عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

امرأة إسبانية تقاضي السلطات الصحية بعد أن كشف اختبار الحمض النووي عن وقوع خطأ خلال تسليم رضيعين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رضيع حديث الولادة.
رضيع حديث الولادة.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

رفعت امرأة إسبانية دعوى قضائية ضد السلطات الصحية المحلية بعد أن اكتشفت بعد ما يقارب 20 عامًا أنها لم تسلم إلى والدتها البيولوجية بالخطأ بعد الولادة. ووقع الخطأ بين مولودتين ولدتا بفارق خمس ساعات في مستشفى في لوغرونيو في لاريوخا في العام 2002.

ولم يتم اكتشاف هذا الخطأ إلا بعد أن كشف اختبار الحمض النووي أن إحدى الطفلتين ليست ابنة والديها المفترضين. وتطالب المرأة البالغة من العمر 19 عامًا بتعويض قدره 3 ملايين يورو من السلطات الصحية المحلية في المنطقة الواقعة في شمال البلاد.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المرأة الأخرى التي تم تسليمها للوالدين الخطأ أبلغت بالواقعة لكنها لم تتقدم بشكوى بعد. ولم يتم لحد الآن الكشف عن هوية المرأتين. ومن المعلوم أن كلا الرضيعين وُضعا في حاضنات في العام 2002 لأنهما ولدا ناقصي الوزن.

وقالت سارة ألبا رئيسة الصحة بمنطقة لاريوخا في شمال إسبانيا في مؤتمر صحفي الثلاثاء "للأسف كان هذا الحادث خطأ بشريا ولم نتمكن من معرفة على من يقع اللوم." وتابعت ألبا، "الأنظمة الصحية في ذلك الوقت كانت مختلفة ولم تكن محوسبة كما هي الآن". وأصرت المتحدثة على تقديم تطمينات بأن ذلك لن يحدث مرة أخرى.

وبحسب الصحيفة ومحامي إحدى الضحايا، فإن موكلته هي إحدى الضحيتين تبلغ من العمر 19 عامًا قد نشأت في الغالب على يد جدتها.

viber

تم اكتشاف هذا الخطأ في العام 2017 بعد أن طالب والدها المزعوم بإجراء اختبار الأبوة خلال نزاع بشأن إعالة الطفل، مما أكد أن الطفلة لا علاقة لها بوالديها. وهي الآن تنتظر نتائج اختبار آخر للحمض النووي للتعرف على والديها البيولوجيين.

المصادر الإضافية • أ ف ب