عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صوت خوان دييغو فلوريز يضفي سحراً على إيفيان الفرنسية

euronews_icons_loading
صوت خوان دييغو فلوريز يضفي سحراً على إيفيان الفرنسية
حقوق النشر  euronews
بقلم:  Katharina Rabillon  & يورونيوز
حجم النص Aa Aa

في حلقة ميوزيكا لهذا الأسبوع نأخذكم إلى مكان سحري لنتابع حفلاً موسيقياً ساحراً لخوان دييغو فلوريز في المهرجان الفرنسي "لقاءات إيفيان الموسيقية".

كان حفلًا موسيقيًا زينته مجموعة كبيرة ومتنوعة من الألحان، وكالعادة أنهى فلوريز الحفل بظهور خلاب تخلله عزف على الغيتار.

أخذناه كذلك إلى بحيرة جنيف حيث غنى لنا أغنية إيطالية جميلة.

خوان دييغو فلوريز مغني تينور أتقن غناء روسيني بامتياز، وأعطاه روسيني شهرة كبيرة، يقول: "أحب أن أبدأ بروسيني. هذا يعني أن كل شيء آخر سيكون على ما يرام لأن روسيني يجهزك لكل ما ستغنيه بعد ذلك. يضع صوتك حيث يجب. أعتقد أنني سأكون حزينًا إذا جاء اليوم الذي لا أستطيع فيه غناء روسيني بعد الآن وآمل ألا يحدث. لماذا أقول ذلك؟ لأن روسيني يذهب بالغناء إلى آخر الحدود الممكنة، لديه كل عناصر الغناء الأوبرالي في الوقت الذي يخاف فيه العديد من المطربين من النغمات العالية، وتغيير اللون، والقفزات، وما إلى ذلك. آمل أن أغني دائماً لروسيني، إنه من دواعي سروري".

يرافق فلوريز دائماً عازف البيانو فينسينزو سكاليرا، يربط الرجلان رابط موسيقي قوي منذ سنوات.

يقول فلوريز: "البيانو أداة مذهلة تمنحك الشعور بوجود أوركسترا"، ويوافقه الرأي سكاليرا قائلاً: "علي محاولة خلق نوع من الأصوات الأوركسترالية. ألقي نظرة على القطعة الموسيقية، ألاحظ: هذه أوتار ، هذه آلات النفخ الخشبية ، وما إلى ذلك ، وأحاول جلب هذا الشعور لمرافقة البيانو ".

يعشق فلوريز أسلوب الغناء الأوبرالي الإيطالي بيل كانتو والكلاسيكيات الإيطالية والرومانسية الفرنسية.

هذه الأساليب الغنائية تبرز المساحات الواسعة في صوت المغني البيروفي، يقول: "أجد الأوبرا الفرنسية الرومانسية معبرة للغاية، ولكن هذه الأغنية بشكل خاص "Pourquoi me reveiller" فيها نغمة رائعة عالية في تلك اللحظة القوية. عادة تصيب الناس قشعريرة عندما يسمعونها، وكذلك أنا عندما أغنيها".

يقول فلوريز إنه نشأ طفولته يعزف على الغيتار، مسافراً في جميع أنحاء بيرو أو في جبال الأنديز، ويضيف: "كنت أغني لحبيباتي، وأحصل على الصديقات بسبب الغيتار أيضًا، وأعزف ليلًا مع ضوء القمر والنار."

يعتبر فلويز حفلاته بمثابة حوار، حديث من نوع ما وتواصل وإحساس بالجمهور فيه حميمية كبيرة.