عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على الدولة الأوروبية التي أجلت أكبر عدد من الأفغان بين دول الاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لاجئون أفغان
لاجئون أفغان   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

اعلن وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو السبت أن بلاده أجلت نحو خمسة آلاف شخص من افغانستان، ما يشكل أكبر عدد من الافغان بين دول الاتحاد الأوروبي التي شاركت في هذه العملية.

وقال دي مايو في مطار روما فيوميتشينو "أود أن اشكر جميع من عملوا في الايام الاخيرة على إجلاء نحو خمسة آلاف أفغاني. نحن أول بلد في الاتحاد الأوروبي بالنسبة الى عدد المواطنين الافغان الذين تم اجلاؤهم".

ووصلت آخر طائرة في إطار الجسر الجوي الذي اقامته ايطاليا، صباح السبت ناقلة 58 افغانيا، ما يرفع الى 4900 عدد المواطنين الأفغان الذي اجلتهم ايطاليا في بضعة اسابيع. كذلك، عاد صباح السبت أفراد الطاقم الدبلوماسي والأمني الذين كانوا لا يزالون في كابول.

وتأمل روما إجلاء أفغان آخرين بالتعاون مع الامم المتحدة ومنظمات غير حكومية ودول في المنطقة.

واضاف دي مايو "لا يزال ثمة عدد كبير من المواطنين الأفغان الذين ينتظرون إجلاءهم، ولم نعد قادرين على ذلك عبر الجسر الجوي، لكننا مستعدون مع الامم المتحدة، مع الدول المحاذية لافغانستان، للعمل لضمان تمكن هؤلاء الاشخاص الذين تعاونوا معنا في الأعوام العشرين الأخيرة" من المغادرة.

وتابع "انتهت مرحلة أولى وتبدأ الان المرحلة الأصعب. مرحلة ثانية ينبغي أن يكون واجبنا فيها عدم التخلي عن الشعب الأفغاني، عدم التخلي عن النساء الأفغانيات، عدم التخلي عن الشبان الأفغان، عدم التخلي عن جميع من أظهروا طوال تلك الاعوام إرادة كبيرة للتطور والتغيير".

وشاركت ايطاليا في بعثة "الدعم الحازم" التابعة لحلف شمال الاطلسي الى جانب الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وألمانيا.

ونهاية تموز/يوليو، غادرت آخر كتيبة ايطالية تضم بضع عشرات من العسكريين مدينة هرات في غرب افغانستان.

وبحسب إحصاءات وزارة الدفاع الايطالية، أصيب 723 جنديا ايطاليا وقتل 53 من أصل خمسين الف جندي انتشروا في أفغانستان في الأعوام العشرين الأخيرة.

"بذلنا قصارى جهدنا"

في سياق متصل، وقال الممثل المدني لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان ستيفانو بونتيكورفو يوم السبت إن فريق العمل الذي شارك في جهود إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص من كابول بعد استيلاء حركة طالبان على السلطة في البلاد بذل قصارى جهده في ظروف شديدة الصعوبة.

وقال الدبلوماسي الإيطالي بونتيكورفو للصحفيين لدى وصوله إلى روما "ضميرنا مرتاح... لأننا بذلنا قصارى جهدنا في ظل هذه الظروف".

وأضاف بونتيكورفو، الذي غادر أفغانستان يوم الجمعة على متن آخر طائرة إيطالية أقلعت من كابول، إن المشاركين في عمليات الإجلاء فعلوا كل ما بوسعهم لإخراج الجميع من البلاد.

المصادر الإضافية • وكالات