عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السجن المؤبد لمنفذ هجمات استهدفت مراكز صحية آسيوية في أتلانتا والادعاء يرجع الدافع إلى إدمان الجنس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
السجن المؤبد لمنفذ هجمات استهدفت مراكز صحية آسيوية في أتلانتا والادعاء يرجع الدافع إلى إدمان الجنس
حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

حكمت محكمة مقاطعة شيروكي الأمريكية أمس الثلاثاء على منفذ هجمات أودت بحياة ثمانية أشخاص أغلبهم من الأمريكيين من أصول آسيوية في محيط مدينة أتلانتا بالسجن مدى الحياة.

واعترف المتهم المدان روبرت آرون لونغ (22 عاماً) بقتله أربعة من ضحايا الهجوم وذلك في انتظار محاكمته بتهمة قتل الآخرين والتي قد يواجه فيها الحكم بالإعدام.

وهزت الجريمة التي وقعت في 16 مارس – آذار الماضي في ثلاث منتجعات صحية بعدة مقاطعات أوساط الولايات المتحدة وخاصة الأمريكيين من أصل آسيوي في وقت ترتفع فيه جرائم الكراهية والاعتداءات العنصرية ضدهم بالتحديد.

وشعر كثيرون بالضيق عندما أشارت السلطات إلى أن جرائم لونغ لم تكن بدوافع عنصرية ولكنها ولدت من إدمانه الجنس، وهو أمر غير معترف به باعتباره اضطرابا رسميا في الولايات المتحدة.

وسعى المدعون بمقاطعة شيروكي سابقاً إلى توقيع عقوبة الإعدام بحق لونغ قبل أن يعدلوا عن قرارهم ويكتفوا بقبول عقوبة السجن مدى الحياة مقابل اعترافه بارتكاب جرائمه لتحقيق "العدالة السريعة" وتجنباً لاستئناف الحكم من قبل المتهم.

ستة من بين ضحايا لونغ الثمانية هم من أصول آسيوية وذلك عقب تنفيذه لهجمات متعاقبة على ثلاث منتجعات صحية تقدم خدمات التدليك الآسيوي.

ويواجه لونغ تهم الإرهاب والاعتداء الجسيم إلى جانب القتل في قضايا مقتل بقية الضحايا في المقاطعات الأخرى.

وقالت المدعية بمقاطعة شيروكي، شانون ويليامز، إنها لم تر أن جرائم لونغ ارتكبت بدافع العنصرية تجاه الآسيويين. وشددت على أن الحديث مع عدد من أصدقاء ومعارف لونغ من بينهم آسيويين أظهر أنهم لم يواجهوا أي عنصرية منه كما استشهدت بأن من بين ضحايا لونغ أمريكيين من أصول أخري غير آسيوية.

وأكدت أن جرائم لونغ ليست "جرائم كراهية" بل بدافع إدمانه الجنس.

وعبر زعماء من الجالية الأمريكية - الآسيوية عن قلقهم من اعتبار إدمان الجنس الدافع الأول والأخير لجريمة لونغ. وقالت نائبة ولاية جورجيا بي نغوين، وهي أول أمريكية من أصل فيتنامي تنتخب لعضوية الكونغرس عن جورجيا، إن جرائم لونغ استهدفت "الآسيويين، وتحديداً النساء الآسيويات".

ولا تعترف الجمعية الأمريكية للطب النفسي بإدمان الجنس ضمن دليلها المرجعي الرئيسي للاضطرابات العقلية.

وكان لونغ قد قال سابقاً إنه خطط للانتحار يوم ارتكابه الجريمة وتوجه إلى منتجعات التدليك التي تقدم خدمات ممارسة الجنس مقابل دفع الأموال وهو ما ظن أنه عملا مخجلا سيساعده على الانتحار قبل أن يعدل عن قراره ويقتل ضحايا آخرين.