عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يعطي ضوءاً أخضر لخطة دعم مالي إضافي للاجئين في تركيا

بقلم:  Hassan Refaei
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تتحدث مع قادة دول الاتحاد الأوروبي على هامش القمّة الأوروبية في بروكسل 25 حزيران/يونيو 2021
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تتحدث مع قادة دول الاتحاد الأوروبي على هامش القمّة الأوروبية في بروكسل 25 حزيران/يونيو 2021   -   حقوق النشر  Olivier Matthys/Copyright 2021 The اAssociated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أعطى قادة الاتحاد الأوروبي الضوء الأخرى لتنفيذ خطة بمنح تركيا مبالغ مالية خلال السنوات المقبلة، لمواصلة تقديم الدعم لللاجئين السوريين المقيمين على أراضيها، وتعزيز جهودها لوقف تدفق المهاجرين نحو دول القارة الأوروبية.

جاء هذا على هامش اجتماع المجلس الأوروبي في بروكسل، حيث انطلقت يوم أمس الخميس القمة الأوروبية والتي يتصدر جدول أعمالها العلاقة مع موسكو وأنقرة وقضية الهجرة والوضع الوبائي في التكتّل وخطة انعاش الاقتصاد في دول الاتحاد.

وأوضحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للصحفيين اليوم الجمعة أن الخطة "تتعلق بأموال إضافية (تقدمُ لتركيا) تبلغ ثلاثة مليارات يورو"، وأشارت إلى أنه سيتم أيضاً تقديم دعم مالي للبنان والأردن اللتين تستضيفان عدداً كبيراً من اللاجئين السوريين، وقالت: "إن الخطة التي وضعها الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي "سيتم الموافقة عليه رسمياً في وقت قريب".

يذكر أن المفوضية الأوروبية، كانت قدّمت خطة يتم بموجبها إنفاق 2.2 مليار يورو لمساعدة اللاجئين في الأردن ولبنان وسوريا، و 3 مليارات يورو إضافية لدعم برنامج اللجوء ومكافحة الهجرة غير الشرعية من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، حيث كان دخل أكثر من مليون مهاجر إلى التكتل في العام 2015، غالبيتهم من السوريين والعراقيين الفارين من جحيم الحرب في بلادهم، ما تسبب حينها في إحداث أزمة كبيرة في دول الاتحاد الأوروبي، لا تزال تداعياتها ماثلة للعيان حتى يومنا هذا.

وكان دبلوماسيان أكدا لـ"رويترز"، الأربعاء الماضي، على أن الاتحاد الأوروبي يبحث منح تركيا 3.5 مليار يورو لتمويل استمرارها في استضافة اللاجئين السوريين حتى عام 2024 في إطار خطة أوسع نطاقاً لدعم اللاجئين في أماكنهم لمنع هجرتهم لدول التكتل.

ويشار إلى أن الاتحاد الأوروبي كان عرض على تركيا مقابل منعها اللاجئين والمهاجرين من اجتياز حدودها والدخول إلى أراضي التكتّل، مبلغ 6 مليارات يورو، مع إمكانية تسريع المحادثات بشأن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، والسماح لمواطنيها بالسفر إلى دول التكتّل من دون تأشيرة.

وتستضيف تركيا نحو أربعة ملايين لاجئ سوري فروا من الصراع الدائر في بلادهم، وقد أنفق التكتّل أكثر من 40 مليار دولار لتوفير الخدمات الأساسية لكن تركيا تريد أن تدفع بروكسل أموالاً لحكومة أنقرة بشكل مباشر، هذا وتعدّ تركيا مصدر قلق للاتحاد الأوروبي، لا سيما بعد أعمال التنقيب عن الطاقة في شرق البحر المتوسط ​​التي زادت من حدّة التوتر بين أنقرة وبين أثينا ونيقوسيا.

المصادر الإضافية • أ ب، رويترز