عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتخابات ألمانيا: جولة على المعاقل التقليدية لأبرز الأحزاب المتنافسة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
انتخابات ألمانيا: جولة على المعاقل التقليدية لأبرز الأحزاب المتنافسة
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في نهاية القرن السادس عشر، أصبح إمدن أهم ميناء ألماني لإعادة الشحن على بحر الشمال. وبعد 500 عام، لا تزال المدينة تلعب دورا أساسيا كواحدة من ثلاثة موانئ رئيسية لشحن السيارات في أوروبا، وبشكل أكثر تحديدًا المركبات الألمانية.

على بعد دقائق فقط من حوض بناء السفن، يوجد مصنع فولكس فاجن. يوفر مصنع السيارات حوالي 10 آلاف وظيفة للمنطقة. في المستقبل غير البعيد، سيتم تعويض طراز (باسات Passat)، الذي يخرج من خط الإنتاج حاليا، بمركبات كهربائية.

أدى ازدهار هذه الصناعة، على مدى عقود، إلى دعم قوي للديمقراطيين الاجتماعيين. تقليديا حزب العمال ذوي الياقات الزرقاء هو الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ومثل العديد من الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية في جميع أنحاء أوروبا ، فقد إلى حد كبير زخمه.

ولكن هذا ليس هو الحال هنا في أوريتش إمدن حيث يوجد أكثر من من 191 ألف شخص يحق لهم التصويت.

بالنسبة للعديد من السكان المحليين، التصويت للحزب الديمقراطي الاشتراكي هو مسألة تقاليد.

يقول أحد السكان المحليين: "ربما نمت الشعبية من خلال العدد الهائل من العمال هنا في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات.. صوّت الآباء والأجداد لصالحهم وهذا ما توارثته الأجيال".

في انتخابات عام 2017، أعطى واحد من كل ناخبَين صوته الأول، الذي يذهب إلى مرشح مباشر، إلى يوهان ساثوف من الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وأعطى ما يقرب من 38٪ صوتهم الثاني، الذي يذهب إلى حزب، إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

بالنسبة لساثوف، يكمن جزء كبير من نجاح الحزب الاشتراكي الديمقراطي في التواصل مع الناخبين، يقول: "على الرغم من أنني أعمل في برلين وإمدن، إلا أنني متاح دائمًا. أعتقد أن نصف الدائرة الانتخابية لديها رقم هاتفي. بالنسبة لي، لا يبدأ العمل قبل ثلاثة أسابيع فقط من الانتخابات، بل يبدأ في صباح اليوم التالي للانتخابات".

عند مغادرة المنطقة، من المستحيل أن لا تلاحظ توربينات الرياح الهائلة المنتشرة في ريف فريزيان الشرقي. أصبح تصنيعها أيضا عاملا مهما للاقتصاد المحلي.

بالاتجاه جنوبا في ولاية ساكسونيا السفلى نفسها، نصل إلى كلوبينبيرغ فيشتا حيث أكثر من 220 ألف شخص هنا مؤهلون للتصويت.

عام 2017، أعطى ما يقرب من 60٪ منهم صوتهم الأول لمرشحة الحزب الديمقراطي المسيحي سيلفا بريهر في حين أعطى أكثر من 53% منهم صوتهم الثاني للحزب الديمقراطي المسيحي.

كالكاثوليكية، الحزب متجذر في المنطقة التي تسجل أقل نسبة خروج عن الكنيسة الكاثوليكية في مجمل ألمانيا.

أدت واردات الأعلاف الحيوانية وزراعة التربة إلى نمو اقتصادي هائل في المنطقة منذ الستينيات.

في سنوات ما بعد الحرب، تصاعد النجاح الاقتصادي جنبا إلى جنب مع نجاح الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

على الرغم من ذلك، اليوم، يشعر مزارعون مثل سيلك ديكمان وسفين ديكهاوس بالقلق بشأن ما قد يحمله المستقبل لصناعتهم.

تقول سيلك: "نظرًا للتغير في طريقة تفكير الناس، يمكنني القول إن الأمر أصبح صعبًا للغاية بالنسبة للزراعة"، مشيرة إلى الضغط باتجاه زراعة أكثر استدامة وعضوية.

يقول شريكها سفين إن الاتحاد الديمقراطي المسيحي هو الخيار الأفضل لحماية الزراعة في المنطقة، ويضيف: "أعتقد أن السياسة الزراعية الخضراء أيديولوجية للغاية، لن يتمكنوا من إطعامنا على المدى الطويل."

في المنطقة النائية حيث يعتمد السكان على سياراتهم، يتردد صدى سياسة حماية المناخ أيضا بشكل مختلف لدى العديد من الناخبين هنا.

تقول سيلفيا بريهر، المرشحة المباشرة للاتحاد الديمقراطي المسيحي: "هناك حاجة إلى "أفكار أخرى" عندما يتعلق الأمر بخفض انبعاثات الكربون في المنطقة. عندما يتحدث الناس في برلين عن وسائل النقل العام المحلية والحظر الذي سيفرض على محركات الاحتراق الداخلي بحلول عام 2030، يقول الناس هنا نعم، علينا معالجة هذه المشكلة، لكن الحياة هنا تعتمد حقا على السيارات".

في عمق الجنوب الغربي لألمانيا، لطالما كانت حماية المناخ أولوية للناخبين في فرايبورغ ام بريسغاو. بعد رحلة طويلة جنوبا، بالقرب من الحدود الفرنسية، أنهينا جولتنا السريعة في معقل حزب الخضر.

في الانتخابات الفيدرالية لعام 2017، حصل مرشح الخضر المباشر على 25.7٪ من الأصوات، والحزب نفسه 21.2٪. بالمقارنة، حصل حزب الخضر على 8.7٪ فقط من الأصوات على مستوى البلاد.

في مسار حملة حزب الخضر، تقول شانتال كوبف، المرشحة المباشرة في فرايبورغ إم بريسغاو، إن دعم حزب الخضر يمكن إرجاعه إلى احتجاج جرى في منطقة قريبة في عام 1974 عندما انطلق المتظاهرون في ويل، بالقرب من مدينة فرايبورغ، في حملة ضد محطة للطاقة النووية خطط لها في منطقة كايزرشتول. التقليد استمر خاصة بين الشباب في حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل، التي تحظى بتمثيل جيد في المنطقة وفي فرايبورغ.

تقع مدينة فرايبورغ الجامعية الخلابة في الطبيعة، في الغابة السوداء، وكانت أول مدينة تنتخب عمدة من حزب الخضر منذ ما يقرب من 20 عاما.

وفي إطار مساعيها لتصبح أكثر صداقة للبيئة، تفتخر المنطقة بمسارات الدراجات ذات الأولوية ومشاريع الإسكان الحضري المستدام مثل فوبان، حيث بنيت جميع المنازل وفقا لمعايير استهلاك الطاقة المنخفضة.

منذ عقدين، منذ افتتاح فوبان لأول مرة، أصبح ما يقرب من 6000 شخص يعتبرون المنطقة البيئية منزلهم، وحوالي 70 ٪ منهم لا يملكون سيارة خاصة.

يقول أحد سكان فوبان: "الخضر يفكرون في الناس، في الأشخاص الأقل ثراءً أيضا، ليسوا متعجرفين ويفكرون في الصغار والأطفال من أجل المستقبل والطبيعة".

بالنسبة لجميع معاقل الحزب الرئيسية، أصبح الولاء الحزبي جزءا لا يتجزأ من هوية المنطقة. لكن النجاح المضمون في معاقلهم ليس بأي حال من الأحوال أمرا مسلما به لأي طرف.

ستكون معركة على كل صوت.