عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بنك الدم الهولندي يتوقع مزيدا من الوحدات بعد السماح لمثليي الجنس بالتبرع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رجل وامرأة من مثليي الجنس يقومون بالتبرع بالدم في بنك الدم بمدينة أوترخت وسط هولندا
رجل وامرأة من مثليي الجنس يقومون بالتبرع بالدم في بنك الدم بمدينة أوترخت وسط هولندا   -   حقوق النشر  NLNOS
حجم النص Aa Aa

سمحت السلطات الهولندية للمثليين في البلاد بالتبرع بالدم، شريطة أن يكونوا قد مارسوا الجنس مع شريك واحد فقط، خلال مدّة عام كامل على الأقل، قبل أن يتقدّموا بطلب التبرّع.

وكانت هولندا، أسوة بكثير من بلدان العالم، تحظر على المثليين التبرع بالدم، خشية انتقال فيروس نقص المناعة المكتسب، المسبب لمرض الإيدز وغيره من الفيروسات، الأمر الذي وصفه البعض بأنه ينطوي على نزعة تمييزية على اعتبار أن السلوك الجنسي للمتبرعين لا ينبغي أن يكون هو العامل الحاسم في قبول طلبه التبرع من عدمه.

وخلص بنك الدم في هولندا، بعد جملة من الأبحاث، إلى أن تبرع الدم من مثليي الجنس لا يعرّض سلامة إمدادات الدم للخطر، الأمر الذي جعل بنك الدم في البلاد يتوقع أن تضاف إلى قائمة المتبرعين ما بين 100 إلى 500 متبرع جديد.

وأوضح الخبير في بنك الدم بمدينة أوترخت وسط هولندا، مالوس ميتال أنه كان يشترط سابقاً على الرجال المثليين الذين كانوا يتقدمون بطلب التبرع بالدم، أن يكون مرّ أربعة أشهر بالحد الأدنى على آخر اتصال جنسي قاموا به، لأن مثل هذا الاتصال بين الرجال المثليين يزيد من خطر الإصابة بأمراض تُنقل على طريق الدم.

وقال ميتال: نحن ندفع باتجاه اعتماد نظام يصار فيه إلى تشخيص حالة كل شخص وحده منفصلا، لمعرفة إن كان دمه يحمل أمراضاً معدية أم لا، وعلى ضوء ذلك، لم يعد مهماً إن كان هذا الشخص مثلي الجنس أم غير ذلك.

وأضاف الخبير في بنك الدم الهولندي أنه اعتباراً من أمس الأربعاء سيعمل على تقييم مخاطر نقل الدم لكل شخص على حدا، بعيداً عن التعميمات.