عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين: بوسع البحرية الروسية تنفيذ "هجوم لا يمكن منعه" وتدمير "أي هدف" إذا لزم الأمر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو يحضران عرض يوم البحرية في سان بطرسبرغ، روسيا، 25 يوليو 2021
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو يحضران عرض يوم البحرية في سان بطرسبرغ، روسيا، 25 يوليو 2021   -   حقوق النشر  Alexey NIKOLSKY / SPUTNIK / AFP
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد إنه بوسع سلاح البحرية الروسي رصد أي عدو وشن "هجوم لا يمكن منعه" إذا لزم الأمر. جاء ذلك بعد أسابيع من إثارة سفينة تابعة للبحرية البريطانية غضب موسكو بمرورها أمام شبه جزيرة القرم.

وقال بوتين في كلمة متلفزة "اليوم يملك الأسطول الروسي كل ما يلزم للدفاع الثابت عن الأمة ومصالحنا الوطنية. يمكننا رصد أي هدف للعدو تحت الماء أو على الأرض أو في الجو وتوجيه ضربة قاضية إليه إذا لزم الأمر".

وأضاف أن روسيا اكتسبت مكانتها بين "القوى البحرية العالمية الكبرى" من خلال تطوير "طيران بحري فعال على المدى القصير والطويل وأنظمة دفاع ساحلي موثوقة وأحدث الأسلحة عالية الدقة التي تفوق سرعة الصوت ولا مثيل لها في العالم ويستمر تحسينها بانتظام ونجاح".

أُلقي الخطاب على هامش العرض السنوي الكبير للأسطول الروسي على نهر نيفا في سان بطرسبورغ ثاني مدن البلاد

جاءت تصريحات بوتين بعد الواقعة التي شهدها البحر الأسود في يونيو حزيران حين قالت روسيا إنها أطلقت أعيرة تحذيرية وأسقطت قنابل في مسار سفينة حربية بريطانية لطردها إلى خارج مياه القرم.

ورفضت بريطانيا الرواية الروسية لما جرى قائلة إنها تعتقد أن أي أعيرة أُطلقت كانت "مناورات روسية حية" مُعلن عنها مسبقا وإنه لم يتم إسقاط أي قنابل.

وضمت روسيا القرم من أوكرانيا في 2014 لكن بريطانيا ومعظم دول العالم تعترف بأن شبه جزيرة القرم الواقعة في البحر الأسود جزء من أوكرانيا وليست روسية.

Alexey NIKOLSKY / SPUTNIK / AFP
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو يحضران عرض يوم البحرية في سان بطرسبرغ، روسيا، 25 يوليو 2021Alexey NIKOLSKY / SPUTNIK / AFP

وقال بوتين الشهر الماضي إنه كان من الممكن أن تُغرق روسيا السفينة الحربية البريطانية ديفندر التي تتهمها بدخول مياهها الإقليمية بشكل غير قانوني دون أن يتسبب ذلك في بدء حرب عالمية ثالثة وأضاف أن الولايات المتحدة لعبت دورا في العمل "الاستفزازي".

على خلفية التوترات الشديدة مع الغرب، واصل بوتين في السنوات الأخيرة الإشادة بالأسلحة الروسية الجديدة "التي لا تقهر" على حد قوله.

ومن بين هذه الأسلحة صاروخ "أفانغارد" من الجيل الجديد الذي تفوق سرعته سرعة الصوت ويمكن أن يحلق بسرعة ماخ 27 وأن يغير مساره وارتفاعه ووضعه الجيش الروسي في الخدمة في كانون الأول/ديسمبر 2019. وهناك أيضًا صاروخ "زركون" الذي يحلق بسرعة ماخ 7 وتم اختباره بنجاح في تموز/يوليو.

وهناك العديد من الأسلحة الأخرى مثل صاروخ "كينجال" الذي يفوق سرعة الصوت المخصص لسلاح الجو وصاروخ "بوريفيستنيك" الذي يعمل بالطاقة النووية قيد التطوير.

viber

تم أيضًا بنجاح اختبار أنظمة الدفاع الجوي الحديثة أس-500 التي بوصف بأنها "لا مثيل لها في العالم" في 20 تموز/يوليو.

المصادر الإضافية • وكالات