عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الأردنيون ثاني أكثر شعب استهلاكاً للسجائر.. وإغلاق كورونا يزيده تدخينا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
التدخين في الأدرن في ظل الإغلاق
التدخين في الأدرن في ظل الإغلاق   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تسبّب وباء كوفيد-19 وما تبعه من حظر تجوّل وإغلاق في ارتفاع نسبة استهلاك الدخان بين الأردنيين الذين يعتبرون أصلا من أبرز المدخنين في العالم.

بينما ينتظر الزبائن في محل بيع النراجيل ومستلزماتها الذي يعمل فيه في وسط العاصمة عمان، يقول الشاب منير شناعة وهو ممسك بسيجارته، لوكالة فرانس برس، "ظهور هذا الوباء قبل نحو عام وما خلفه من منغصات في حياتنا من حظر جزئي وشامل سبّب لي ضغطا نفسية جعلني أدخن أكثر فأكثر".

ويضيف منير الذي بدأ التدخين وهو في سن ال17 "قبل الوباء، كنت أدخن علبة إلى علبتين في اليوم، اليوم صارت أربع إلى خمس علب، الضغط النفسي زاد والتدخين زاد هو الآخر".

وفقًا لآخر استطلاع للرأي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية العام الماضي وشمل 2400 شخصا، أكد 52% ممن تمّ استجوابهم أن حظر التجول ساهم في زيادة نسبة تدخينهم للسجائر والنرجيلة.

ورغم إنفاقه نحو 300 دينار (أكثر من 400 دولار) شهريا على التدخين وما يسبّبه ذلك له من مشاكل صحية وآلام في الصدر، يصرّ منير على أن السيجارة تمنحه "راحة نفسية" عندما يجد نفسه "محبوسا في المنزل بين أربعة جدران في أوقات حظر التجول".

ومنذ آذار مارس 2020، فرضت السلطات الأردنية تدابير صارمة جدا لمكافحة تفشي الفيروس، بينها حظر للتجول من أجل الحدّ من تنقلات السكان.

وذكرت منظمة الصحة العالمية في 2015 أن "الأردن هو في المرتبة الثانية على مستوى العالم في عدد المدخنين الذكور (70,2%) بعد إندونيسيا (76,2%)".

ووفقًا لدراسة حكومية أجريت في عام 2019 بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، أكثر من ثمانية من كل عشرة رجال أردنيين يدخنون أو يستخدمون منتجات النيكوتين بانتظام بما في ذلك السجائر الإلكترونية.

وأشارت الدراسة إلى أن الرجال الأردنيين الذين يدخنون يوميا يستهلكون ما معدله 23 سيجارة في اليوم.

وارتفعت الأعداد أكثر مع بدء انتشار الوباء في المملكة حيث بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا أكثر من 700 ألف، بينها 8800 وفاة، بينما يبلغ عدد سكان الأردن عشرة ملايين.

حماية غير المدخنين

تقول مديرة مديرية التوعية والإعلام الصحي في وزارة الصحة عبير الموسوس "أعتقد أن استهلاك الدخان ازداد مع الوباء بسبب الوضع النفسي". وتؤكد لوكالة فرانس برس إن "56 في المئة من نسبة الوفيات في الأردن سببها.. التدخين"، مضيفة "نحن نفقد سنويا نحو تسعة آلاف شخص يكون سبب موتهم الرئيسي التدخين والأمراض الناتجة عنه".

وتشير أيضا إلى إن "كلفة علاج المصابين بأمراض مزمنة من السرطان وضغط الدم والسكري التي يكون سببها الرئيسي التدخين، على الدولة حوالى 204 مليون دينار سنويا (حوالى 300 مليون دولار)".

حظرت الحكومة الأردنية في تموز يوليو الماضي التدخين بكافة أشكاله (سجائر، سجائر إلكترونية، نراجيل) في الأماكن العامة المغلقة، "حرصا على سلامة المواطنين في ظل جائحة كوفيد-19".

لكن رغم هذا، لم يتوقف التدخين وينتشر في غالبية الوزارات والمؤسسات والدوائر وحتى تحت قبة البرلمان، وفق ما أظهرت صور عدة.

وتقول منسقة منظمة الصحة العالمية في الأردن هالة بوكردنه "تمّ تحقيق العديد من الإنجازات حتى الآن، لكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الجهود، خصوصا في ما يتعلق بالتدخين الثانوي في الأماكن المغلقة وسط جائحة كوفيد-19".

تشير الارقام إلى أن نحو 20 في المئة من النساء الأردنيات يدخنّ السجائر أو السجائر الإلكترونية، لكن 75,5 في المئة منهن يتعرضن للتدخين غير المباشر بوجود مدخن في المنزل.

وتقول حنان وهي ربة منزل وأم لأربعة أطفال، "زوجي لا يتوقف عن التدخين، لا فرق إن كان سعيدا أو غاضبا، فدائما ما تكون هناك سيجارة في فمه، حتى إن أسنانه باتت صفراء بسبب النيكوتين". وتضيف "لكن أسوأ ما في الأمر هو أنه يدخن في المنزل أمامي وأمامي وأمام أطفالنا الأربعة. لا شيء يمكن نفعله. لقد أصبحنا مدخنين سلبيين وعندما أجادله يخبرني أنه لا يستطيع ترك التدخين".

وعملت الوزارة على زيادة عيادات الإقلاع عن التدخين من خمسة إلى 20 عيادة بعد الجائحة، وأطلقت حملة توعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمكافحة التدخين، وفق ما تقول عبير الموسوس.

"القاتل رقم واحد"

في عيادة الإقلاع عن التدخين في حي ماركا الشعبي المكتظ بالسكان شرق عمان، يقول محمد أبو خضرة الذي يسير بخطى بطيئة، إنه لجأ إلى العيادة بعدما فشل في ترك التدخين ثلاث مرات. ويضيف "بصراحة تعبت من التدخين وبت أعاني من أمراض ضغط الدم والسكري وضيق في التنفس".

ويتابع سائق الباص السياحي البالغ 53 عاما وهو أب لخمسة أطفال، "منذ كان عمري 20 عاما وأنا أدخن السجائر، صحتي لم تعد كما كانت، لهذا قررت ترك التدخين". ويقول الطبيب أنس المحتسب المشرف على علاجه بينما يملأ بيانات المريض "نحن نقدم علاجا مجانيا يستمر لنحو ثلاثة أشهر يتضمن أدوية تحفز الجسم على إفراز هرمون السعادة ولزقات توضع على الكتف وعلكة تزود الجسم بالنيكوتين".

ويوضح المحتسب أن "الأمر ليس بالسهل ولكنه يستحق المحاولة".

وبحسب رئيس جمعية مكافحة التدخين في الأردن محمد شريم، فإن "استراتيجية محاربة التدخين سهلة ولا تحتاج شطارة أو فلسفة"، مؤكدا أن "كل ما نحتاجه هو منع التدخين في الأماكن العامة ورفع أسعار السجائر وتوعية الناس بأن التدخين هو القاتل رقم واحد"