عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تطلق أكبر حملة لاختبار الأجسام المضادة للأطفال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
طاقم طبي يختبر الأطفال الإسرائيليين في ملعب لكرة السلة تحول إلى مركز لفحص فيروس كورونا في إسرائيل.
طاقم طبي يختبر الأطفال الإسرائيليين في ملعب لكرة السلة تحول إلى مركز لفحص فيروس كورونا في إسرائيل.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أطلقت إسرائيل الأحد، اختبار الأجسام المضادة للأطفال في عامهم الثالث بهدف الحصول على معلومات حول عدد غير المطعمين من فئة الشباب الذين طوروا مناعة ضد فيروس كورونا قبل انطلاق العام الدراسي الجديد.

ويبدو أن الحكومة الإسرائيلية تصر، رغم ارتفاع أعداد الإصابات بالمتحورة دلتا الشديدة العدوى، على تجنب المشاكل الناجمة عن إغلاق المدارس.

الأطفال المستهدفين 3 و12 عاما

وبدأت الدولة العبرية فعليا بتطعيم الأطفال الذين تزيد أعمارهم على 12 سنة باللقاح المضاد للفيروس.

ويستهدف اختبار الأجسام المضادة الطلبة الذين تراوح أعمارهم بين 3 و 12 عاما غير المؤهلين للحصول على التطعيم والذين يشكلون ما مجموعه 1,5 مليون طفل.

وقالت وزارة التربية والتعليم إن الهدف من الخطوة معرفة كيف طور كثير من الأطفال مناعة قوية من الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا رغم وجود حالات غير مسجلة أو أخرى كامنة.

وعليه، لن يتم إجبار الأطفال الذين لديهم أجسام مضادة كافية على الدخول في حجر صحي في حال اختلاطهم بمصاب بالفيروس.

وفي القدس، قالت بلدية المدينة في بيان الأحد إنها بدأت "أكبر عملية اختبار" وطنية لحث الآباء على التوجه مع أطفالهم للفحص المجاني.

وبحسب بيان البلدية فإن الفحص يستغرق 15 دقيقة يتم خلالها الحصول على عينة من الأطفال من طريق وخز الأصبع.

وتجري الحملة بالتعاون بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم وقيادة الجبهة الداخلية للجيش.

"أكبر عملية اختبار" ما يقرب من خُمس الأطفال طوروا أجساما مضادة

وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الأحد أنها أجرت الأسبوع الماضي برنامجا تجريبيا ركزت خلاله بشكل رئيسي على المجتمعات اليهودية المتشددة خلُص إلى أن ما يقرب من خُمس الأطفال طوروا أجساما مضادة.

وكان المدير العام لوزارة التربية والتعليم إيغال سلوفيك قد صرح الشهر الماضي بأن إغلاق المدارس في العام الدراسي الفائت قد تسبب بـ "أضرار نفسية واجتماعية" للطلاب.

وبحسب سلوفيك فإن عمليات الإغلاق والتعلم من بعد أدت إلى زيادة التحويلات الطبية بشبهة محاولة الانتحار بنسبة 44 في المئة.

وكانت إسرائيل قد شرعت أواخر كانون الأول/ديسمبر في حملة تلقيح ساعدتها على خفض معدلات الإصابة بشكل كبير، لكن الأمور انقلبت مع بدء انتشار المتحورة دلتا الشديدة العدوى التي دفعت السلطات الشهر المنصرم إلى إعادة فرض القيود بعد رفعها في حزيران/يونيو، مع مخاوف من إغلاق رابع في الأعياد اليهودية التي تصادف في ايلول/سبتمبر المقبل.

وحصل أكثر من 5,4 ملايين نسمة من سكان إسرائيل البالغ تعدادهم 9,3 ملايين على جرعتين من اللقاح بينما تلقى 1,2 مليون حقنة ثالثة معززة.

ولم يحصل نحو مليون إسرائيلي على اللقاح رغم أنهم مؤهلون لذلك.

وبدأت الدولة العبرية نهاية الأسبوع بإعطاء الجرعة الثالثة المعززة لمن تتجاوز أعمارهم أربعين عاما.

وأحصت إسرائيل حوالى 980 ألف إصابة بفيروس كورونا منذ اكتشاف أولى الحالات في شباط/فبراير من العام الماضي، بينما توفى أكثر من 6700 شخص.