عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تمنع حلاقة أو تشذيب اللحى في إقليم هلمند الأفغاني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
طالبان تمنع حلق أو تشذيب اللحى.
طالبان تمنع حلق أو تشذيب اللحى.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

منعت طالبان صالونات الحلاقة في مقاطعة بجنوب أفغانستان من حلق اللحى أو تشذيبها، بحجة أن مرسومهم يتماشى مع الشريعة الإسلامية. أمر المنع صدر في إقليم هلمند الإثنين من قبل نائب حكومة المقاطعة وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التابعة للحركة ووزع على الحلاقين في مدينة لشكركاه عاصمة الإقليم.

بعد تلقيه قرار المنع قال بلال أحمد، أحد سكان لشكركاه، "أشعر بالصدمة منذ أن سمعت عن قرار حظر تشذيب اللحى".

خلال حكمهم السابق لأفغانستان، التزمت طالبان بتفسير متشدد للإسلام. ومنذ اجتياح كابول في 15 أغسطس- أب والسيطرة مرة أخرى على البلاد، كان العالم يراقب ليرى ما إذا كانت الحركة العائدة ستتبع نفس سياسات حكمها الصارم الذي طبقته في أواخر التسعينيات. وجاءت بعض المؤشرات يوم السبت عندما قام عناصر طالبان بقتل أربعة خاطفين مزعومين وتعليق جثثهم في الساحات العامة بمدينة هيرات بغرب البلاد.

الأمر الصادر إلى الحلاقين تضمن "إذا خالف أي شخص القاعدة (سيتم معاقبتهم) وليس لأحد الحق في الشكوى". ولم يتضح على الفور ما هي العقوبات التي يمكن أن يواجهها الحلاقون إذا لم يلتزموا بقاعدة الحلاقة أو التشذيب.

خلال حكم طالبان السابق، فرض الإسلاميون المحافظون على السكان إطلاق لحاهم. ومنذ الإطاحة بهم في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2001 ، اختار العديد من الرجال حلاقة لحاهم أو تهذيبها.

وفي أوساط الحلاقين، سقط قرار طالبان كالصاعقة. يقول جلال الدين، صاحب صالون الحلاقة، الذي يستخدم اسمًا مستعارا مثل العديد من الأفغان، إنه يأمل أن تعيد طالبان النظر في قرارهم. وأضاف "أطلب من إخواننا من طالبان إعطاء الحرية للناس ليعيشوا بالطريقة التي يريدونها. إذا كانوا يريدون تشذيب لحيتهم أو حلق شعرهم. الآن لدينا عدد قليل من الزبائن الذين يترددون على محلاتنا بسبب الخوف".

إعلان منع حلق اللحى أو تشذيبها نشر على واجهات صالونات التجميل في ولاية هلمند الجنوبية، حيث حذّر ضباط من طالبان من أن مصففي الشعر يجب أن يتبعوا أحكام الشريعة فيما يتعلق بقصات الشعر واللحية.

viber

خلال فترة حكم طالبان الأولى من عام 1996 إلى عام 2001، حظر الإسلاميون المتشددون تسريحات الشعر المبهرجة، وأصروا على أن يطلق الرجال لحاهم.

المصادر الإضافية • أ ب