عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غوغل وفيسبوك تكشفان عن مشاريع جديدة لكابلات إنترنت تحت الماء في آسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
كوابل في صندوق التيتانيوم في مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة واشنطن في سياتل
كوابل في صندوق التيتانيوم في مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة واشنطن في سياتل   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

كشفت غوغل وفيسبوك الاثنين عن خطط لمدّ كابل إنترنت جديد تحت البحر، يربط سنغافورة واليابان وغوام والفيليبين وتايوان وإندونيسيا.

وقالت الشركتان في بيانين منفصلين إن مشروع الكابلات الذي يحمل اسم "أبريكوت" سيمتد حوالي 12 ألف كيلومتر وسيدخل حيز التشغيل عام 2024 في حال الحصول على الموافقات التنظيمية.

نظامان متكاملان تحت الماء بمزايا ومسارات متعددة

وقال نيكو روهريش، مدير الهندسة في فيسبوك إن المشروع الذي أعلنته الشركتان الأمريكيتان وشركاء إقليميون وعالميون "سيوفر سعة الإنترنت التي تشتد الحاجة إليها، والوفرة، والموثوقية لتوسيع الاتصالات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وأضاف: "يشكل كابل أبريكوت جزءا من جهودنا المستمرة لتوسيع البنية التحتية للشبكة العالمية وتقديم خدمة أفضل لأكثر من 3,5 مليارات شخص حول العالم يستخدمون خدماتنا كل شهر".

وفي وقت سابق هذا العام، أعلنت الشركتان عن مشروع كابل آخر أطلق عليه يحمل اسم "إيكو" يربط بين الولايات المتحدة وسنغافورة وغوام وإندونيسيا.

وقال بيكاش كولي، نائب رئيس خدمة غوغل للحوسبة السحابية (غوغل كلاود) إن كابلي "إيكو" و"أبريكوت" يشكلان "نظامين متكاملين تحت الماء يقدمان مزايا بمسارات متعددة داخل آسيا وخارجها، بما يشمل طرقا فريدة عبر جنوب آسيا، ما يضمن درجة أعلى من المرونة لخدمات غوغل كلاود والخدمات الرقمية".

وأضاف كولي إن المشروعين "سيوفران معا للمؤسسات التجارية والشركات الناشئة في آسيا سرعة أكبر ونطاقا تردديا أقوى ومرونة متزايدة في اتصالاتهم بين جنوب شرق آسيا وشمال آسيا والولايات المتحدة".

وأوقفت غوغل وفيسبوك هذا العام الجهود المبذولة لإنشاء كابل تحت البحر كان من المقرر أن يربط كاليفورنيا وهونغ كونغ، بسبب التوترات بين الولايات المتحدة والصين.