عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لقاء مرتقب لماكرون مع أردوغان قبيل قمة حلف شمال الأطلسي

ماكرون وأردوغان في اسطنبول خلال عقد قمة في سوريا. 2018/10/27
ماكرون وأردوغان في اسطنبول خلال عقد قمة في سوريا. 2018/10/27   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس أنه سيلتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان، "قبيل" قمة حلف شمال الأطلسي التي من المقرر أن تبدأ الإثنين، وذلك بعد تزايد الخلافات بين البلدين في الأشهر الأخيرة.

وقال ماكرون: "عندما نكون أعضاء في نفس المنظمة، لا يمكننا أن نقتني تجهيزات لا تسمح بالتشغيل البيني، ولا يمكننا أن نقرر تنفيذ عمليات أحادية الجانب تتعارض مع مصالح الأحلاف التي بنيناها"، معربا عن أمله في الحصول على "توضيح" من تركيا حول هذا الموضوع.

ووفق مصادر في الرئاسة الفرنسية، فإن الاجتماع سيعقد في بروكسل، حيث ستبدأ القمة بعد ظهر الإثنين، دون تحديد موعد. ودعا إيمانويل ماكرون حلف شمال الأطلسي أيضا إلى "إعادة تنظيم استراتيجية"، و"إنشاء إطار عمل واضح للعلاقات بين الحلفاء"، مشيرا إلى "تناقضات" لم يتم "حلها".

واتخذت فرنسا وتركيا مواقف عدائية في عدد من الملفات داخل حلف شمال الأطلسي، انعكست بشكل خاص في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث دعمت باريس أثينا في مواجهة طموحات أنقرة في المنطقة.

كما تدهورت العلاقات الثنائية بين الدولتين بسبب خلافات حول سوريا وليبيا، وأيضاً على خلفية النزاع الأخير بين اذربيجان وأرمينيا في ناغورني قره باغ.

"لا إعادة التفاوض" بشأن بريكست

وفيما يتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أكد ماكرون لبريطانيا بأن فكرة إعادة النظر في اتفاقيات بريكست "غير جدية"، في وقت يرخي التوتر بشأن قواعد التجارة المرتبطة بإيرلندا الشمالية بظلاله على قمة مجموعة السبع.

وقال ماكرون قبيل التوجه للمشاركة في قمة مجموعة السبع في جنوب غرب انكلترا "لا أعتقد بأن إعادة النظر، في تموز/يوليو، بأمر استكملناه في كانون الأول/ديسمبر بعد سنوات من العمل، أمر جدي"، وأضاف: "أؤمن بقوة المعاهدات وبالجدية، لا شيء قابل لإعادة التفاوض، كل شيء قابل للتطبيق".

الحضور العسكري في الساحل

من جانب آخر أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "تغيير عميق" في الحضور العسكري لبلاده في الساحل الإفريقي، وتشكيل تحالف دولي لمكافحة الجهاديين في المنطقة.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي: "في نهاية المشاورات سنبدأ تغييرا عميقا لوجودنا العسكري في منطقة الساحل"، معلنا انتهاء "عملية برخان" بوصفها "عملية خارجية" وتشكيل "تحالف دولي يضم دول المنطقة".

وأعرب ماكرون عن أسفه إزاء "اعتراف" المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بالكولونيل أسيمي غويتا رئيسا انتقاليا في مالي، بعد تنفيذه انقلابا ثانيا، واعتبر ذلك "خطأ".

وقال ماكرون إن "القرار الذي اتخذته المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، بالاعتراف بانقلابيين عسكريين بعد ستة أشهر من رفض ذلك، يخلق سابقة سيئة".