عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: "الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خروجنا من تحت مظلة الشيوعية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Giorgia Orlandi
euronews_icons_loading
رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: "الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خروجنا من تحت مظلة الشيوعية"
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في مؤتمر حالة الاتحاد في فلورنسا، أتيحت ليورونيوز فرصة اللقاء برئيس وزراء ألبانيا إيدي راما الذي أعيد انتخابه مؤخراً لولاية ثالثة. الأولى في هذا البلد الواقع في غرب البلقان. هيمن طلب ألبانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي على الحملة الانتخابية خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة.

جورجيا أورلاندي، يورونيوز: " طلب ألبانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي يمكن أن يمضي قدمًا بالاقتراح المقبل لتحديد موعد أول مؤتمر تفاوضي بين بلدك والدول الأعضاء. هل هذه خطوة مهمة؟"

رئيس وزراء ألبانيا، إيدي راما: "من الصعب جداً قول ذلك. من الصعب جداً تحديد ذلك لأنها خطوة كان يجب أن تحدث قبل سنوات. تم تأجيلها مراراً وتكراراً بسبب الديناميكيات الداخلية في المجلس الأوروبي. نأمل. أن يكون هذا أمراً مهماً. خطوة ... لذا هذا ليس واضحا ".

يورونيوز:"ما الذي أنت مستعد للقيام به إذا توقفت المحادثات مرة أخرى"؟

"الاتحاد الأوربي نص مقدس"

إيدي راما:"لا نخطط لأي شيء آخر سوى مواصلة العمل على هذا، لأن الاتحاد الأوروبي بالنسبة لنا ليس وجهة أو هدفً سياسيًا، إنه دين ولا يمكن لأحد أن يخون هذا الدين في ألبانيا لمجرد أن الاتحاد الأوروبي نص مقدس. نص وفي الوقت نفسه يمثل ما ندين به لأطفالنا. لهذا السبب فإن الشيء الوحيد الذي يجب فعله هو العمل بجدية أكبر من أي وقت مضى لتصبح ألبانيا دولة أوروبية تعمل بكامل طاقتها ".

يورونيوز:"انضمام ألبانيا إلى الاتحاد الأوروبي كان وعدك السياسي الرئيسي منذ البداية. بعد كل هذه السنوات التي مرت، ماذا تعني هذه العضوية لبلدك اليوم"؟

"الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خروجنا من الشيوعية"

إيدي راما: "انها تعني ما كانت تعنية منذ البداية. الشعب الألباني لا يتعب من الكقاح ليكون جزءا من أوروبا، بالطبع، الاتحاد الأوربي لم يف بوعوده. قمنا بواجبنا وسنواصل العمل عليه. لأن الاتحاد الأوربي كما قلت كان هدفنا منذ اليوم الأول الذي خرجنا فيه من الشيوعية .. وانها المرة الأولى في التاريخ التي يمكننا فيها الاختيار. لم يكن لدينا الخيار مطلقاً، لقد قرر الآخرون نيابة عنا، وجدنا أنفسنا في أماكن مختلفة لكن ليس في المكان الذي أردنا أن نكون فيه .. الاتحاد الأوروبي. "

يورونيوز: "بما أن عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي استغرقت وقتاً أطول من المتوقع، يبدو أن غرب البلقان قد أصبح ساحة معركة للقوى الخارجية. ما رأيك في هذا الموضوع؟

" الإلبان يحركهم الإيمان بالغرب والاتحاد الأوروبي"

إيدي راما : "من خلال عدم الاندماج الكامل في الاتحاد الأوروبي، تظل منطقة غرب البلقان منطقة رمادية جذابة وتوفر فرصاً للجهات الفاعلة الأخرى، بالنسبة للبلدان الثالثة التي ليس لديها نفس الموقف الحميد ونفس قيم ومبادئ الاتحاد الأوربي. بالنسبة لألبانيا، لا أرى خطراً مباشراً لأن الألبان يحركهم الإيمان بالغرب والاتحاد الأوروبي. الدول الأخرى في المنطقة، حسب الحالة، تواجه بشكل أو بآخر تأثير هؤلاء الفاعلين الآخرين ".

يورونيوز: "على مدى العامين الماضيين، أجرت ألبانيا تغييرات دستورية بعيدة المدى بخصوص مكافحة الفساد وتنفيذ الإصلاحات. لقد تحسن الوضع ، لكنه ليس كافيا. في رأيك، إلى أي مدى أحرزت ألبانيا تقدما في مجال مكافحة الفساد. سيادة القانون على وجه الخصوص؟ "

"ألبانيا تستحق أن تدخل في المسار الكامل للمفاوضات"

إيدي راما: "هناك فرق كبير بين الدخول الكامل في المفاوضات والانضمام فعليًا إلى الاتحاد الأوروبي. نظراً لما وصلنا إليه اليوم، فإننا لسنا مستعدين لأن نصبح أعضاء، لكن نظراً لما نحن عليه اليوم، فنحن أكثر من مستعدين للانخراط بشكل كامل في مفاوضات الانضمام. وهنا يكمن التناقض. هذا هو المكان الذي يتمتع فيه الاتحاد الأوروبي بنظرة ضيقة للأمور ويظهر بطريقة ما نفاقاً لأن ألبانيا تستحق أن تدخل في المسار الكامل للمفاوضات ".

يورونيوز: "هل تعتقد أن هذا التقدم الذي ذكرته ساعد على إعادة انتخابك"؟

" إعادة انتخابي ليست مكافأة على وظيفة تم إنجازها"

إيدي راما: "أعتقد أن الألبان يدركون أن المهمة لم تنته بعد. لقد مُنحت لي هذه الفترة الثالثة لإكمال هذا العمل. إنها ليست مكافأة على وظيفة تم إنجازها بالفعل."

يورونيوز: " أود أن أتطرق إلى عملية توسيع الاتحاد الأوروبي في غرب البلقان، ما هو موقفك من هذه الوثيقة غير الرسمية المتداولة في بروكسل والتي تقترح إعادة رسم حدود غرب البلقان؟ شعرت مقدونيا الشمالية أن الأمر سيكون كارثيا".

"الوضع الراهن ليس خياراً"

إيدي راما: "رأيي بسيط جداً فيما يتعلق بنا، وحين أقول " بنا "، أعني كل الفاعلين : الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والفاعلين في المنطقة. نحن لا نواجه بعضنا البعض في الوضع الراهن بنهج منفتح وواضح للغاية، ستكون هناك إحباطات وستظهر الأفكار، من أسخفها إلى أغربها، لأن الوضع الراهن ليس خياراً.

حين تكون لدينا خلافات عميقة يجب تسويتها، يجب أن ندرك أننا لم نتفق عليها وفي نفس الوقت نمضي قدماً معاً لتعزيز تعاوننا وإنشاء منطقة شنغن تعمل بكامل طاقتها في المنطقة حيث تنطبق حريات لوائح المرور الأربع في الاتحاد الأوروبي." (السلع والأشخاص والخدمات ورأس المال)"