عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحكم على القرصان الإلكتروني الروسي "روبوت ماستر" في الولايات المتحدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ب
صورة ملف بتاريخ 24 يوليو 2017 لنسختين مؤرشفتين من موقعين روسيين لمكافحة الإرهاب
صورة ملف بتاريخ 24 يوليو 2017 لنسختين مؤرشفتين من موقعين روسيين لمكافحة الإرهاب   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يطلب المدعون الفيدراليون تطبيق حكم قضائي على المخترق الروسي بيتر ليفاشوف، المعروف دوليا باسم "بوت ماستر"، الثلاثاء وفرض عقوبة بالسجن تتراوح بين 12 و14 سنة بتهمة قرصنة شبكة من الأجهزة لسرقة بيانات اعتماد خاصة وإرسال البريد الإلكتروني العشوائي وتركيب برمجيات ضارة بأجهزة الكمبيوتر.

واعترف ليفاشوف، البالغ من العمر 40 عاما والمعروف بأنه أحد أشهر مرسلي البريد العشوائي في العالم، بذنبه في عام 2018 والمتمثل في التآمر والاحتيال الإلكتروني وسرقة الهوية، فضلا عن إدارته لعدد من الشبكات من أجهزة كمبيوتر مخترقة، تعرف باسم "botnets"، قادرة على إرسال مليارات من الرسائل العشوائية على البريد الإلكتروني.

ويمثل المخترق الروسي عبر الهاتف أمام قاضي المقاطعة روبرت شاتيني في ولاية كونيتيكت الأمريكية.

وقدم المدعون حججا تقديمية مكتوبة تضمنت دلائل على أن ليفاشوف أمضى أكثر من عشر سنوات في السيطرة على شبكات إلكترونية، بما في ذلك عملية قد تكون استهدفت 200 ألف جهاز كمبيوتر، لجمع عناوين البريد الإلكتروني وتسجيلات الدخول وكلمات المرور من أجهزة الكمبيوتر المخترقة وتركيب برمجيات ضارة.

وأضاف ممثلو الادعاء أن ليفاشوف أدار منتديات على الإنترنت متخصصة في بيع وتداول الهويات وأرقام بطاقات الائتمان المسروقة.

وقد اعتقل ليفاشوف في أبريل - نيسان 2017 أثناء إجازته في إسبانيا ضمن سلسلة اعتقالات استهدفت مجرمي الإنترنت الروس عند تواجدهم خارج روسيا لأنها لا تربطها اتفاقية تسليم المجرمين مع الولايات المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الروسية تحركت حينها بمنع الملاحقة القضائية الأمريكية لمجرمي الإنترنت المشتبه بهم، لكن بدون جدوى.

ومن جهتهم، يقول محامو المتهم إن القرصنة التي قام بها موكلهم لا تستدعي عقوبة بالسجن لمدة طويلة لأنها لم تكن معقدة.