المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزارة: تحطم طائرة عسكرية أفغانية في أوزبكستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
 تُظهر هذه الصورة التي التقطت في 14 أغسطس 2021 برج مراقبة على طول الحدود التي تفصل بين أوزبكستان وأفغانستان بالقرب من ترميز
تُظهر هذه الصورة التي التقطت في 14 أغسطس 2021 برج مراقبة على طول الحدود التي تفصل بين أوزبكستان وأفغانستان بالقرب من ترميز   -   حقوق النشر  TEMUR ISMAILOV/AFP or licensors

تحطمت طائرة عسكرية افغانية مساء الاحد في أوزبكستان، الجمهورية السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى الحدودية مع افغانستان، وفق ما ذكر متحدث باسم وزارة الدفاع لوكالة فرانس برس الاثنين.

وقال المتحدث باخروم ذو الفقاروف إن "الطائرة العسكرية عبرت الحدود بشكل غير قانوني إلى أوزبكستان. وفُتح تحقيق" في تحطم الحادث، مؤكداً المعلومات التي أوردتها وسائل إعلام أوزبكية عن تحطم الطائرة في اليوم السابق في إقليم سورخونداريو (جنوب)، المتاخم لأفغانستان.

وذكرت وكالة ريا نوفوستي الروسية أن الطائرة أسقطتها الدفاعات الجوية الأوزبكية.

واوضح بيكبولات اوكبويف، وهو طبيب في مستشفى مقاطعة سورخونداريو، لوكالة فرانس برس الاثنين أن مصابين يرتديان زي القوات المسلحة الأفغانية نُقلا إلى المستشفى مساء الأحد.

ولفت إلى أن أحدهما قذف نفسه "بمظلة"، مضيفا أن كلاهما يعاني من كسور.

كما نقل ثلاثة جنود يرجح أنهم أفغان إلى هذا المستشفى السبت، بحسب المصدر نفسه.

أعلنت طاجكستان، وهي جمهورية سوفييتية سابقة أخرى في آسيا الوسطى، من جانبها، لوكالات الأنباء الروسية أنها سمحت بهبوط عدة طائرات تابعة للجيش الأفغاني بعد أن أطلقت "إشارة استغاثة".

وقالت وزارة الخارجية الطاجيكية إن "أكثر من مائة جندي أفغاني هبطوا في مطار بختار" في جنوب البلاد.

باتت أفغانستان الإثنين في قبضة طالبان مع انهيار القوات الحكومية وفرار الرئيس أشرف غني من البلاد.

وحاول عناصر من القوات الأفغانية المحرومة من الدعم الأميركي الحاسم، عدة مرات الفرار إلى دول آسيا الوسطى المجاورة منذ أن شنت حركة طالبان هجومها مع بدء انسحاب القوات الأميركية وقوات الحلف الأطلسي من البلاد في أيار/مايو.

أوقفت القوات الأوزبكية الأحد 84 جنديا أفغانيا حاولوا الفرار إلى أوزبكستان هرباً من الهجوم الخاطف لحركة طالبان.