عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: تسجيل 317 وفاة خلال 24 ساعة في تونس وإصابات قياسية في أستراليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع وكالات
ارتفاع قياسي لإصابات كورونا في ماليزيا
ارتفاع قياسي لإصابات كورونا في ماليزيا   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الصحة التونسية اليوم السبت عن تسجيل حصيلة قياسية للوفيات جرّاء الإصابة بفيروس كورونا وصلت إلى 317 وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية منها 261 وفاة وقعت في يوم واحد.

كذلك تم تسجيل 5624 إصابة جديدة خلال نفس المدة وذلك بعد عدة أيام من إقالة وزير الصحة السابق فوزي مهدي بينما تواجه حكومة رئيس الوزراء هشام المشيشي انتقادات كبيرة بشأن إدارتها للأزمة الوبائية.

وتسجل تونس أحد أعلى معدلات الوفيات جراء الفيروس في العالم مع إحصائها نحو 18 ألف وفاة من أصل 12 مليون نسمة.

إصابات قياسية

وسجلت أستراليا يوم السبت 176 حالة عدوى محلية بفيروس كورونا وذلك في قفزة يومية قياسية لليوم الثالث على التوالي وكانت معظم الإصابات الجديدة في ولاية نيو ساوث ويلز حيث توجد مدينة سيدني أكبر مدن البلاد.

وتحدى آلاف المحتجين الذين نزلوا إلى شوارع وسط سيدني دون كمامات أوامر البقاء في المنزل واشتبكوا مع الشرطة رافضين إجراءات العزل العام. ويخشى المسؤولون أن تتسبب الاحتجاجات في انتشار الفيروس بصورة أكبر.

ورغم ارتفاع الإصابات في أستراليا، ومعظمها إصابات بالسلالة المتحورة دلتا، فإن البلاد نجحت في السيطرة إلى حد كبير على الجائحة حيث يبلغ إجمالي الإصابات حوالي 32600 حالة والوفيات 916.

سجلت وزارة الصحة في ماليزيا 15902 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم السبت، وهي أعلى حصيلة لحالات الإصابة اليومية بها منذ بدء الجائحة.

آسيا

وذكر بيان حكومي أن الهند سجلت يوم السبت 39097 إصابة جديدة بكوفيد-19 و546 وفاة جراء هذا المرض خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليصل إجمالي الوفيات إلى 420016 ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة في البلاد إلى 996393.

سجلت العاصمة اليابانية طوكيو يوم السبت 1128 إصابة جديدة بفيروس كورونا مع افتتاح دورة الألعاب الأولمبية التي كان من المقرر إقامتها العام الماضي وتأجلت بسبب جائحة كورونا.

وشهدت حالات الإصابة بالفيروس ارتفاعا في الأسابيع الأخيرة لتصل إلى 1979 يوم الخميس ، في أعلى حصيلة منذ يناير - كانون الثاني.

وعادة ما تشهد الأعداد انخفاضا في أيام العطلات بسبب قلة الاختبارات التي تجرى للكشف عن الإصابة بالفيروس

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين يوم السبت إن بر الصين الرئيسي سجل 35 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوم الجمعة نزولا من 48 إصابة قبل يوم.

وذكرت اللجنة في بيان أن 13 من الإصابات الجديدة محلية ارتفاعا من 12 إصابة قبل يوم.

ويبلغ حاليا إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيسي 92497 في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتا عند 4636.

حاجز الـ40 مليون إصابة

أعلنت وزارة الصحة في البرازيل يوم الجمعة تسجيل 108732 إصابة جديدة بفيروس كورونا و1324 وفاة بسبب مرض كوفيد-19 خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

أعلنت وزارة الصحة المكسيكية يوم الجمعة تسجيل 16421إصابة جديدة مؤكدة بكوفيد-19 و328 وفاة ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و726160 والوفيات إلى 237954.

وبذلك تتجاوز منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي، الأكثر تضررا في العالم بسبب الجائحة، السبت عتبة 40 مليون إصابة مُعلَنة بكوفيد-19.

وارتفع عدد الإصابات في المنطقة، منذ بدء تفشي الفيروس في آذار/مارس 2020، ليصل إلى 40.073.507، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية، في وقت وصل عدد الوفيات في المنطقة من جراء الفيروس إلى اكثر من 1,3 مليون (1.353.335).

وتؤدّي متحوّرة دلتا الشديدة العدوى إلى تسريع انتشار الفيروس الذي أصاب 192.942.266 شخصاً في كلّ أنحاء العالم وأودى بأكثر من 4,1 ملايين (4.143.687).

وبعد أميركا اللاتينيّة، تُعدّ أوروبا المنطقة الأكثر تضرّراً، إذ سجّلت 57.229.621 حالة و 1.192.461 وفاة.

عودة التدابير في آيسلندا

وعلنت آيسلندا، وهي واحدة من أوائل دول العالم التي رفعت جميع قيود الحد من كوفيد عن السياح المحصنين، الجمعة عن تدابير جديدة في أعقاب تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات.

في نهاية حزيران - يونيو رفعت آيسلندا قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات وتلك المتعلقة بالتجمعات العامة وساعات عمل الحانات والمطاعم، والتي كانت قد فرضتها في آذار - مارس العام الماضي.

واعتبارا من منتصف ليل الأحد حتى 13 آب - أغسطس، ستمنع التجمعات العامة لأكثر من 200 شخصا، وسيعاد فرض قواعد التباعد الاجتماعي المحددة بمسافة متر وسيتعين على الحانات والمطاعم الإغلاق في الساعة 11,00 مساء.

ويُسمح لأحواض السباحة والمرافق الرياضية المغلقة أن تعمل بنسبة 75 بالمئة من طاقتها، وسيكون وضع الكمامات في الداخل إلزاميا.

ورغم أن أكثر من 85 بالمئة من السكان ممن هم فوق 16 عاما تلقوا جرعتين من اللقاح، شهدت آيسلندا طفرة في الإصابات وصلت إلى 355 حالة منذ 12 تموز - يوليو.