عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا توقف عدداً من الأشخاص بعد تهديدات بهجوم على كنيس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
عناصر من الشرطة الألمانية يقفون أمام مبنى للطائفة للجالية اليهودية في هاغن. 2021/09/16
عناصر من الشرطة الألمانية يقفون أمام مبنى للطائفة للجالية اليهودية في هاغن. 2021/09/16   -   حقوق النشر  هينينغ كايزر/أ ب
حجم النص Aa Aa

أوقفت الشرطة الألمانية "عدداً من الأشخاص" بعد تهديدات بهجوم على كنيس في يوم الغفران اليهودي، وفق ما أكد مصدر مقرب من القضية لوكالة فرانس برس الخميس.

وتأتي هذه الإيقافات التي لا يعرف فيها عدد الموقوفين، بعد أن وضع كنيس هاغن تحت رقابة مشددة لقوات حفظ النظام، على خلفية تهديد بوقوع هجوم. ولم تبلغ الشرطة المحلية رسميا عن أي تأكيد في هذا الخصوص إلى حد الآن.

ويوجد من بين الأشخاص الموقوفين طفل سوري يبلغ من العمر 16 سنة، وفق وسيلتين إعلاميتين هما "شبيغل" و"بيلد"، اللتان أثارتا شكوكاً بشأن تنفيذ هجوم ضد مكان العبادة اليهودي، حيث كان ينتظر من عشرات الأشخاص أن يحتفلوا بيوم الغفران مساء أمس الأربعاء.

وبحسب الشرطة فإن مصلحة مخابرات أجنبية هي التي أخطرت السلطات الألمانية، بأن الفتى السوري قد يكون أعلن تنفيذ هجوم وشيك عبر منصة للنقاش كانت تحت المراقبة. وقالت الشرطة إن الاحتفال بالمناسبة الدينية ألغي بسبب وجود هذا التهديد.

وقد نشرت السلطات المحلية شمال ويستفاليا عديد عناصر الشرطة مدججين بالسلاح حول المبنى، كما أغلقت عديد الشوارع حول الكنيس، بسبب "وضع خطير محتمل على صلة بمؤسسة يهودية" على حد تعبير شرطة هاغن.

وتأتي هذه القضية بعد سنتين من هجوم نفذ ضد كنيس هال في يوم الغفران أيضا، وكان منفذ العملية ينتمي إلى اليمين المتطرف وقد حاول الدخول عنوة إلى المبنى ليطلق النار على المصلين، وقد سبق قبيل ذلك أن قتل شخصين في الشارع وفي مطعم للوجبات الخفيفة قبل أن يتم إيقافه. وتواجه ألمانيا خلال السنوات الاخيرة تهديدا مزدوجا: من جهادويين ومتطرفين ينتمون إلى أقصى اليمين.