عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف أنقذ مسير رياضي أطفالا مشردين من حياة العنف والإجرام من خلال كرة القدم في توغو؟

المسير الرياضي جان كوفي أكبوا رفقة عدد من الأطفال الذين انخرطو بنادي لومي الرياضي
المسير الرياضي جان كوفي أكبوا رفقة عدد من الأطفال الذين انخرطو بنادي لومي الرياضي   -   حقوق النشر  Football for Friendship
حجم النص Aa Aa

في كودجوفياكوبي وهو حي في عاصمة التوغو بالقرب من الحدود مع غانا، مُنح ناد مدرسة عادية جدا جائزة دولية لقيامه بعمل إنساني واجتماعي كبير ساهم في مساعدة الأطفال المشردين بالحي.

وفاز نادي لومي الرياضي بجائزة "صناع السلام" المقدمة من قبل برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" التابع لمشروع غازبروم الاجتماعي الدولي للأطفال.

بدأ كل شيء عندما صمم جان كوفي أكبوا وهو مسير ووكيل كرة القدم على حل مشكلة تفشي الآفات الاجتماعية الخطيرة من عنف وجريمة وسط الأطفال حي كودجوفياكوبي

ويقول كوفي أكبوا في حديثه ليورونيوز "العديد من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و 15 سنة مشردون. ينامون على الشاطئ أو تحت المطر حتى في موسم البرد. هذه البيئة تدفعهم لارتكاب جرائم تشمل المخدرات والسرقة والعنف".

خطرت على بال كوفي فكرة استخدام كرة القدم كوسيلة لإنقاذ الأطفال من الانجرار نحو العنف والجريمة، بدعم ومساهمة نادي لومي الرياضي الذي يعمل فيه.

يقول كوفي "كرة القدم ليس لها لغة إذا جمعت أطفالًا من بلدان مختلفة معًا، سيتمكنون من لعبها وهذا ما فعلناه، الآن هم مثل عائلة واحدة كبيرة."

كما يعمل وكيل كرة القدم أيضًا على إلحاق الأطفال المشردين بالمدرسة حتى يتمكنوا من "تعلم القراءة والكتابة" أو اكتساب مهارات وحرف من خلال معاهد التكوين.

ويحلم كوفي بامتلاك أكاديمية كرة القدم في كابليمي، وهي بلدة تبعد 120 كم عن العاصمة لومي، يقول كوفي إنه موقع الأكاديمية سيكون "بمزرعة صغيرة قريبة من الأكاديمية حتى نتمكن من إطعام الأطفال من موسم الحصاد".

وساعد الرجل التوغولي أيضًا 13 طفلاً بلا مأوى في العثور على طريق العودة إلى عائلاتهم في البلدان المجاورة - مثل نيجيريا وبنين وغانا.

ومنح برنامج غازبروم الاجتماعي الدولي للأطفال المسمى "كرة القدم من أجل الصداقة" نادي لومي الرياضي جائزة " صناع السلام" من خلال كرة القدم.

وتم الإعلان عن فوز النادي في 29 مايو الماضي خلال النهائي الكبير للموسم التاسع للبرنامج رفقة جوائز أخرى لهيئات ونواد رياضية عالمية تعنى بمشاريع خاصة بالأطفال.

وركزت جميع المشاريع التي حصلت على جائزة على تطوير كرة القدم للأطفال وحل المشكلات من خلال الرياضة.

وتهدف فكرة "كرة القدم من أجل الصداقة" إلى توحيد وجمع الأطفال العالم من خلال لعب كرة القدم مع تنظيم نشاطات تربوية تصبو لغرس قيم الصداقة والمحبة والسلام.

ومنذ عام 2018 مثل نادي لومي الرياضي في برنامج "كرة القدم من أجل الصداقة" وفي 2021 شاركت أكثر من 200 دولة في الحدث عن بُعد، والذي تضمن العديد من الأنشطة على مدار العام.