عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد انقطاع دام عدة ساعات.. استئناف الرحلات الجوية بين روسيا وألمانيا

بقلم:  يورونيوز
بعد انقطاع دام عدة ساعات.. استئناف الرحلات الجوية بين روسيا وألمانيا
بعد انقطاع دام عدة ساعات.. استئناف الرحلات الجوية بين روسيا وألمانيا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أفادت شركات طيران عن استئناف الرحلات الجوية بين ألمانيا وروسيا مساء الأربعاء بعد منع متبادل بين الطرفين في إطار تداعيات أزمة بيلاروس.

وقالت شركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" لوكالة فرانس برس، إن السلطات الروسية منحتها أخيرا تراخيص لرحلات ركاب إلى روسيا خلال شهر حزيران/يونيو.

وقالت متحدثة باسم الشركة "هذا يعني أن رحلات لوفتهانزا إلى موسكو وسانت بطرسبورغ يمكن تشغيلها كما هو مخطط لها".

وفي روسيا أبلغ ميخائيل بولوبويارينوف الرئيس التنفيذي لشركة "ايروفلوت" وكالة تاس الروسية للأنباء، أنّ "كل شيء على ما يرام، لقد تلقينا جميع التراخيص".

كما ذكرت شركة طيران روسية أخرى هي "أس 7" أنها تلقت أذونات لرحلاتها إلى المانيا، وفق وكالة ريا نوفوستي.

وحظرت ألمانيا رحلات شركات الطيران الروسية ردا على عدم منح موسكو تراخيص لرحلات شركة لوفتهانزا الى روسيا، وفق وزارة المواصلات الالمانية الأربعاء.

وقالت الوزارة إنه تم إلغاء رحلتين لشركة لوفتهانزا إلى روسيا كان من المقرر أن تقلعا الأربعاء من ألمانيا، بعد امتناع السلطات الروسية عن منحهما التراخيص اللازمة في الوقت المحدد.

وأضافت "في إجراء مماثل، لم تصدر هيئة الطيران الفدرالية أيضا أي تراخيص أخرى لرحلات تشغّلها شركات روسية طالما أن الجانب الروسي يعلق منح التراخيص".

وأشارت الوزارة في بيانها، إلى أن أربع رحلات لشركة ايرفلوت تأثرت بالإلغاء الثلاثاء وأربعة أخرى الأربعاء.

وفي حين لم تحدّد الوزارة الألمانية سبب وقف السلطات الروسية لمنح التراخيص، تم إلغاء بعض الرحلات الجوية لشركات طيران أوروبية بما في ذلك الخطوط الجوية الفرنسية إلى موسكو الأسبوع الماضي بعد أن رفضت روسيا السماح بدخول الرحلات التي تتجنب المجال الجوي البيلاروسي.

وأكدت لوفتهانزا وقفها التحليق في أجواء بيلاروس بعد أن حض الاتحاد الأوروبي شركات الطيران على تجنب مجالها الجوي.

وجاءت نصيحة الاتحاد الأوروبي بعد إجبار السلطات البيلاروسية طائرة تابعة لشركة "رايان اير" على تحويل مسارها من أجل إلقاء القبض على صحافي معارض كان على متنها.

وقالت موسكو الأسبوع الماضي إن إلغاء العديد من الرحلات الأوروبية المتجهة إلى موسكو يعود لـ"أسباب فنية".