عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صحفيون فلسطينيون يتحدثون ليورونيوز عن انتهاكات إسرائيل للصحافة

بقلم:  ريم عبد الحميد
صحفي يحمل لافتة تدين الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينين في حي الشيخ جراح، القدس.
صحفي يحمل لافتة تدين الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينين في حي الشيخ جراح، القدس.   -   حقوق النشر  Maya Alleruzzo/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

يعاني الصحفيون الفلسطينيون من انتهاكات إسرائيلية مستمرة سواء كانوا محررين أو مراسلين ومصورين وحتى من يعملون في المؤسسات الصحفية والإعلامية الكبرى.

سجل المركز العربي للحريات الاعلامية والتنمية والبحوث، الخميس ارتفاعا في المحاولات الإسرائيلية للتضييق على الصحفيين الفلسطينيين وقمع وسائل الإعلام من تغطية الأحداث من الجانب الفلسطيني أثناء الحرب الأخيرة خصوصا، بهدف "إضفاء الشرعية والمصداقية للرواية الإسرائيلية أمام العالم منتهكا القوانين الدولية ومقوضا حق الناس بمعرفة الحقيقة".

قتل صحفي في قطاع غزة وأصيب العشرات بقنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المطاطي واعتقل العشرات منذ بداية عام 2021.

قمع واعتقالات لصحفيين فلسطينيين في القدس

اعتقلت إسرائيل الخميس صحفيين فلسطينيين أثناء تغطيتهما الاحتجاجات في حي الشيخ جراح في القدس، ليرتفع عدد الصحفيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية إلى 13 وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود.

وأصدرت المحكمة الإسرائيلية الجمعة أمرا باحتجاز مراسلة قناة كوفية زينة حلواني والمصور احتياطيا لمدة خمسة أيام، كما أمر قاض إسرائيلي بتمديد الاعتقال الاحتياطي لمدة 11 يومًا لحازم ناصر مصور تلفزيون الغد، الذي تم اعتقاله على حاجز إسرائيلي عند مدخل بلدة طولكرم في الضفة الغربية.

وتقول لمى غوشة، صحفية مقدسية تقيم في حي الشيخ جراح ليورونيوز " من أصعب أنواع الاستهداف الإسرائيلي التي كانت واضحة وموجودة في الفترة الأخيرة وتحديدا في منطقة الشيخ جراح استخدام قنابل الصوت والرصاص المطاطي من مسافة صفر وقنابل الغاز وسيارات المياه العادمة المجاري كان متزايدا بشكل كبير...إضافة إلى العنصرية في تعامل الاحتلال مع الصحفيين والفلسطينيين بشكل عام، يعني أنه في حالة لمحت الشرطة الإسرائيلية مستوطنا إسرائيليا يرتدي الملابس التقليدية تتركه يتجول بحرية وتأمن له الحماية بينما إذا كنت صحفي فأنت مهدد في أي لحظة."

قصف واستهداف مؤسسات صحفية في قطاع غزة

نشر مركز مدى للحريات الإعلامية 50 انتهاكا للحريات من قبل إسرائيل خلال الحرب على القطاع والذي استمر 11 يوما، وسجلت إصابات لصحفيين فلسطينيين أثناء تغطيتهم للأحداث واستهدفت مؤسسات صحفية وقانونية، فقد قصفت إسرائيل برج الجلاء ودمرته بالكامل. يضم البرج مكاتب لعدد من المؤسسات من بينها قناة الجزيرة ووكالة أسوشيتد برس وغيرها.

كما استهدفت غارة إسرائيلية برج الجوهرة الذي يضم حوالي 11 مؤسسة إعلامية، منها ميديا غروب. ويقول عاطف عيسى، مؤسس شركة ميديا غروب ليورونيوز: " لقد خسرنا كل المعدات، أجهزة المونتاج وكاميرات واستديو...لقد عملت 40 سنة لتوفير كل هذا وتم تدميره في لحظة واحدة".

ويضيف عيسى" مهمتنا كصحفيين لم تتوقف، دورنا في نقل الصورة دائما حتى مع الدمار، تابعنا بتغطية الأحداث عبر سيارات البث في الشارع، الشيء الوحيد الذي نجا من القصف، كنا ننام داخل السيارة لنتابع عملنا.... لم يكن هناك صحافة أجنبية.....ما زلت أتذكر ساعة القصف، تم إبلاغنا بقصف البرج في الساعة الثامنة مساء، وتم القصف الفعلي عند الساعة الثانية والنصف صباحا، وكنت أترقب الدمار 6 ساعات ثم صورته بكل حذافيره."

وتابع عيسى ليورونيوز: " هذه جريمة حرب، البرج كان يضم 66 شقة أغلبها مؤسسات إعلامية وقانونية وموقعه بعيد كثيرا عن أماكن المقاومة...القصف كان متعمد للضغط علينا كصحفيين...لا تهمني الخسائر المالية، التي تقدر بـ 250 ألف دولار ولكن ما يهمني كصحفي فلسطيني هو التعويض النفسي والأدبي والآن هناك لجنة تعمل على تقديم شكاوي لمحكمة الجنايات الدولية".

محاكمة إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية

تعمل مجموعة من الصحفيين بالتعاون مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين على تقديم شكاوى ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية.

وأفاد مركز "صدى سوشال" في بيان الجمعة، أن شكوى وجهت الأربعاء إلى مقرر الأمم المتحدة والمكتب المعني بحرية الرأي والتعبير وإلى إدارة شركة فيسبوك بخصوص الرقابة التعسفية للمحتوى الفلسطيني. وسجل المركز حوالي 400 انتهاك بحق نشر المحتويات الفلسطينية ما بين اغلاق جزئي أو كلي لصفحات صحفيين وإعلاميين فلسطينيين.

يقول مهند عبد الحميد، صحفي ومحلل سياسي في الضفة الغربية ليورونيوز " كانت هذه الحرب مختلفة على الصعيد الإعلامي وخصوصا على منصات التواصل الاجتماعي، كان هناك تغطية لحظة بلحظة جعلت المشاهد في قلب الأحداث، الصحفيين قاتلوا للبحث عن المعلومات والتدقيق ووهذا ما جعل الوضع ينعكس، حيث شهدنا حالة تضامن عالمية وغير مسبوقة مع الشعب الفلسطيني، ولم تعد إسرائيل تستحوذ على رواية من طرف واحد وتلعب دور الضحية، بل كان هناك رواية فلسطينية نقلت في الإعلام."

تحتل إسرائيل المركز الـ 86 من بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2021 الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود.