عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلغراد تتمسكُ بآخر حرفة يديوية لصناعة العطور..حيث عبق التاريخ وسفر الحواس عبر الزمن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نيناد يوفانوف داخل متجر العطور الخاص به في بلغراد، 23 فبراير 2021.
نيناد يوفانوف داخل متجر العطور الخاص به في بلغراد، 23 فبراير 2021.   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تقاوم معطرة "سافا" الواقعة في الوسط التاريخي لبلغراد الزمن وهي آخر محلّ للعطور اليدوية الصنع يعبق منذ ثلاثة أجيال بروائح زكية تدغدغ حواس الزبائن والسياح.

تغيّرت العاصمة الصربية على مرّ السنوات، لكن الزمن لم يترك بصماته على هذا المتجر حيث تنتقل المهارات أبا عن جدّ.

وتشكّل هذه الحرفة شغف عائلة يوفانوف حتّى لو لم تؤمّن لهم عيشا لائقا.

ويقول كبيرهم نيناد يوفانوف (71 عاما) وهو يمزج عطرا في قاعة خلفية تشبه المختبر "بقينا متمسّكين بالتقاليد وبشغفنا ومتسلّحين بعزمنا على مواصلة هذا العمل الذي لا يوفّر في بعض الأحيان دخلا كافيا".

وقد أبصرت هذه المعطرة النور إبّان الحرب العالمية الثانية، لكنها لم تحمل اسمها الحالي سوى بعد عقد من الزمن عندما أذنت السلطات اليوغوسلافية بعمل المؤسسة الخاصة.

وشهدت محال بيع العطور اليدوية الصنع في بلغراد "عصرها الذهبي" في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، على ما يستذكر نيناد يوفانوف.

غير أن يوغوسلافيا السابقة انفتحت على الواردات وسرعان ما طغت العطور الصناعية الإنتاج على تلك اليدوية.

وازداد الوضع سوءا نتيجة العقوبات المفروضة على بلغراد في التسعينات وقت تشظّي يوغوسلافيا تشظّيا داميا.

ويخبر العطّار "بدأت تغلق أبوابها واحدة تلو الأخرى وفي نهاية المطاف لم يبق سوانا".

وعندما يدخل الزبون المحلّ الصغير المكسوّة جدرانه بالخشب، يساعد نيناد ابنه نيمانيا الذي يعمل في قطاع السينما في العثور على مبتغاه على الرفوف التي تزخر بقوارير من زجاج.

ويقول نيمانيا "ليس لدينا أسماء ماركات. فقواريرنا لا تحمل أسماء، ولا أغلفتنا. وقد بسّطنا غلاف المنتج وداخل المتجر كي يتسنّى للزبائن اكتشاف ما يفضّلونه بأنفسهم".

ويستفسر العطّار عمّا يحبّه الزبون من عطور، بين روائح وردية وأخرى فاكهية أو عابقة بالعود قبل أن يرشّ العطر بواسطة رذّاذ قديم الطراز.

ويُنصح الزبون بالتفسّح قليلا كي يتفاعل العطر مع بشرته. وتأتي غالبية المكوّنات من فرنسا، مهد صناعة العطور.

والمتجر صامد بفضل زبائنه الأوفياء وأيضا اهتمام السيّاح المتزايد بهذا "المتحف الحيّ"، كما يحلو لنيناد تسميته.

واكتسبت هذه المعطرة أهميّة متعاظمة في ظلّ كوفيد-19 الذي حرم الكثير من المرضى حاسة الشمّ.

viber

ويقول نيناد "تحملنا إلى أماكن مختلفة وإلى حقب غابرة".