عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد إحكام طالبان سيطرتها على أفغانستان بعض قدامى المحاربيين البريطانيين يقدمون على الانتحار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
جنود بريطانيون بقيادة حلف شمال الأطلسي يقفون دقيقة صمت خلال احتفال يوم المحاربين البريطانيين القدامى في قاعدة الناتو في لشكركاه، جنوب كابول، أفغانستان، الأحد 11 نوفمبر 2012
جنود بريطانيون بقيادة حلف شمال الأطلسي يقفون دقيقة صمت خلال احتفال يوم المحاربين البريطانيين القدامى في قاعدة الناتو في لشكركاه، جنوب كابول، أفغانستان، الأحد 11 نوفمبر 2012   -   حقوق النشر  AP Photo/Abdul Khaleq
حجم النص Aa Aa

قال وزير القوات المسلحة البريطاني جيمس هيبي إن بعض قدامى المحاربين البريطانيين في الحرب الأفغانية يقدمون على الانتحار بسبب الضرر النفسي الشديد الذي تعرضوا له جراء الانسحاب الفوضوي للقوات التي تقودها الولايات المتحدة من ذلك البلد وانتصار طالبان.

وأضاف هيبي، وهو وزير دولة للدفاع، أنه يسمع أن طالبان تسيطر الآن على كامل أفغانستان، لكن الوضع في بانشير لم يغير الصورة العامة.

وتراجع الوزير البريطاني في وقت لاحق عن تصريحاته مؤكدا أنه أخطأ عندما قال إن بعض الجنود البريطانيين السابقين انتحروا بسبب الغضب من الانسحاب الذي قادته الولايات المتحدة من أفغانستان.

وأضاف هيبي لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "في الواقع، الأمر الذي كنت أشير إليه كان غير دقيق... نبحث بعناية شديدة فيما إذا كان إقدام أحدهم على الانتحار في الأيام القليلة الماضية صحيحا".

وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قد قال يوم الجمعة إن بريطانيا لن تعترف بحكومة طالبان الجديدة في كابول، لكن سيتعين عليها التعامل مع الواقع الجديد في أفغانستان مضيفا أنها لا تريد أن تشهد انهيار النسيج الاجتماعي والاقتصادي للبلاد.

وصرح راب خلال زيارة لباكستان بأنه لم يكن ممكنا إجلاء نحو 15 ألفا من كابول بدون بعض التعاون مع طالبان التي استولت على العاصمة الأفغانية في 15 أغسطس آب.

وقال "ندرك بالفعل أهمية أن نظل قادرين على الحوار ووجود خط مباشر للاتصالات".

وأشار إلى أن بريطانيا أفرجت عن شريحة أولى قيمتها 30 مليون جنيه استرليني (41.5 مليون دولار) من مساعدات إنسانية للدول المجاورة لأفغانستان التي قد تتحمل وطأة أي نزوح كبير للاجئين.

viber

وذكر أن ميزانية المساعدة المقدمة لأفغانستان زادت إلى 286 مليون جنيه، لكن المدفوعات المستقبلية ستكون عبر جماعات إغاثة.