عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العراق يسجّل عدداً قياسياً من إصابات كورونا خلال 24 ساعة بلغ نحو 12 ألفاً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
في إحدى غرف مستشفيات النجف
في إحدى غرف مستشفيات النجف   -   حقوق النشر  Anmar Khalil/ap
حجم النص Aa Aa

سجّل العراق 12180 إصابة بفيروس كورونا الإثنين في ما يعد أعلى حصيلة للإصابات اليومية في البلاد منذ بدء تفشي الوباء فيها في آذار/مارس 2020 ويرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى مليون و564 ألفاً و828 إصابة.

ووفق جدول نشرته وزارة الصحة العراقية، سجلت كذلك 60 وفاةً، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 18347 وفاة، في بلد يعاني فيه القطاع الصحي من نقص فيما ما زالت حملة التلقيح في بداياتها.

ويرتفع بذلك العدد الإجمالي للإصابات إلى مليون و564 ألفاً و828 وفق جدول نشرته وزارة الصحة العراقية. وسجلت كذلك 60 وفاةً، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 18347 في بلد يعاني فيه القطاع الصحي من نقص إثر عقود من الحروب والأزمات والفساد، فيما ما زالت حملة التلقيح في بداياتها.

وتعود هذه الزيادة خصوصاً إلى ارتفاع ملحوظ بعدد الإصابات في إقليم كردستان، الذي كان يسجّل ما معدّله 500 إلى ألف إصابة في اليوم، فيما سجّل الاثنين أكثر من 3 آلاف إصابة.

عدم تلقي اللقاحات

وحّذّر المتحدّث باسم وزارة الصحة سيف البدر في تصريح لصحافيين من تراجع الوضع الوبائي في العراق، عازيا ذلك إلى "عدم الالتزام بالتدابير الوقائية والمشاركة في التجمعات وعدم وضع الكمامات وممارسة التباعد الاجتماعي"، لا سيما خلال فترة عيد الأضحى، وكذلك على خلفية "عدم تلقي اللقاحات".

وتتكاثر الإصابات في ظلّ ارتياب عراقيين كثر من عمليات التلقيح والتدابير الصحية. ومن بين 40 مليون عراقي، تلقى مليون و391 ألفاً و523 شخصاً اللقاح، وهي نسبة قليلة جداً.

لكن مراكز التلقيح لا سيما في العاصمة بغداد بدأت تشهد إقبالاً ملحوظاً خلال الأيام الماضية كما شاهد صحافيون في فرانس برس.

ضغط على مؤسسات الصحة

وقال البدر إن "أغلب الإصابات هي للأشخاص غير الملقحين وحتماً غير الملتزمين بتدابير الوقاية وخصوصاً في المناطق الشعبية"، محذراً من أن ذلك قد يشكّل "ضغطاً على مؤسساتنا الصحية".

ولا تفرض السلطات العراقية حالياً أي تدابير إغلاق شاملة، باستثناء حظر تجول يبدأ منتصف الليل وينتهي عند الخامسة صباحاً.

واعتبر البدر أنه من الممكن "احتواء هذا الوضع من خلال الالتزام بأساسيات الوقاية من وضع الكمامة والتباعد الاجتماعي وتلقي اللقاح".

وتحلّ هذه الحصيلة المقلقة والقياسية في سياق مأسوي بعد أسبوعين من اندلاع حريق مروع في القسم المخصص لمرضى كوفيد-19 في مستشفى بمدينة الناصرية جنوبي العراق، اسفر عن مصرع 60 شخصا على الأقل بحسب الأرقام الرسمية.