عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

علماء نيوزيلنديون يطورون تقنية لتدريب الأبقار على التبول في المراحيض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
باحثون في نيوزيلندا تمكنوا من تدريب الأبقار على دخول الحمام
باحثون في نيوزيلندا تمكنوا من تدريب الأبقار على دخول الحمام   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعلن علماء بيئيون أنهم نجحوا في "تدريب الأبقار على استخدام تقنية النونية" للتبول في مرحاض مخصص كجزء من برنامج يهدف إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. واعترف فريق الباحثين النيوزيلندي والألماني بأن الفكرة بدأت كمزحة، لكنهم قالوا إن التعامل مع نفايات الأبقار السائلة الغنية بالنيتروجين يمكن أن يكون لها فوائد مناخية حقيقية على المدى الطويل.

وقال دوغلاس إليف من جامعة أوكلاند "إذا تمكنا من جمع ما بين 10 أو 20 بالمئة من بول البقر فسيكون ذلك كافيا لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وترشيح النترات بشكل كبير". وتابع إليف أن "النيتروجين الموجود في بول البقر ينقسم إلى مادتين مشكلتين بمرور الوقت، أكسيد النيتروز، وهو من الغازات الدفيئة القوية والنترات، التي تتجمع في التربة ثم تتسرب إلى الأنهار والجداول".

يمثل أكسيد النيتروز حوالي 5 بالمئة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية وأقل بقليل من 10 بالمئة من إجمالي الغازات المنبعثة في نيوزيلندا، وفقًا للبيانات الرسمية، التي تبين أن أكثر من نصف هذه الانبعاثات الغازية مرتبط بالماشية.

من جهتها، أشارت الباحثة ليندسي ماثيوز إلى أن فكرة تدريب الأبقار على استخدام المرحاض حتى يمكن جمع بولها ومعالجته خطرت لها لأول مرة عندما أجرى مذيع إذاعي مقابلة معها في العام 2007 وتحدث مازحا حول هذه المسألة. وتابعت "أكيد أن ردة فعل الناس بشأن هذه النظرية ستكون غريبة، لكن في الواقع القواعد الأساسية موجودة".

من خلال العمل مع زملائهم في ألمانيا، استخدم العلماء المكافآت الغذائية لتدريب 16 عجلاً على التبول في مرحاض خاص، قائلين إن النتائج مماثلة لتلك التي تتوقعها من طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات. وأكد إليف أن البحث العلمي، الذي نُشر هذا الأسبوع في مجلة Current Biology، قدم دليلًا على أن تدريب الأبقار على استخدام المرحاض ممكن جدا.

وأضاف أن التحدي يتمثل في الارتقاء بالمفهوم لتدريب قطعان كبيرة من الأبقار في بيئات مثل نيوزيلندا، حيث تعيش الحيوانات في الهواء الطلق بدلاً من قضاء معظم وقتها في الحظائر.

تنتج الزراعة حوالي نصف انبعاثات الغازات الدفيئة في نيوزيلندا، معظمها على شكل غاز الميثان وأكسيد النيتروز.

وعلى غير المعتاد بالنسبة لدولة متقدمة، فإن اقتصاد البلاد المعتمد بالدرجة الأولى على الزراعة يسبب نسبة انبعاثات عالية من الميثان تمثل حوالي 43.5 بالمئة من انبعاثات نيوزيلندا، وهو ما يعادل تقريبًا كمية ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن مصادر آخرى مثل الوقود الأحفوري.

viber

يوجد في الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ العديد من المشاريع البحثية التي تدرس الحلول الممكنة لخفض الانبعاثات الغازية، مثل تربية الماشية التي تنبعث منها نسبة منخفضة من الميثان واستخدام الأعلاف التي تقلل الانبعاثات وحتى تحصين الحيوانات حتى تنتج غازات أقل ضررًا.