عاجل
Advertising
euronews_icons_loading
شاهد: البوسنة تهدم كنيسة شيدت على أرض انتزعها الصرب من مسلمين قرب سريبرينيتسا

بدأت السبت أعمال هدم كنيسة صربية أرثوذكسية شُيّدت بشكل غير قانوني على أرض قريبة من سريبرينيتسا انتُزعت من عائلة مسلمة في أعقاب الحرب الأهلية (1992-1995)، وفق ما أفاد محامي مُلّاك الأرض.

وتأتي أعمال الهدم بعد أكثر من عام ونصف عام من صدور أمر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بتدمير الكنيسة المقامة على قطعة أرض مملوكة لمسلمين أجبروا على الفرار خلال الحرب. وقال محامي العائلة روسمين كركين لفرانس برس "أخيرا يتم تنفيذ حكم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. بدأ العمل في وقت مبكر من صباح اليوم". وأضاف "باتت الكنيسة مهدّمة نظريا وأعتقد أنه سيتم استكمال الأعمال بحلول الغد. رغم تأجيل هذه العملية لأكثر من عام جراء وباء كوفيد، إلا أننا لم نفقد الأمل بأنها ستتم".

وأظهرت تسجيلات مصورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون المحلي حفارة تقوم بعملية الهدم. وشُيّدت الكنيسة التي لطالما أثارت خلافات بين الصرب والمسلمين في قرية كونيفيتش بوليي عام 1998 على قطعة أرض انتُزعت من اللاجئة المسلمة فاتا أورلوفيتش.

وتقع القرية على مقربة من سريبرينيتسا، حيث ارتكبت القوات الصربية مجزرة بحق أكثر من 8000 رجل وفتى مسلم عام 1995، كان بينهم زوج أورلوفيتش، بحسب المحكمة الأوروبية.

وعندما عادت أورلوفيتش وأفراد عائلتها، استعادوا أراضيهم بموجب اتفاقيات دايتون للسلام، باستثناء قطعة الأرض التي بنيت عليها الكنيسة.

وفشلت مساعي عائلتها القضائية للمطالبة بنقل الكنيسة رغم صدور أحكام لصالح أورلوفيتش في عامي 1999 و2000. وتحوّل الموقع مصدر توتر حتى أنه أدى إلى اندلاع صدامات بين سكان المنطقة الصرب والمسلمين.

ويأتي هدم الكنيسة قبل ثلاثة أيام من موعد صدور حكم مرتقب الثلاثاء في محكمة لجرائم الحرب تابعة للأمم المتحدة بحق راتكو ملاديتش، الذي قدّم استئنافا ضد حكم بسجنه مدى الحياة صدر العام 2017 بعد إدانته بالإبادة على خلفية مجزرة سريبرينيتسا.

No Comment المزيد من