عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة صحافي هولندي متأثراً بجروحه بعد 9 أيام من تعرضه لإطلاق نار في أمستردام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الصحافي الهولندي بيتر دي فريش
الصحافي الهولندي بيتر دي فريش   -   حقوق النشر  Peter Dejong/AP
حجم النص Aa Aa

أعلنت أسرة الصحافي الهولندي بيتر ر. دي فريش المتخصّص بالقضايا الجنائية وفاته، الخميس، وذلك بعد تسعة أيام من إصابته بجروح خطيرة إثر تعرّضه لإطلاق نار في وضح النهار في وسط أمستردام.

وكتبت شبكة "آر تي إل" الهولندية حيث كان دي فريش يعمل في بيان "لقد قاتل حتى النهاية ولكن لم يكن بإمكانه النصر في المعركة"، بينما طلبت أسرته احترام خصوصيتها "كي تنجز مراسم دفنه بسلام".

وتعرض دي فريش لهجوم في السادس من تموز/يوليو بالسلاح الناري، في وضح النهار، في أمستردام، وندّد آنذاك رئيس الوزراء الهولندي، مارتك روتيه، بالهجوم سريعاً.

وقال روتيه خلال مؤتمر صحافي في لاهاي إنّ "الهجوم على بيتر ر. دي فريش مروّع ولا يمكن تصوّره. إنّه هجوم على صحافي شجاع وبالتالي هجوم على حرية الصحافة الضرورية للغاية لديموقراطيتنا ولدولة القانون لدينا".

ودي فريش صحافي ومذيع تلفزيوني يبلغ من العمر 64 عاماً ومعروف في بلاده بتغطيته العديد من القضايا الجنائية وبقربه من شهود رئيسيين فيها، كما أنّه غالباً ما يتحدّث باسم ضحايا هذه القضايا.

وكانت الشرطة الهولندية أعلنت سابقاً أنها أوقفت شخصين (21 عاماً و35 عاماً) من الجنسيتين الهولندية والبولندية بعد إطلاق النار. ويعتقد الجهاز الأمني أن واحداً بينهما أطلق النار، فيما كان الآخر يقود السيارة التي تمت منها العملية.