Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

تركمانستان: القسم على القرآن قبل استخدام الانترنت

رئيس تركمانستان
رئيس تركمانستان Copyright ALEXEY DRUZHININ/AFP
Copyright ALEXEY DRUZHININ/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أصبح القسم على القرآن الكريم الطريقة الوحيدة لحصول المواطن على اشتراك منزلي في شبكة الإنترنت في تركمانستان، وذلك بسبب مخاوف السلطات من لجوء المستخدمين إلى استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة لزيارة المواقع المحظورة.

اعلان

أصبح القسم على القرآن الكريم الطريقة الوحيدة لحصول المواطن على اشتراك منزلي في شبكة الإنترنت في تركمانستان، وذلك بسبب مخاوف السلطات من لجوء المستخدمين إلى استخدام الشبكات الافتراضية الخاصة لزيارة المواقع المحظورة. وأكد مستخدمو الإنترنت في دولة تركمانستان أنهم مجبرون على القسم على القرآن الكريم بعدم استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية "في بي أن" خلال التسجيل للتزود بشبكة إنترنت على مستوى منازلهم.

أوضح العديد من مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية السوفيتية السابقة والتي تعيش نوعا من العزلة أنهم تلقوا تعليمات من قبل السلطات ليقسموا على القرآن الكريم وهو الكتاب المقدس للمسلمين بأنهم لن يستخدموا الشبكات الافتراضية الخاصة أبدا بعيد تقدمهم بطلب للحصول على اتصال بالإنترنت في منازلهم. ومعروف عن تركمانستان، الجمهورية السوفيتية السابقة في آسيا الوسطى، أنها تمارس سياسة تضييق على الإنترنت.

ورغم أن الشبكات الافتراضية الخاصة تعتبر غير قانونية في تركمانستان، إلا أنها تستخدم على نطاق واسع من أجل التحايل على القيود الحكومية المفروضة على الإنترنت.

وأكدت سيدة أطلقت على نفسها اسم آينور. "انتظرت لمدة عام ونصف العام بعد أن ملأت جميع المستندات اللازمة وتوقيع استمارات الطلب التي تطلب تثبيت الواي فاي في منزلي. الآن يقولون إنه يجب أن أقسم على القرآن أنني لن أستخدم الشبكة الافتراضية الخاصة، ولكن لا شيء يمكن الوصول إليه بدون شبكات افتراضية خاصة"، وأضافت متسائلة: "لا أعرف ماذا أفعل".

وأفادت وسائل إعلام أن ضابطا في وزارة الأمن القومي كان يطلب من كل مستخدم للإنترنت بالقسم على القرآن أنه لن يستخدم الشبكات الافتراضية الخاصة.

ولسنوات لم تتردد السلطات في تركمانستان في حجب العديد من المواقع، بما في ذلك فيسبوك ويوتيوب وتويتر، بالإضافة إلى المواقع التي تقدم خدمات الشبكة الافتراضية الخاصة، واعتقلت الشرطة الأشخاص الذين قاموا بتثبيت مثل هذه الخدمات على هواتفهم المحمولة.

وتعدّ تركمانستان واحدة من أسوأ دول العالم من حيث الرقابة على الإنترنت، إلى جانب بيلاروسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية وسوريا، وفقًا لتقرير نشر الأسبوع الماضي من قبل موقع "كومباريتك"، وهو موقع يقدم معلومات عن الأمن السيبراني والخصوصية على الإنترنت. وكانت بيلاروسيا والعراق وكوريا الشمالية قد فرضت حظرا شاملا على الشبكات الافتراضية الخاصة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد الانسحاب الأمريكي.. طالبان تسيطر على أهم معبر حدودي مع إيران في أفغانستان وآخر مع تركمانستان

المنظمة الدولية للثقافة التركية تعقد اجتماعها في تركمانستان

بعد الإيماغ 2017...تركمانستان تأمل في استضافة منافسات رياضية عالمية