عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد 19: مالطا تغلق حدودها أمام المسافرين غير المطعمين وكوبا ترخص بشكل استعجالي لقاحها عبد الله

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ملصق لمرشح اللقاح الكوبي عبد الله المضاد لكوفيد-19 يظهر على الزجاج الأمامي لسيارة في هافانا، في 9 يوليو 2021.
ملصق لمرشح اللقاح الكوبي عبد الله المضاد لكوفيد-19 يظهر على الزجاج الأمامي لسيارة في هافانا، في 9 يوليو 2021.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

استمر تفشي جائحة كوفيد-19 في التسارع هذا الأسبوع في جميع مناطق العالم باستثناء أمريكا اللاتينية وأوروبا وآسيا. ومن المؤشرات المهمة أن عدد الإصابات التي تم تشخيصها لا يعكس سوى جزء بسيط من عددها الفعلي، وينبغي التعامل مع المقارنات بين الدول بحذر، إذ تختلف سياسات رصد الإصابات من بلد إلى آخر.

مالطا تغلق حدودها للمسافرين غير المطعمين ضد فيىروس كورونا

أعلنت مالطا الجمعة إغلاق حدودها أمام المسافرين غير المطعمين، على أمل وقف تصاعد حالات الإصابة الجديدة بكوفيد-19 على ترابها. وقال وزير الصحة كريس فيرن خلال مؤتمر صحفي أنه "اعتبارًا من الأربعاء 14 يوليو- تموز، يتوجب على أي شخص يصل إلى مالطا تقديم شهادة تطعيم معترف بها: شهادة مالطية أو شهادة بريطانية أو شهادة من الاتحاد الأوروبي". واضاف "سنكون اول دولة في اوروبا تتخذ هذه الخطوة"

كوبا ترخص بشكل استعجالي استخدام لقاحها عبد الله

سمحت الهيئة الوطنية لتنظيم الأدوية في كوبا الجمعة بالاستخدام الطارئ للقاحها عبد الله المضاد لكوفيد-19 الذي تم تطويره في جزيرة الكاريبي، وهو أول لقاح مصمم ومطور بالكامل في أمريكا اللاتينية.

وقالت الهيئة في بيان إن "منح الإذن بالاستخدام الطارئ للقاح الكوبي عبد الله (...) بعد التأكد من أنه يفي بالمتطلبات والمعايير المطلوبة من حيث الجودة والسلامة والكفاءة". اللقاح الكوبي المرشح عبد الله يعد الأكثر تقدمًا من بين خمسة لقاحات تم تطويرها في كوباز وأثبت نسبة فعالية بلغت 92.28 بالمئة ضد الإصابة بكوفيد، وفقًا لمجموعة الأدوية بيو كوبا فارما الحكومية.

أكثر من 400 ألف إصابة يومية

مع تسجيل 416,600 إصابة يومية حول العالم هذا الأسبوع، تسارع المؤشر بشكل حاد (+11 بالمئة مقارنة بالأسبوع السابق) وفق حصيلة رسمية الخميس. يعني ذلك أن الوباء عاد للتفشي بشدة بعدما تباطأ بين نهاية نيسان/أبريل ومنتصف حزيران/يونيو.

تدهور في أغلب أنحاء العالم

اقتصر التحسن على منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي هذا الأسبوع أيضا، حيث انخفض عدد الإصابات الجديدة بنسبة 9 بالمئة مقارنة بالأسبوع السابق.

تسارع تفشي الوباء في جميع المناطق الأخرى: +34 بالمئة في أوروبا، +26 بالمئة في الولايات المتحدة وكندا معا، +23 بالمئة في إفريقيا، +18 بالمئة في الشرق الأوسط، +13 بالمئة في آسيا. أما في أوقيانيا، فقد تسارعت تفشي الفيروس بنسبة 90 بالمئة، لكنه لا يزال ينتشر هناك بنسق منخفض نسبيا (600 إصابة يومية).

صار المتحور "دلتا" من فيروس كورونا الذي رصد أول مرة في الهند في نيسان/أبريل ويعتبر أشد عدوى، منتشرا في العديد من البلدان.

تسارع أشد

من بين الدول التي سجلت ما لا يقل عن ألف إصابة يومية خلال الأسبوع الماضي، اليونان التي تسارع فيها تفشي الوباء أكثر من غيرها هذا الأسبوع (+200 بالمئة، 1400 إصابة يومية جديدة).

تليها بورما (+140 بالمئة، ثلاثة آلاف إصابة يومية) ثم فيتنام (+129 بالمئة، ألف إصابة يومية) وزيمبابوي (+125 بالمئة، 1800 إصابة يومية) وموزمبيق (+117 بالمئة، 1100 إصابة يومية).

الدول التي شهدت أفضل تحسن

في المقابل، سجلت الأوروغواي مرة أخرى أفضل مستوى تحسن هذا الأسبوع (-45 بالمئة، 700 إصابة يومية) تليها الإكوادور (-37 بالمئة، 900 إصابة يومية) ثم زامبيا (-27 بالمئة، 1800 إصابة يومية) وسيريلانكا (-26 بالمئة، 1400 إصابة يومية) والإمارات العربية المتحدة (-22 بالمئة، 1600 إصابة يومية).

الدول التي سجلت أعلى عدد إصابات

رغم تسجيلها تباطؤا إضافيا في تفشي الوباء (-10 بالمئة) تظل البرازيل الدولة التي سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة بالقيمة المطلقة هذا الأسبوع (48600 إصابة يومية)، متقدمة على الهند (42600 إصابة يومية، -9 بالمئة).

لا تزال الدولة التي سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة هذا الأسبوع نسبة إلى عدد السكان هي أرخبيل سيشيل (1119 إصابة لكل 100 ألف نسمة) رغم أنها من أكثر البلدان تقدما من حيث التطعيم، إذ لقحت 68 بالمئة من سكانها بشكل كامل بلقاحي سينوفارم وأسترازينيكا/أكسفورد.

الدول التي سجلت أعلى عدد وفيات

لا تزال البرازيل تتصدر بفارق كبير حصائل الوفيات اليومية، إذ سجلت 1441 وفاة يومية هذا الأسبوع متقدمة على الهند (796) وروسيا (698). أما على الصعيد العالمي، فقد تباطأ نسق الوفيات اليومية بشكل طفيف هذا الأسبوع (7871 وفاة يومية، -1 بالمئة).

البرتغال تتصدر نسق التطعيم

للأسبوع الثاني على التوالي، تظل البرتغال الأسرع في نسق التطعيم بين الدول التي يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة، إذ تلقح يوميا 1,48 بالمئة من سكانها متقدمة على السويد (1,46 بالمئة) وكندا (1,32 بالمئة) واليابان (1,25 بالمئة) وسنغافورة (1,20 بالمئة).

هناك دول تباطأ فيها نسق التطعيم لكنها من بين الأكثر تقدما في حملات التلقيح، وأبرزها الإمارات العربية المتحدة (160 جرعة لكل 100 نسمة) والبحرين (128) وإسرائيل (126) وتشيلي (123) والأوروغواي (122) والمملكة المتحدة (118) والولايات المتحدة (100).

viber

يمكن أن يتجاوز هذا المؤشر 100 جرعة لكل 100 نسمة لأن معظم اللقاحات المتداولة تتطلب جرعتين حتى تكون فعالة تماما.