المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على أهم الأحداث التاريخية التي عاشتها أفغانستان منذ 2001

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
النقيب الأمريكي نيكولاس هوارد من الفرقة 101 المحمولة جواً يتحدث إلى شيوخ القرية خلال دورية في منطقة تاني بإقليم خوست، أفغانستان، الأربعاء، 16 أبريل/نيسان 2008
النقيب الأمريكي نيكولاس هوارد من الفرقة 101 المحمولة جواً يتحدث إلى شيوخ القرية خلال دورية في منطقة تاني بإقليم خوست، أفغانستان، الأربعاء، 16 أبريل/نيسان 2008   -   حقوق النشر  AP Photo

باتت حركة طالبان تسيطر على أفغانستان عقب هجوم خاطف شنته بعد نحو عقدين من طردها نهاية 2011 من الحكم على يد تحالف دولي بقيادة واشنطن.

في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2001، أي بعد أقل من شهر على اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر التي خلفت 3 آلاف قتيل في الولايات المتحدة، شن الرئيس جورج بوش هجوماً عسكرياً واسع النطاق في افغانستان بعد أن رفضت تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

كانت حركة طالبان المتشددة التي حكمت البلاد منذ 1996 تؤوي بن لادن وتنظيمه الي يقف وراء الهجمات.

استسلام طالبان

في 6 كانون الأول/ديسمبر، استسلمت طالبان. وتم تشكيل حكومة مؤقتة برئاسة حميد كرزاي ونشر قوة دولية للحلف الأطلسي.

كرزاي..سدة الحكم

في تشرين الأول/أكتوبر 2004، فاز كرزاي بأول انتخابات رئاسية تجري بالاقتراع المباشر في تاريخ البلاد.

عند غزو القوات الأميركية للعراق عام 2003، انصرف اهتمام الولايات المتحدة عن أفغانستان.

تراجعت حركة طالبان والجماعات الإسلامية الأخرى إلى معاقلها في جنوب وشرق أفغانستان، حيث يمكنها التنقل بسهولة إلى منطقة القبائل الباكستانية. وبدأت تمردا مسلحا.

تعزيزات أمريكية وأجنبية..ولا شيء غير التعزيزات

في 2008، قرر بوش إرسال تعزيزات.

نهاية عام 2009، أعلن باراك أوباما الذي تركزت حملته الانتخابية على إنهاء الحرب في العراق وأفغانستان إرسال 30 ألف جندي إضافيين.

منتصف عام 2011، كان هناك أكثر من 150 ألف جندي أجنبي في أفغانستان، بينهم 100 ألف أميركي.

مقتل بن لادن

في 2 أيار/مايو 2011، قتلت قوة خاصة أميركية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان.

فكرة الانسحاب

في 22 حزيران/يونيو، أعلن أوباما سحب 33 ألف جندي بحلول حزيران/يونيو 2012. (غادرت أول دفعة أفغانستان في تموز/يوليو 2011).

في حزيران/يونيو 2014، شابت الانتخابات الرئاسية عمليات تزوير على نطاق واسع، وفاز فيها أشرف غني.

في كانون الأول/ديسمبر 2014، أنهى حلف الأطلسي رسميا مهامه القتالية في أفغانستان، وبقي 12500 جندي أجنبي، بينهم 9800 أميركي لتدريب القوات الأفغانية وتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب.

طالبان..التوسع "المنشود"

توسع تمرد طالبان، كما نشط تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2015.

في آب/أغسطس 2017، رفض الرئيس دونالد ترامب أي انسحاب لبلاده من أفغانستان وأرسل تعزيزات بآلاف الجنود. في الربيع، أسقطت القوات الأميركية أقوى قنابلها التقليدية على شبكة أنفاق وكهوف كان تنظيم الدولة يستخدمها في الشرق، مما أسفر عن مقتل 96 جهادياً.

في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، تزايدت هجمات المتمردين رغم نشر تعزيزات أميركية جديدة.

في 18 شباط/فبراير 2020، تم الإعلان عن فوز أشرف غني في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أيلول/سبتمبر، بحصوله على 50,64% من الأصوات في الجولة الأولى التي شهدت امتناعا واسعاً عن التصويت وشكوكًا بحدوث تزوير. كما أعلن منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله فوزه فيها.

في أيار/مايو، وقع المتنافسان اتفاقاً لتقاسم السلطة، يحتفظ بموجبه غني بالرئاسة ويقود عبد الله محادثات السلام مع طالبان.

اتفاق تاريخي

في 29 شباط/فبراير 2020، وقعت الولايات المتحدة في الدوحة اتفاقاً تاريخياً مع طالبان ينص على انسحاب جميع القوات الأجنبية بحلول الأول من أيار/مايو 2021، مقابل تقديم ضمانات أمنية والبدء بمفاوضات مباشرة غير مسبوقة بين المتمردين وحكومة كابول.

انطلقت المحادثات الأفغانية في أيلول/سبتمبر في الدوحة، لكن أعمال العنف في أفغانستان تصاعدت.

تنفيذ الانسحاب

في الأول من أيار/مايو 2021، بدأت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي سحب 9500 جندي بينهم 2500 جندي أميركي كانوا ما زالوا موجودين في أفغانستان.

واندلعت معارك عنيفة بين طالبان والقوات الحكومية في منطقة هلمند الجنوبية.

طالبان..نحو السلطة مجددا وفق وتيرة متسارعة

في الشمال، سيطرت طالبان على مقاطعة بوركا في ولاية بغلان.

في منتصف أيار/مايو، انسحب الأميركيون من قاعدة قندهار الجوية، إحدى أهم القواعد في أفغانستان.

في 2 تموز/يوليو، أعادت القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي للجيش الأفغاني قاعدة باغرام الجوية، المركز الاستراتيجي لعمليات التحالف والواقع على مسافة 50 كيلومترا شمال كابول.

في الثامن من الشهر، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن انسحاب قواته "سيُنجز في 31 آب/أغسطس".

في 6 آب/أغسطس، سيطرت طالبان على أول عاصمة ولاية أفغانية، هي مدينة زرنج في جنوب غرب البلاد.

في الثامن منه، سقطت مدينة قندوز، كبرى مدن الشمال.

في 12، أعلنت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إرسال آلاف الجنود إلى كابول لإجلاء الدبلوماسيين والرعايا.

في اليوم التالي، سيطرت طالبان على بولي علم، عاصمة ولاية لوغار، على مسافة 50 كيلومترا فقط جنوب كابول، بعد سيطرتها على لشكركاه، عاصمة هلمند، وعلى قندهار، ثاني مدن البلاد.

في 14 آب/أغسطس، استولى مقاتلو الحركة على مزار شريف، آخر مدينة رئيسية في الشمال تحت سيطرة الحكومة.

أشرف غني يغادر البلاد والقصر الرئاسي في قبضة مسلحي الحركة

في 15 آب/أغسطس، دخلت طالبان كابول واستولت على القصر الرئاسي دون مقاومة، بعد أن فر الرئيس أشرف غني من البلاد.

تسبب سقوط كابول في خلق موجة ذعر في العاصمة، حيث احتشد آلاف الأشخاص في مطار كابول لمحاولة الهرب، فيما يستعد الغربيون لإجلاء رعاياهم.

viber

في صباح 16 من الشهر الجاري، أنزل العلم الأميركي عن مبنى سفارة الولايات المتحدة في كابول. وتولى الجيش الأميركي تأمين المطار. ودعت واشنطن وحلفاؤها طالبان للسماح لمن يريدون بالمغادرة.

المصادر الإضافية • أ ف ب