ألفا و70 شخصا، من أصل إجمالي الإصابات البالغ مليونين و417 ألفا و230 شخصا، في أكثر دول الشرق الأوسط تأثرا بكوفيد-19.

والحصيلة اليومية للوفيات هي الأعلى تسجلها إيران منذ بدء ظهور الوباء على أراضيها في شباط/فبراير 2020. وكانت الحصيلة القياسية السابقة 486 وفاة، وأعلن عنها في 166 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

اتصال هاتفي بين بوتين والأسد

قال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ناقش في مكالمة هاتفية أجراها مع نظيره السوري بشار الأسد، توريدات اللقاح الروسي المضاد لكوفيد-19 لسوريا والتعاون بين الجانبين لمكافحة هذه الجائحة.

وخلال الاتصال، أبلغ الأسد الرئيس الروسي عن سير التحضيرات والاستعدادات الجارية للانتخابات الرئاسية السورية المقررة في شهر مايو/أيار المقبل.

وأعلنت الحكومة السورية قبل أيام تسلّمها أول دفعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وفق ما نقل الإعلام الرسمي، في وقت شهدت البلاد تسارعاً في وتيرة تفشي الوباء خلال الأسابيع الاخيرة واكتظاظاً في أقسام العناية المركزة.

هذه اللقاحات قدمت من برنامج كوفاكس، الذي يخصّص احتياطاً إنسانياً للأشخاص الذين لا تشملهم الخطط الوطنية، لا سيما الدول التي تشهد نزاعات أو انقسامات على غرار سوريا.

وتضمّ الدفعة الأولى، وفق ما أعلنت منظمة الصحة العالمية في بيان، 203 آلاف جرعة من لقاح أسترازينيكا، "تم شراؤها من معهد الأمصال الهندي عبر مرفق كوفاكس". وقعت دمشق مطلع العام اتفاقاً للانضمام لمبادرة "كوفاكس".

هذا وأعلن مسؤولون سوريون أن الصين تبرعت بـ 150 ألف جرعة من لقاح سينوفارم المضاد لفيروس كورونا، وأن شحنة اللقاحات وصلت إلى دمشق يوم السبت. ومن المتوقع أن يتم تسليم المزيد من اللقاحات في الأسابيع المقبلة.