عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحكومة الإلكترونية والرقمنة جزء من الحملة الانتخابية في ألمانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Andrea Buring  & يورونيوز
euronews_icons_loading
الحكومة الإلكترونية والرقمنة  جزء من الحملة الانتخابية في ألمانيا
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

أوقفوا المعاملات الورقية، وأجهزة الفاكس وأرقام الانتظار الورقية، فالحكومة الإلكترونية هي المفتاح، ولكن الواقع في عديد المكاتب الألمانية يبدو مختلفا.

تقول امرأة ألمانية: "كان آخر لقاء لي في مكتب، عندما تقدمت للحصول على قرض طالب وأنا على أبواب الجامعة، كان الحصول على جميع الأوراق مثل الجحيم".

ويقول رجل ألماني: "إنها دائما بطيئة وغير مرنة"، فيما تقول امرأة أخرى: "بالطبع يمكن أن تكون أسهل، لكن حاول أن تعلم شيئا للموظفين العموميين، حظا سعيدا".

ينبغي أن تكون جميع خدمات الإدارة الألمانية بحلول 2022 عن طريق الإنترنت، بحسب قانون 2017. لقد أضحت الرقمنة مرة أخرى جزء من الحملة الانتخابية.

ويقول توماس موشيه من مركز الكفاءة في الإدارة الرقمية – هوف: "يعتقد كل واحد أن الرقمنة تعني أننا سنشترى البرامج فقط، لكن المشكل هيكلي، إنها عقلية الإدارة وثقافتها. لدينا اليوم إدارة تعمل وفق مبادئ تأسست قبل مائة عام، وهي هرمية على حد بعيد".

هناك مقارنة أوروبية تؤكد صحة ما قيل: لقد احتلت ألمانيا المرتبة 21 فيما يخص الحكومة الإلكترونية، إلى جانب التسلسل الهرمي المتعدد والهياكل المتراصة، كما أن الفدرالية مسألة ضارة بحسب الخبراء.

ويقول توماس موشيه من مركز الكفاءة في الإدارة الرقمية – هوف: "ليس منطقيا أن تكون هناك حلول فردية فقط من أي بلدية إلى منطقة أخرى، خاصة عندما تكون هناك سلطة فدرالية لديها كل البيانات، مثلما هو الحال في تسجيل العربات. اسأل نفسك: لماذا تحتاج البلديات أيضا أنظمة مختلفة لتسجيل السيارات؟".

إن الرقمنة مهمة هائلة، إذ ستواجه البلديات عقبات حتى يتم التنفيذ المقرر بنهاية 2022. ويقول إيريك ليدرير عمدة أشافنبرغ: "هناك مشاكل خلال الأعمال اليومية، لأن المسائل الثقافية لم يتم توضيحها، بسبب مسائل متعلقة بحماية بعض البيانات، لأنه لا يمكن أحيانا أن نجد أشخاصا مؤهلين وما إلى ذلك. هناك ببساطة بعض الأشياء التي تكبح خطواتنا. سوف تكلفنا الرقمنة الكثير من المال، لكنها ستجلب الكثير من الفوائد والفعالية على المدى الطويل".

تعرف أشافنبرغ شيئا أو شيئين عن الرقمنة. لقد فازت المدينة بجائزة لقاء مشروع الرقمنة، وهي لا تريد أن تترك أحدا خلف الركب. ويقول إيريك ليدرير عمدة أشافنبرغ: "ينبغي علينا أن نتبنى أفكار المواطنين، ولذلك لدينا مختبر رقمي في مركز المدينة، والمواطنون يستعملونه بكثافة، فيأتون إلى هنا ويسألوننا، ما الذي تنوون فعله ما هي الخطوة المقبلة؟".

الحكومة الإلكترونية تحد سيشغل الحكومة الفدرالية الألمانية المنتخبة حديثا لفترة طويلة، ربما إلى ما بعد 2022.