عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: تراجع في مبيعات السلاح الفرنسية بنسبة 41 بالمئة في عام 2020

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
مقاتلة فرنسية من نوع رافال (أرشيف)
مقاتلة فرنسية من نوع رافال (أرشيف)   -   حقوق النشر  Francois Mori/AP
حجم النص Aa Aa

تراجعت صادرات الأسلحة الفرنسية بنسبة 41 بالمئة في 2020 تحت تأثير الأزمة الصحية العالمية وفي غياب إبرام عقود كبيرة، كما كشف تقرير سنوي لوزارة الجيوش الفرنسية سلم إلى البرلمان الثلاثاء واطلعت فرانس برس عليه.

وجاء في التقرير الذي سينشر رسمياً غداً الأربعاء إن "قيمة الطلبات التي تم تسليمها في 2020 بلغت 4.9 مليارات يورو"، في مقابل 8.3 مليارات في العام السابق.

وكانت السعودية (703.9 مليون يورو) والولايات المتحدة (433.6 مليون يورو) والمغرب (425.9 مليون يورو) من بين أكبر زبائن فرنسا العام الماضي.

وتوضح وزارة الدفاع الفرنسية في التقرير أن التراجع الحاد في قيمة وعدد العقود المبرمة قد يعود سببه جزئياً إلى "التوقف عن النقاشات التجارية ونقاشات الاستثمار المرتبطة بالتسلح" بسبب الحالة الوبائية التي فرضها كوفيد-19 ولكن أيضاً بسبب غياب العقود الكبيرة التي تفوق قيتمها 500 مليون يورو لسنة 2020.

ولكن الوزارة التي وقعت في 2021 عقداً ضخماً مع مصر بقيمة 4 مليارات يورو، من أجل تسليمها 30 طائرة مقاتلة من طراز "رافال"، إضافة إلى إبرام عقد مشابه مع اليونان (18 مقاتلة بينها 12 مستخدمة) وكرواتيا (12 مقاتلة مستخدمة) تشير إلى أن هذا التراجع في المبيعات لا يبدو "توجهاً أساسياً".

وكانت مبيعات الأسلحة الفرنسية تراجعت بقيمة 8.6 في 2019 لتبلغ نحو عشر مليارات يورو، بعد ثلاثة أعوام "ممتازة نسبياً" (2015 و2016 و2018) حيث أبرمت عقوداً ضخمة مع قطر والهند ومصر لبيعها طائرات مقاتلة.

بحسب التقرير مثلت المنطقة الأوروبية للعام الثاني على التوالي الوجهة الأساسية لمبيعات السلاح الفرنسي (15 بالمئة لدول الاتحاد إضافة إلى 10 بالمئة لدول أوروبية)، وكانت المملكة المتحدة واليونان بين الدول الأوروبية الأكثر شراء للسلاح الفرنسي.

وبلغت نسبة المبيعات إلى الشرق الأوسط 24 بالمئة من إجمالي المبيعات، مقابل 22 بالمئة للمنطقة الآسيوية وأستراليا و16 بالمئة لإفريقيا.