عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القضاء الإيطالي يقرر مصير محاكمة ضباط مصريين في قضية مقتل ريجيني

بقلم:  يورونيوز
مظاهرة إيطالية تطالب بالقصاص من قتلة ريجيني
مظاهرة إيطالية تطالب بالقصاص من قتلة ريجيني   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ستقرر محكمة إيطالية اليوم الثلاثاء إذا ما سيتم توجيه الاتهام الرسمي لأربعة من ضباط الشرطة المصريين المتهمين باختطاف وتعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016.

وكان من المفترض أن تقام تلك الجلسة الشهر الماضي لكنها تأجلت بسبب إصابة محامي أحد المتهمين بفيروس كورونا المستجد.

وإذا ما تم توجيه الاتهام لهم بشكل رسمي، يتوقع أن يتم محاكمة الضباط الأربعة، بينهم لواء ورائد، غيابياً ودون تسليمهم إلى إيطاليا.

واختُطف ريجيني (28 عاماً) على يد مهاجمين في القاهرة عام 2016 قبل ان يتم العثور على جثته التي تم تشويهها على جنبات أحد الطرق بعد ذلك بعدة أيام.

وأقام طالب الدكتوراه السابق بجامعة كمبريدج البريطانية في مصر خلال بحثه العلمي حول الحركات العمالية والنقابية في مصر خلال تلك الفترة.

وقالت والدته إن جثته تم تشويهها لدرجة أنها لم تتمكن من التعرف عليه سوى من خلال أنفه.

وتشبه علامات التعذيب تلك الناتجة عن ممارسات تعذيب مماثلة ومتفشية في المنشآت الحكومية المصرية، بحسب نشطاء وجماعات حقوقية.

وقال المدعون إن السلطات المصرية أقدمت على القبض على ريجيني وتعذيبه بعد شكوكها في عمله لصالح جهات أمريكية أو إسرائيلية من أجل إشعال ثورة على نظام الحكم المصري.

وبعد حبسهم لفترة في مصر، قرر المدعي العام المصري العام الماضي إطلاق سراح الضباط الأربعة وإيقاف التحقيق الدائر بشأن متهم خامس وهو ما وصفته روما بالأمر "غير المقبول".

وقال الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا أثناء إحياء روما الذكرى الخامسة لوفاة ريجيني في يناير - كانون الثاني الماضي: "نتوقع ردًا كاملاً وكافياً من السلطات المصرية التي حثتها دبلوماسيتنا بلا هوادة على القيام بذلك".