عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تأجيل جلسة قضائية ضدّ 4 ضباط مصريين في قضية مقتل الطالب الإيطالي ريجيني

أعضاء من منظمة العفو الدولية في ميلانو مطالبين بتحقيق العدالة في قضية ريجيني
أعضاء من منظمة العفو الدولية في ميلانو مطالبين بتحقيق العدالة في قضية ريجيني   -   حقوق النشر  AP Photo/Luca Bruno
حجم النص Aa Aa

أجلت محكمة إيطالية جلسة استماع أولية ضدّ أربعة ضباط مصريين متهمين بتعذيب وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في 2016، إلى الـ25 من أيار/مايو بعد إصابة أحد محامي الدفاع بكوفيد-19.

وتحاكم إيطاليا غيابياً اللواء طارق صابر ومعاونيه، العقيد آسر كمال، والعقيد هشام حلمي والمقدم مجدي عبدالعال شريف، ويقيم القضاء الإيطالي جلسة الاستماع ليبت في مسألة إدانتهم من عدمها.

وكان شاهد قال مؤخراً للمدعين إن الضباط مثّلوا ما جرى على أنه "عملية سرقة خرجت عن السيطرة" وذلك من أجل التغطية على التعذيب الذي لحق بريجيني وجريمة قتله.

وفي الخامس والعشرين من كانون الثاني/يناير، أي بعد 5 أعوام على مقتل الطالب الإيطالي واختفائه من المترو في القاهرة، طالب الرئيس سيرجيو ماتاريلا مصر بتقديم إجابات واضحة بخصوص جريمة القتل والتعذيب.

وكانت جثة ريجيني، الذي قتل بعمر الـ28 وكان بصدد إنجاز دكتوراه في مصر، قد عثر عليها بعد أسبوع على اختفائه، في الثالث من شباط/فبراير مرمية إلى جانب طريق مؤدٍ إلى الإسكندرية.

وتعرض ريجيني لتعذيب كبير، حتى أن أمه قالت حنيما رأت وجهه بعد نقل الجثة إلى إيطاليا أنها لم تعرفه جيداً.

وتتهم أسرة الطالب الحكومة الإيطالية بالقيام بصفقات أعمال مع السلطات المصرية على حساب جلاء الحقيقة، خصوصاً وأن إيطاليا باعت مصر فرقاطتين حربيتين مؤخراً.

وقال مدعون في روما إن الشاب تعرض للتعذيب 4 أيام، ولكن المدعي العام المصري (النائب العام)، حمادة الصاوي قال إن "الأدلة الموجودة ليست كافية لإثبات التهم". وكانت مصر قدمت عدة روايات حول مقتل الشاب