عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سقوط 44 قتيلاً على الأقلّ في تدافع ضخم خلال حجّ يهودي ونتنياهو يقول إن ما جرى من "أفظع الكوارث"

euronews_icons_loading
نظارات مضرجة بالدماء من مكان الحادثة
نظارات مضرجة بالدماء من مكان الحادثة   -   حقوق النشر  Sebastian Scheiner/AP
حجم النص Aa Aa

وصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجمعة الى موقع كارثة التدافع الضخم في ميرون شمال إسرائيل حيث لقي 44 شخصاً على الأقلّ مصرعهم وأصيب 150 بجروح، ستة منهم في حالة خطيرة تحول الاحتفال الديني فجر الجمعة الذي شارك فيه عشرات آلاف اليهود المتشدّدين، إلى كارثة خلال أضخم تجمّع تشهده الدولة العبرية منذ بدء جائحة كوفيد-19.

ووصف نتنياهو سابقا ما حصل بأنه "الكارثة الكبرى"، مشيراً إلى أنّه "يصلّي من أجل الجرحى"، مضيفاً أن كارثة ميرون من بين "أفظع الكوارث" في تاريخ دولة إسرائيل.

وأسفر تدافع ضخم خلال احتفال ديني في شمال إسرائيل عن مقتل 44 شخصاً على الأقلّ وإصابة 150 آخرين بجروح. وكتب نتنياهو في تغريدة على تويتر "سنجري تحقيقًا شاملاً وجادًا ومعمقًا لضمان عدم تكرار مثل هذه الكارثة."

وقال متحدّث باسم نجمة داود الحمراء "لقد أحصينا 38 قتيلاً في مكان الحادث، لكن هناك قتلى آخرون في المستشفى"، في حين قال مصدر في مستشفى زيف، أحد المراكز الطبية التي نقل إليها الضحايا، إنّ المستشفى تلقّى ستّ جثث، لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية المؤقتة لضحايا الكارثة إلى 44 قتيلاً على الأقلّ.

وكانت نجمة داود الحمراء أعلنت في حصيلة سابقة أنّ المأساة التي وقعت أثناء مشاركة عشرات آلاف اليهود في رحلة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون أسفرت عن وقوع "عشرات القتلى"، مشيرة إلى أنّ طواقمها "تكافح لإنقاذ أرواح عشرات الجرحى، ولن تستسلم إلى أن يتمّ إخلاء آخر ضحية".

وكانت فرق الإسعاف قالت في بادئ الأمر إنّ الكارثة نجمت عن انهيار مدرّجات في المكان، لكنّها عادت وأوضحت أنّ الضحايا سقطوا من جرّاء "تدافع" ضخم.

ووقعت المأساة أثناء زيارة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون (الجرمق) الواقع على مقربة من مدينة صفد.

ويؤمّ اليهود هذا المقام في رحلة حجّ تنظّم سنوياً بمناسبة عيد "لاغ بعومر" الذي يحتفلون فيه بذكرى انتهاء وباء فتّاك تفشّى بين طلاب مدرسة تلمودية في زمن الحاخام الذي عاش في القرن الثاني الميلادي والذي يُنسب إليه كتاب الزوهار، أهم كتب التصوّف اليهودي.

مئة ألف حاجّ

وليل الخميس-الجمعة تقاطر آلاف المؤمنين إلى هذا المقام، في أضخم حدث تشهده الدولة العبرية منذ بداية جائحة كوفيد-19.

وسمحت السلطات الإسرائيلية بتجمّع عشرة آلاف شخص على الأكثر في محيط القبر، لكنّ منظّمي الحفل أفادوا بأنّ أكثر من 650 حافلة استؤجرت في جميع أنحاء الدولة العبرية لنقل المؤمنين إلى المكان، أي ما لا يقلّ عن 30 ألف شخص، في حين أكّدت الصحافة المحليّة أنّ عدد الذين تقاطروا إلى المقام بلغ مئة ألف حاج.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عديدة وثّقت لحظات ما قبل وقوع الكارثة، ظهر في أحدها موكب يخترق جمعاً غفيراً ويقترب من هيكل معدني يقف عليه رجال دين قرب شعلة من النار.

ولم تتّضح في الحال الأسباب التي أدّت إلى حصول الفاجعة، لكنّ المسعف يهودا قطليب الذي يعمل لحساب منظمة "يونايتد هاتسالا" قال إنّه رأى رجالاً "يُسحقون" و"يفقدون وعيهم".

ووصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ما حصل بـ"الكارثة الكبرى"، مشيراً إلى أنّه "يصلّي من أجل الجرحى". بدوره قال زعيم المعارضة يائير لابيد إنّ "إسرائيل بأسرها تصلّي من أجل شفاء الناجين"، مشيراً إلى أنّه يتابع التطوّرات "بقلق".

AP Photo
موقع الحادثAP Photo

مروحيات عسكرية

وإثر الكارثة أضاءت الأنوار المنبعثة من عشرات سيارات الإسعاف ظلمة الطرقات المؤديّة إلى مرقد الحاخام شمعون بار يوحاي، في حين حلّقت في سماء المنطقة مروحيات شاركت في إخلاء الجرحى.

وتداولت وسائل الإعلام الإسرائيلية صوراً مروّعة للحادث ظهرت في إحداها أكثر من عشر جثث وقد صفّت بجانب بعضها البعض على الأرض ولفّت بأغطية بلاستيكية.

وآزرت ستّ مروحيات سيارات الإسعاف في نقل الجرحى إلى مستشفيات مدينتي نهاريا وصفد في شمال الدولة العبرية.

وفي صفد شاهدت مراسلة لوكالة فرانس برس جرحى يُنقلون على متن مروحيات إلى مستشفيات في القدس وتل أبيب حيث ستجري نهار الجمعة مراسم تأبين للضحايا.

وفي اتّصال مع فرانس برس، أكّد الجيش الإسرائيلي أنّه أرسل مروحيات لمساعدة طواقم الإسعاف على إخلاء الجرحى، مشيراً إلى أنّ فرقاً طبية تابعة له تساعد أيضاً في إسعاف الجرحى.

وكانت الشرطة أفادت عن اختناقات مرورية هائلة على الطرق المؤدّية إلى شمال البلاد، مشيرة إلى أنّها نشرت خمسة آلاف من عناصرها لضمان سلامة هذا الحدث السنوي الضخم.

حالات إغماء وحروق

وحتى قبل وقوع التدافع، أفادت نجمة داود الحمراء بأنّ طواقمها تدخّلت لإسعاف أشخاص أغمي عليهم بسبب شدّة الحرّ وآخرين أصيبوا بحروق طفيفة من جرّاء النيران التي يتم إضرامها إحياءً لهذه المناسبة.

وكانت السلطات الإسرائيلية منعت في 2020 تنظيم رحلة الحجّ هذه بسبب تفشّي جائحة كوفيد-19.

وفي العام 2019 قدّر المنظّمون عدد الحجّاج الذين شاركوا في هذه الرحلة بحوالى ربع مليون حاجّ. وسمحت السلطات الإسرائيلية بتنظيم الزيارة هذا العام بعدما قطعت الدولة العبرية شوطاً بعيداً على طريق تطعيم سكّانها ضدّ كورونا.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر، بلغ عدد الذين تلقّوا اللّقاح المضادّ لكوفيد-19 بجرعتيه أكثر من خمسة ملايين إسرائيلي (53% من إجمالي عدد السكّان و80% من أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاماً) وفقاً للبيانات الرسمية.

وسجّلت إسرائيل لغاية اليوم حوالى 838 ألف إصابة بكوفيد-19 من بينها أكثر من 6300 حالة وفاة.