عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزراء مالية مجموعة السبع يسعون لتنسيق ضريبة أرباح الشركات العالمية ودعم الاقتصاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من الارشيف - وزراء المالية ومحافظو البنوك في جلسة لمجموعة السبع
صورة من الارشيف - وزراء المالية ومحافظو البنوك في جلسة لمجموعة السبع   -   حقوق النشر  Michel Euler/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

يجتمع وزراء مالية دول مجموعة السبع هذا الأسبوع سعيا للتوصل إلى اتفاق حول مواءمة الضرائب على أرباح الشركات بهدف زيادة المداخيل مع بدء تعافي الاقتصادات من جائحة كوفيد-19.

ويصل وزراء المالية الجمعة والسبت إلى لندن، قبل قمة لقادة الدول الأسبوع المقبل يشارك فيها الرئيس الأميركي جو بايدن.

وتدعو واشنطن إلى فرض ضرائب على أرباح المؤسسات التجارية تبلغ بالحد الأدنى 15 بالمئة لمنع الشركات المتعددة الجنسيات، على غرار عمالقة التكنولوجيا، من التحايل على النظام لزيادة أرباحها.

كذلك ستبحث مجموعة السبع التعافي الاقتصادي ما بعد كوفيد-19 والتغيّر المناخي وتنظيم قطاع العملات الرقمية.

وإلى الآن يحظى اقتراح بايدن بتأييد واسع، ومن الممكن أن يعلَن هذا الأسبوع عن "اتفاق سياسي"، وفق مصدر أوروبي.

وقال وزير المالية الألماني أولاف شولتس "نحن قريبون جدا من إبرام اتفاق دولي" تحدث "ثورة على صعيد فرض الضرائب على الشركات الدولية".

وأيّدت فرنسا وألمانيا المبادرة الأميركية، أما بريطانيا فدعت إلى حزمة أكبر من الإصلاحات للضرائب الدولية من أجل استهداف أوسع نطاقاً لمداخيل الشركات.

"زخم يصعب وقفه"

وقال بروفسور العلوم الاقتصادية في جامعة "كينغز كولدج" في لندن جوناثان بورتس "إذا أيّدت دول مجموعة السبع كافة" اتفاقاً حول الضرائب على أرباح الشركات، فسنكون أمام "زخم يصعب وقفه".

وهو رفض المواقف المعارضة لهذا التوجّه الصادرة عن دول تعتمد معدّلات ضريبية منخفضة على غرار إيرلندا حيث تبلغ نسبة الضريبة على أرباح الشركات 12,5 بالمئة، وهي من الأدنى في العالم، ما يجتذب مجموعة من عمالقة التكنولوجيا لا سيما فيسبوك وغوغل.

وصرّح بورتس لوكالة فرانس برس "من غير المرجّح أن تكون استراتيجية هذه الدول بتحدي توافق دولي واسع النطاق يضم كل الاقتصادات الكبرى والغالبية الساحقة من دول الاتحاد الأوروبي، قابلة للتطبيق أو صائبة".

وقال آرون أدفاني البروفسور المساعد في علم الاقتصاد في جامعة وورويك إن توصل مجموعة السبع إلى اتفاق سيكبح الاندفاع الدولي لخفض الضرائب.

وتابع "هذا الاتفاق... يزيل المنافسة العديمة الجدوى المبنية على أساس التحكيم الضريبي، أي اجتذاب شركات من خلال خفض معدّلات الضرائب".

إلا أن دييغو إيسكارو، الخبير الاقتصادي الأوروبي البارز في مركز "آي إتش إس ماركت" للأبحاث، حذّر من وجود "احتمال وارد" بأن يتم "الحدّ من مدى" المقترحات التي ستعرض خلال الاجتماع في المستقبل.

وتريد بريطانيا التي تستضيف قمة مجموعة السبع أن تسدد الشركات المتعددة الجنسيات ضرائب تعكس حجم أعمالها.

إلا أن الحكومة البريطانية تعتزم رفع الضرائب التي تفرضها على أرباح الشركات من 19 بالمئة إلى 25 بالمئة لإعادة بناء ماليتها التي أنهكها الفيروس.

"تحلّوا بالشجاعة"

والثلاثاء دعا غابريال زوكمان، الاستاذ المحاضر في علم الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، إلى رفع نسبة الضرائب على أرباح الشركات إلى 25 بالمئة على الأقل.

واعتبر زوكمان أن فرض ضرائب على أرباح الشركات بمعدّل 25 بالمئة سيوفّر مبلغ 170 مليار يورو إضافياً هذا العام، ما يوازي نصف العائدات الضريبية الإجمالية حالياً في أوروبا من الضرائب المفروضة على الشركات.

وقال لفرانس برس "رسالتي هي التالية: امضوا قدماً، تحلّوا بالشجاعة"، معتبراً أن معدّل 15 بالمئة "منخفض للغاية" بحسب المعايير التاريخية.

إلا أن المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا رحّبت باقتراح بايدن فرض ضرائب بنسبة 15 بالمئة على أرباح الشركات، واعتبرت أن هذا الأمر من شأنه توفير مزيد من الموارد للحكومات من أجل الاستثمار في قطاعات على غرار التربية والصحة والبنى التحتية.

وسيكون اجتماع هذا الأسبوع في لندن حضورياً بعدما خفّفت قيود احتواء الجائحة، وستليه في 11 حزيران/ يونيو قمة مجموعة السبع التي ستعقد في كورنوال في جنوب غرب إنكلترا.

وحضّ وزير المالية البريطاني ريشي سوناك مجموعة السبع على تبنّي خطة "تعاف اقتصادي" من الجائحة "شاملة ومراعية للبيئة"، قبل قمة الأمم المتحدة للمناخ التي تعقد في غلاسكو في تشرين الثاني/ نوفمبر.

المصادر الإضافية • ا ف ب