عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: افتتاح أول مدرسة حكومية للمتحولين جنسياً في باكستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أول مدرسة تمولها الحكومة للنساء المتحولات جنسيًا في باكستان
أول مدرسة تمولها الحكومة للنساء المتحولات جنسيًا في باكستان   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

افتتحت باكستان أول مدرسة تمولها الحكومة للنساء المتحولات جنسيًا، اللواتي يعانين من رفض المدارس لهن، هذا الأسبوع في مدينة مولتان بوسط الدولة المحافظة.

"التعليم للجميع"

وجاء افتتاح هذه المدرسة بعد تعهد مراد راس، وزير التعليم في إقليم البنجاب، بتوفير "التعليم للجميع". وصرحت هينا تشودري، مسؤولة في إدارة التعليم في إقليم البنجاب، بأنها تخطط لفتح المزيد من هذه المدارس المتخصصة: "لاستعادة الانفصال عن التعليم (الذي يعاني منه المتحولين جنسيًا)".

ستوفر المدرسة، والتي يعمل بها مدرسون متحولين جنسيًا، دروسًا في فترة ما بعد الظهر وتدريبًا مهنيًا للطالبات.

سوء المعاملة ووصمة العار المجتمعية للمتحولين

يندد الناشطون في مجال حقوق الإنسان بسوء المعاملة ووصمة العار التي ترتبط بالمتحولين جنسيا في باكستان. ويتعرض المتحولون جنسيا لنبذ المجتمع لهم، ويتم عزلهم في مهن تتعلق بالرقص أو التسول أو الدعارة. وتقول بيبي دول، طالبة في المدرسة في العشرينات من عمرها، إن سلوك المعلمين والموظفين الآخرين في المؤسسات التي التحقت بها سابقًا كان مزعجًا. وأضافت "اعتاد الأولاد على مضايقتنا وإساءة التصرف معنا".

يعود تاريخ مجتمع المتحولين أو خواجة سيرا في باكستان إلى مئات السنين وكان يتم التعامل معهم كجنس ثالث في منطقة جنوب آسيا.

تقليديًا كانوا يؤدون طقوسا اجتماعية معينة مثل مباركة الأطفال حديثي الولادة أو إحياء حفلات الزفاف والحفلات. وتقول الطالبة هانيا هيني: "ينظر الناس إلينا على أننا وسيلة ترفيه عندما نخرج.... لكن الموظفين مهذبين للغاية في المدرسة. الفرق بين الحياة في المدرسة وخارجها هو أننا نشعر بالراحة هنا."

المصادر الإضافية • أ ب