عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابة نحو 150 فلسطينيا في صدامات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
من مظاهرات خرجت في الضفة الغربية في حزيران/يونيو الماضي
من مظاهرات خرجت في الضفة الغربية في حزيران/يونيو الماضي   -   حقوق النشر  Nasser Nasser/AP
حجم النص Aa Aa

أصيب نحو 150 فلسطينيا غالبيتهم بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال صدامات وقعت الجمعة بين متظاهرين فلسطينيين ومستوطنين وجنود إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أفاد مسعفون.

وكان مئات من الفلسطينيين قد تجمّعوا عصرا في بلدة بيتا الواقعة جنوب نابلس، والتي تشهد منذ أشهر مواجهات على خلفية احتجاجات ضد مستوطنة إيفياتار العشوائية القريبة، وفق مصور لوكالة فرانس برس أفاد بسقوط عدد من المصابين.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي أنه "في الساعات الأخيرة، تم إحباط عملية شغب قرب البؤرة الاستيطانية غيفات إيفياتار الواقعة جنوب نابلس. رشق مئات الفلسطينيين بالحجارة الجنود الإسرائيليين الذين ردوا باستخدام وسائل مكافحة الشغب".

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 146 متظاهرا فلسطينيا، تسعة منهم بالرصاص الحي، و34 بعيارات مطاط وأكثر من 80 بحالات اختناق بسبب الغاز المسيل للدموع.

وأكد الجيش الإسرائيلي إصابة اثنين من جنوده بجروح طفيفة تم نقلهما إلى المستشفى.

وفي مطلع أيار/مايو أقامت نحو خمسين عائلة إسرائيلية في المنطقة بؤرة استيطانية عشوائية، أي لم تنل مصادقة السلطات الإسرائيلية.

وبعد أسابيع عدة من الصدمات والتوترات، تم التوصل لاتفاق ينص على إخلاء المستوطنين للمنطقة وإبقاء منازلهم النقالة، بانتظار أن تجري وزارة الدفاع إعادة تقييم لحقوق الملكية العقارية.

وفي حال اعتبرت وزارة الدفاع أن الأراضي إسرائيلية، فإن قرارها سيتيح للمستوطنين الإقامة في المنطقة. بالانتظار، ينتشر فيها الجيش الإسرائيلي.

لكن رئيس بلدية بيتا رفض الاتفاق وأكد أن "الصدامات والتظاهرات ستستمر" طالما أن "المستوطنين متواجدون على أراضينا".

ويقيم في الصفة الغربية البالغ عدد سكانها من الفلسطينيين 2,8 مليون نسمة والتي تحتّلها إسرائيل منذ العام 1967، نحو 475 ألف مستوطن.

المصادر الإضافية • أ ف ب