عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبيرة أممية تدعو المغرب لوقف استهداف النشطاء الحقوقيين في قضية الصحراء الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
احتجاج أمام محكمة الدار البيضاء المغرب، 22 سبتمبر 2020، في اليوم الأول لجلسة الصحفي والناشط عمر الراضي.
احتجاج أمام محكمة الدار البيضاء المغرب، 22 سبتمبر 2020، في اليوم الأول لجلسة الصحفي والناشط عمر الراضي.   -   حقوق النشر  Abdeljalil Bounhar/Abdeljalil Bounhar
حجم النص Aa Aa

دعت خبيرة مستقلة مكلفة من الأمم المتحدة الخميس المغرب إلى التوقف عن استهداف النشطاء والصحفيين الذين يدافعون عن مسائل حقوق الإنسان في قضية الصحراء الغربية.

تحدثت ماري لولور، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان خصوصا عن قضيتي الناشطين نعمة أسفاري وخاطري دادا المعتقلين على التوالي منذ 2010 و2019 ويقضيان أحكاما بالسجن لثلاثين وعشرين عاما. علما بأنها لا تتحدث بلسان المنظمة.

عقوبات سجن مفرطة والتعرض للتعذيب والاعتداء الجسدي والجنسي

وقالت لولور: "لا يقتصر الأمر على استمرار تعرض المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعملون في قضايا حقوق الإنسان في المغرب والصحراء الغربية للسجن ظلما والتجريم بسبب أنشطتهم المشروعة، بل يُحكم عليهم أيضًا بعقوبات سجن مفرطة، ويتعرضون أثناء حبسهم لممارسات قاسية ولا إنسانية ومهينة، وكذلك للتعذيب".

وأشارت الخبيرة إلى تقارير تفيد بأن المدافعين عن حقوق الإنسان العاملين في الصحراء الغربية تعرضوا "لأعمال تخويف ومضايقة وتهديد بالقتل والتجريم والسجن والاعتداء الجسدي والجنسي والتهديد بالاغتصاب".

وكان سفير المملكة لدى الأمم المتحدة في جنيف عمر زنيبر قد شجب ما اعتبره "استغلالا سياسيا" لمسائل حقوق الإنسان في قضية الصحراء، اتصلت وكالة فرانس برس بالسلطات المغربية لكنها لم تقدم إجابة على الفور.

وتحدثت الخبيرة المكلفة من قبل الأمم المتحدة أيضا عن حالة سلطانة خايا وعائلتها، الذين تعرضوا "لاعتداءات" عناصر من الشرطة في منتصف أيار/مايو في العيون أكبر مدن الصحراء الغربية.

وبحسب نص بيان ماري لولور، فإن سلطانة ولوارا خايا عضوان في "الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي"، وهي منظمة تأسست العام 2020 للدفاع عن حق تقرير المصير للسكان الصحراويين وتعمل من أجل إطلاق سراح السجناء.

حظي نداء لولور بدعم المقرر الخاص المعني بالحق في حرية التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات كليمان نيالتسوسي فول، والمقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي موريس تيدبال بينز، وكذلك أعضاء الفريق العامل المعني بالتمييز ضد النساء والفتيات.

وتقع غالبية أراضي الإقليم الصحراوي الشاسع تحت سيطرة المغرب الذي يقترح منحه حكما ذاتيا تحت سيادته.

لكن جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر تدعو إلى تنظيم استفتاء تقرير مصير قررته الأمم المتحدة التي تنشر بعثة في المنطقة. وقُوّض وقف إطلاق النار الذي أبرم في العام 1991 خلال اشتباكات مسلحة العام الماضي، وتراوح جهود وساطة الأمم المتحدة مكانها منذ فترة طويلة.