المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تدعو إلى تعليق جزئي لنظام منح التاشيرات للمسؤولين في نظام بيلاروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو
رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو   -   حقوق النشر  Nikolay Petrov/BelTA

قدمت المفوضية الأوروبية مقترحا يقضي بتعليق بعض أحكام الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي وجمهورية بيلاروس والتي تهدف إلى تسهيل إصدار التأشيرات بين الطرفين.

وحسب بيان صادر عن المفوضية الأوروبية الاربعاء، اعتبرت المفوضية الأوروبية هذه الخطوة "منضوية في أعقاب محاولات النظام البيلاروسي لزعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه من خلال تسهيل الهجرة غير النظامية لأغراض سياسية".

مسؤولة أوروبية تعد بإبقاء عقوبات الاتحاد الأوروبي على نظامه

وفي السياق ذاته، قالت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي إيلفا يوهانسون الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي، "مصر وبحزم "على إبقاء فرض العقوبات ضد رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو، الذي اتهمته بأنه "يدفع" بببعض المهاجرين نحو بلدان الاتحاد الأوروبي" واصفة إياه بـ"اليائس". وأوضحت إيلفا يوهانسون أن الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو "ليس شريكًا يجعلنا مستعدين للتعاون معه"، مضيفة أن دول التكتّل المكونة من 27 عضوًا "لا يمكنها قبول أفعاله".

بيلاروس تنسحب من برنامج الشراكة الشرقية للتكتل

في 28 يونيو 2021 ، قالت وزارة الخارجية البيلاروسية إن مينسك ردت على عقوبات الاتحاد الأوروبي التي فرضت مؤخرًا، بالانسحاب من برنامج الشراكة الشرقية للتكتل. ويعني الخروج من الاتفاق أن بيلاروس "لن تشارك بعد الآن في الجهود الرامية إلى مكافحة الهجرة غير المشروعة والجريمة المنظمة" حسب بيان صادر عن الخارجية البيلاروسية حينها.

اتفاقية بشأن تسهيل التأشيرة مع بيلاروس

في 27 مايو 2020، وافق مجلس الاتحاد الأوروبي على اتفاقية بشأن تسهيل التأشيرة مع بيلاروس ودخلت بنود الاتفاقية الجديدة حيز التنفيذ في 1 يوليو 2020. وتنص الاتفاقية على:

تخفيض رسوم التأشيرة للبيلاروسيين إلى 35 يورو.

تقليص فترة النظر في وثائق التأشيرة إلى عشرة أيام.

توسيع أسس إصدار التأشيرات المجانية للأغراض غير التجارية .

إجراءات العودة الآمنة

تحدّد اتفاقية إعادة القبول إجراءات العودة الآمنة والمنظمة للأشخاص المقيمين بشكل غير قانوني في الاتحاد الأوروبي أو بيلاروس، مع الاحترام الكامل لحقوقهم بموجب القانون الدولي.

كما وافق مجلس أوروبا على اتفاقية إعادة القبول مع بيلاروس حيث سيتعين على بيلاروس والاتحاد الأوروبي إجراء القبول العكسي لمواطنيهما ومواطني الدول الثالثة والأشخاص عديمي الجنسية الذين "لا يستوفون معايير الحصول على الإقامة" في دول الاتحاد الأوروبي أو في بيلاروس.

ويقول بيان المفوضية إن "المقترح الذي قدمته المفوضية يستهدف فئات محددة من المسؤولين المرتبطين بالنظام ولن يشمل المواطنين البيلاروسيين العاديين الذين سيستمرون في التمتع بالمزايا نفسها بموجب اتفاقية تسهيل التأشيرة".

الخطوات القادمة

بمجرد اعتماده من قبل المجلس الأوروبي، سيتم تطبيق التعليق الجزئي للاتفاقية لتسهيل إصدار التأشيرات على بعض أحكام الاتفاقية. ونتيجة لذلك، لن يتم إلغاء الالتزامات التي تتطلب توفير أدلة إضافية فيما يتعلق بالغرض من الرحلة نحو دول الاتحاد الأرووبي او بيلاروس كما لن يتم تخفيض الرسوم المفروضة على معالجة طلبات التأشيرة.

وتقول المفوضية إن "الإجراءات سوف تخص فقط أعضاء الوفود الرسمية البيلاروسية وأعضاء الحكومات والبرلمانات الوطنية والإقليمية البيلاروسية ، والمحكمة الدستورية لبيلاروس والمحكمة العليا، ممن هم على رأس عملهم". موضحة أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعمه للشعب البيلاروسي بغرض " الوقوف إلى جانب جميع المدافعين عن حقوق الإنسان وجميع الأصوات المستقلة وجميع المظلومين من قبل النظام" حسب البيان الآنف الذكر.

سيفحص المجلس الأوروبي مقترح المفوضية الأوروبية ويقرر ما إذا كان سيتبنى التعليق الجزئي وبناء على ذلك، ستدخل هذه الإجراءات حيز التنفيذ بمجرد اعتمادها. وفقًا للمادة 14، الفقرة 5، من الاتفاق بشأن تسهيل التأشيرات بين التكتّل وبيلاروس، سيتم إخطار بيلاروس بقرار التعليق في موعد لا يتجاوز 48 ساعة قبل دخوله حيز التنفيذ.

وأشار بيان المفوضية الأوروبية أن "الحملة المستمرة ضد الشعب البيلاروسي، وقرار النظام الأحادي الجانب بتعليق إعادة قبول الأشخاص الذين ليس لديهم الحق في البقاء في الاتحاد الأوروبي إلى بيلاروس، فضلاً عن تنظيم الهجرة غير النظامية إلى الاتحاد الأوروبي، يقوض هذه الاتفاقيات بشكل خطير".