عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جمعيات ألمانية تكافح لدمج الأطفال المحرومين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جمعيات ألمانية تكافح لدمج الأطفال المحرومين
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

"جعل الأطفال أقوى مدى الحياة!" يلخص هذا الشعار كيف تسعى جمعية "Die Arche" لدعم الأطفال المحرومين اجتماعياً، كما هنا في فرانكفورت.

في مقر الجمعية، يحصل الأطفال على وجبة مجانية ومساعدة لأداء واجباتهم المدرسية. كمنزل ثان، بالنسبة للكثيرين. لكن بسبب الوباء، أغلقت المدارس والجمعية أيضاً لأشهر عدة ، مما كان له عواقب على الأطفال.

"كانت هناك مشكلة حقيقية بسبب الإدمان على الهاتف الخلوي. أحد الأطفال كان يلعب على هاتفه لمدة 16 ساعة يومياً. رأينا مشاكل بسبب الظروف. حياة ضيقة حيث لا يستطيع الأطفال العثور على مساحة خاصة بهم "، يقول دانيال شرودر مدير الجمعية، فرانكفورت.

"السياسيون نسوا العائلات المحرومة"

لقد نسي العديد من الأطفال جزءاً من لغتهم الألمانية وتدنت مستوياتهم المدرسية جميعهم تقريباً . الآن، استؤنفت الدراسة بوتيرة طبيعية، لكن بالنسبة للطلاب المحرومين، هذا لا يكفي. المدارس بحاجة إلى مزيد من الأموال. وبحسب دانييل شرودر، مدير الجمعية، نسى السياسييون هذه العائلات:

"نسبة المشاركة في الانتخابات في المناطق التي نعمل فيها قليلة جداً. هناك الكثير من الدعم من حزب البديل من أجل ألمانيا وهذا يعني أن السياسيين ليس لديهم ما يكسبونه هنا. هذا هو الأمر المأساوي وغير العادل أيضاً في هذا النظام ، بدلاً من البحث عن الأماكن التي يحتاج الناس إليها أكثر، والمدارس التي تحتاج إلى أفضل المعدات، يبحث السياسيون عن أماكن تواجد ناخبيهم ".

يورونيوز
جمعية Die Archeيورونيوز

ميمونت هالي، سيدة لها ثلاثة أطفال. طلبت دون جدوى من الخدمات الاجتماعية تقديم دورات دعم لابنها، كما أنها على قائمة الانتظار منذ عام 2008 للحصول على منزل أكبر . لذا التفتت إلى الجمعية.

"الجمعية تمنحنا الأمل لأن الطلبات إما مقبولة أو مرفوضة، لذلك أعلم أنني سأتلقى رداً منهم. مع الإدارة لا تحصل على رد ، لقد عدت للتو"، تقول السيدة ميمونت هالي

اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء

وفقًا لدانييل شرودر، الكثير من الناس لا يعرفونون صعوبات الأسر الفقيرة في ألمانيا. بالنسبة للعديد من الأطفال، يعتبر الغداء المقدم هنا وجبتهم الحقيقية الوحيدة في اليوم :"من واجبنا أن نعتني بمن تخلفوا عن الآخرين، لنحافظ على الوحدة والسلام في بلدنا. ما نخشاه، ويمكن رؤيته، هو اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء ".

يشعر دانييل شرودر بخيبة أمل لأن موضوع فقر الأطفال موضوع ثانوي في الحياة السياسية. ويعتقد بالحاجة إلى حلول طويلة الأمد.

تطالب جمعية "Die Arche" بتخصيص دخل ثابت للأطفال، يذهب نصفه إلى العائلات والنصف الآخر إلى المدارس.