عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الملك محمد السادس يدعو الرئيس الجزائري إلى تحسين علاقات البلدين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
الملك محمد السادس
الملك محمد السادس   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

دعا ملك المغرب محمد السادس الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ليل السبت إلى "تغليب منطق الحكمة" والعمل في أقرب وقت على تطوير العلاقات المتوترة بين البلدين بسبب قضية الصحراء الغربية، مجددا أيضا الدعوة إلى فتح الحدود.

وقال العاهل المغربي في الخطاب السنوي بمناسبة ذكرى جلوسه عل العرش "أدعو فخامة الرئيس الجزائري للعمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية التي بناها شعبانا عبر سنوات من الكفاح المشترك"، في إشارة إلى تعاون الحركتين الوطنيتين في البلدين أثناء مواجهة الاستعمار الفرنسي في خمسينات القرن الماضي.

وقال العاهل المغربي إن له قناعة "بأن الحدود المفتوحة هي الوضع الطبيعي بين بلدين جارين وشعبين شقيقين، لأن إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي ومبدأ قانوني أصيل، تكرسه المواثيق الدولية بما في ذلك معاهدة مراكش التأسيسية لاتحاد المغرب العربي التي تنص على حرية تنقل الأشخاص وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين دوله".

وأضاف "لا فخامة الرئيس الجزائري الحالي، ولا حتى الرئيس السابق، ولا أنا مسؤولين على قرار الإغلاق، ولكننا مسؤولون سياسيا وأخلاقيا على استمراره، أمام الله وأمام التاريخ، وأمام مواطنينا".

والحدود بين الجزائر والمغرب مغلقة منذ عام 1994 بعد أن أغلقتها الجزائر بسبب فرض المغرب التأشيرة على المواطنين الجزائريين إثر اتهام المغرب لمواطنين جزائريين بتنفيذ عملية "إرهابية" في فندق بمدينة مراكش.

كما تشهد العلاقات بين البلدين توترا بسبب دعم الجزائر لجبهة البوليساريو التي تتنازع مع المغرب على إقليم الصحراء الغربية، وتسعى إلى انفصاله منذ عام 1976.

وقال العاهل المغربي يوم السبت "نحن لا نريد أن نعاتب أحدا، ولا نعطي الدروس لأحد، وإنما نحن إخوة فرق بيننا جسم دخيل لا مكان له بيننا".

كما رد العاهل المغربي على ردود فعل جزائرية سابقة تعتبر أن فتح الحدود مع المغرب سيضر بالجزائر ويتسبب في زيادة نشاط التهريب ورواج المخدرات، وقال إن هذا "غير صحيح..وهذا الخطاب لا يمكن أن يصدقه أحد خاصة في عصر التواصل والتكنولوجيا..

فالحدود المغلقة لا تقطع التواصل بين الشعبين وإنما تساهم في إغلاق العقول التي تتأثر بما تروج له بعض وسائل الإعلام من أطروحات مغلوطة..وأنا أؤكد هنا لأشقائنا في الجزائر، بأن الشر والمشاكل لن تأتيكم أبدا من المغرب".

وقال لحسن لحداد وهو سياسي مغربي وأستاذ جامعي لرويترز إن خطاب يوم السبت "له الكثير من الدلالات، يدعو الجزائر أمام شعوب المنطقة والعالم بأنه يلتزم كملك المغرب بأن نبني علاقات أخوية متينة بين البلدين الجارين، كما وجهه بلهجة صادقة وصريحة وقوية".