عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يؤكد تطلعه إلى "بداية جديدة" مع إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل إلى جانب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد
وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل إلى جانب وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل عقب لقائه وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، أنّ التكتل مستعد لـ"انطلاقة جديدة" مع إسرائيل ولكنه ينتظر ضمانات من حكومتها الجديدة حول الرغبة في إيجاد حل مع الفلسطينيين.

وقال بوريل في مؤتمر صحفي أعقب لقاء مع وزراء خارجية دول الاتحاد وعشاء مع نظيرهم الإسرائيلي، "ننتظر أن تقدّم إسرائيل رؤية سياسية لإيجاد حل مع الفلسطينيين. الاتحاد الأوروبي مستعد لمساعدتهم وإحياء مسار السلام، ولكننا ندرك أنّ ذلك لن يتم غداً".

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قد وصف زيارة لبيد بأنها "مؤشر جيد" وقال إن الكتلة الأوروبية تسعى لاستئناف اجتماعات مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل الهادفة إلى تحسين العلاقات بين الجانبين.

وأشار بوريل إلى "الاستعداد لاستئناف العلاقات الثنائية، ولكن ثمة تباينات شديدة ما زالت قائمة بين أعضاء الاتحاد الأوروبي بشأن مجلس الشراكة مع إسرائيل الذي لم يلتئم منذ العام 2008".

وأوضح أنّ "كثرا يؤيدون وآخرين لا. غير أنّ إنعاش مجلس الشراكة يستوجب توصل الأعضاء الـ27 لاتفاق. ويجب أيضاً أن تبرهن الحكومة الإسرائيلية أنّ الأمور تغيرت منذ 2008، خاصة على صعيد سياسة الاستيطان". وتابع "ينبغي على إسرائيل أن تقدّم مساهمتها"، مضيفا أنّ "السيّد لبيد أيّد علناً حلّ الدولتين، ولكننا ننتظر التزاما موثوقا به".

ويسعى الاتحاد الأوروبي لتعزيز التعاون مع إسرائيل بعدما تمكن ائتلاف ضم أحزابا من كل التيارات بقيادة لبيد، من تولي رئاسة الحكومة وإقصاء اليميني بنيامين نتنياهو.

والعلاقات كانت متوترة بين الاتحاد ونتنياهو الذي سعى لتهميش دور التكتل في المنطقة.

المصادر الإضافية • أ ف ب