Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

السعودية تقدم شكوى لمنظمة التجارة العالمية بخصوص رسوم أوروبية لمكافحة الإغراق

 شكوى سعودية في منظمة التجارة العالمية بشأن رسوم أوروبية لمكافحة الاغراق
شكوى سعودية في منظمة التجارة العالمية بشأن رسوم أوروبية لمكافحة الاغراق Copyright Amr Nabil/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Amr Nabil/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في الشكوى المؤرخة في 17 آب/أغسطس والتي عمّمت على أعضاء منظمة التجارة العالمية الخميس، اتهمت السعودية الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم موقتة لمكافحة الإغراق بشكل غير عادل على واردات إيثيلين غليكول.

اعلان

قدمت المملكة العربية السعودية شكوى لمنظمة التجارة العالمية بشأن رسوم مكافحة الإغراق التي فرضها الاتحاد الأوروبي على واردات مركب كيميائي يستخدم في صناعة الألياف الاصطناعية والزجاجات البلاستيكية، وفقا لوثيقة نُشرت الخميس.

وفي الشكوى المؤرخة في 17 آب/ أغسطس والتي عمّمت على أعضاء منظمة التجارة العالمية الخميس، اتهمت السعودية الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم موقتة لمكافحة الإغراق بشكل غير عادل على واردات إيثيلين غليكول.

ويستخدم هذا المركب الكيميائي في مجموعة متنوعة من العمليات الصناعية التي تشمل إنتاج ألياف البولييستر ومكونات لتصنيع الزجاجات البلاستيكية.

ويستخدم أيضاً في إنتاج سائل تبريد المحركات كمضاد للتجمد، وكمذيب وعامل تجفيف في أنابيب الغاز الطبيعي بالإضافة إلى أمور أخرى.

وبعد تحقيق أجري العام الماضي، أكدت بروكسل أن هناك أدلة على أن أسعار واردات المركب من السعودية، وكذلك من الولايات المتحدة، كانت منخفضة بشكل غير عادل وتضر بالمنتجين داخل الاتحاد الأوروبي.

وفرض رسوماً لمكافحة الاغراق في 12 حزيران/ يونيو ولمدة ستة اشهر بحسب الشكوى التي قدمتها السعودية.

وتتهم الشكوى الاتحاد الأوروبي باستخدام منهجية خاطئة للقول إن أسعار الواردات السعودية منخفضة جداً، وتصر على أن الرسوم كانت انتهاكاً لقواعد التجارة الدولية.

والإغراق يعني أن البلد المصدر يبيع منتجاً أو خدمة إلى البلد المستورد بأسعار تقل عن السعر الذي يفرضه محلياً.

ويسمح باستخدام رسوم مكافحة الإغراق بموجب قواعد التجارة الدولية طالما أنها تلتزم شروطاً صارمة، وغالبا ما تعرض النزاعات حول اللجوء إليها أمام هيئة تسوية المنازعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية.

وطلبت السعودية إجراء مشاورات للمساعدة في حل النزاع مع الاتحاد الأوروبي.

ويمثل طلب المشاورات الخطوة الأولى في نظام تسوية المنازعات في منظمة التجارة العالمية، ويهدف إلى منح الأطراف المتنازعة فرصة لمناقشة الأمور وحل الخلافات من دون المضي قدماً في الدعاوى القضائية.

وإذا فشلت المشاورات في حل النزاع، يمكن منظمة التجارة العالمية إنشاء لجنة من الخبراء لمراجعة القضية.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد معركة دبلوماسية... إسبانيا تقول إن السعودية لن تسعى لنقل مقر منظمة السياحة العالمية إلى أراضيها

دراسة: حماية طبقة الأوزون سمحت بتفادي احترار إضافي

شاهد: مع بدء موسم الحج.. تجار مكة يأملون في ازدهار أعمالهم وزيادة أرباحهم