عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زكريا تحت التعذيب.. رواد التواصل يتضامنون مع الأسير زكريا الزبيدي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
زكريا الزبيدي، أحد الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن جلبوع، محاط بالحراس في قاعة محكمة في مدينة الناصرة بإسرائيل، يوم السبت 11 سبتمبر 2021
زكريا الزبيدي، أحد الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن جلبوع، محاط بالحراس في قاعة محكمة في مدينة الناصرة بإسرائيل، يوم السبت 11 سبتمبر 2021   -   حقوق النشر  Sebastian Scheiner/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

تصدر وسم #زكريا_تحت_التعذيب منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي منذ يوم أمس، الإثنين، بعد أنباء عن دخول الأسير زكريا الزبيدي، المعاد اعتقاله، إلى العناية المكثفة بسبب التعذيب.

وهو ما أكده رئيس المرصد الأورمتوسطي لحقوق الإنسان، رامي عبده، في تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص على تويتر، حيث أعلن عن دخول الأسير الفلسطيني العناية المشددة في مستشفى "شعاري تسيديك"، بعد تعرضه للتعذيب الشديد من قبل القوات الإسرائيلية.

ونشر جبريل الزبيدي، شقيق زكريا، منشورا على صفحته في فيسبوك يطالب فيها بزيارة زكريا للاطمئنان عليه في المستشفى. وقال: "إلى اهلنا بداخل مناطق 48، التوجه إلى مستشفى شعري هتسيدك للاطمئنان عن أخي زكريا. فزعتكم أيها الأحرار أنقذوا زكريا وطمئنتنا عن وضعة الصحي".

وطالب عدد من رواد التواصل الاجتماعي بإنقاذ الأسير زكريا وأعربوا عن تضامنهم بعد تأكيد أخبار تعذيبه على يد قوات الأمن الإسرائيلية.

ويقول أحمد حجازي في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر: "اتظن انك قد طمست هويتي ومحوت تاريخي ومعتقداتي !! عبثا تحاول لا فناء لثائرٍ".

وكتب محمد عودة: "زكريا وضعه صعب وانا بقول الله معه انه عشان وضعه صعب ادعوله بالسلامة والله يقويه".

وقد تمكن زكريا الزبيدي من الفرار برفقة خمسة أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع، يوم الإثنين 6 سبتمبر/أيلول، عبر نفق حفروه أسفل السجن المشدد بالحراسة الأمنية الإسرائيلية.

كان زكريا من أبرز قادة كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في مدينة جنين، ونفذ العديد من العمليات ضد الجيش الإسرائيلي.

وفي عام 2019، اعتقلته القوات الإسرائيلية بتهمة التخطيط والقتل لمواطنين إسرائيليين.

وفي فجر يوم السبت، ألقت إسرائيل القبض على زكريا الزبيدي، ورفيقه، محمد عارضة، في موقف للشاحنات في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور. بعد أن قبضت على الأسيرين، محمود عارضة، ويعقوب قادري، مساء يوم الجمعة، قرب مدينة الناصرة.