المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء اليونان: لا نية لإطلاق سباق تسلح مع تركيا ومن واجبي حماية بلادي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس
رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس   -   حقوق النشر  Ludovic Marin/AP

قال رئيس الوزراء اليوناني الخميس إن أثينا لا نية لديها البدء بسباق للتسلح مع تركيا، وإنه يأمل في حلّ المسائل العالقة بين الطرفين عبر السبل الدبلوماسية والحوار، ولكنه شدد على أنه من حق اليونان الدفاع عن أراضيها وسيادتها.

وتأتي تصريحات كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد يومين من توقيع اليونان عقداً دفاعياً مع فرنسا بقيمة ثلاثة مليارات دولار ونصف، سيؤمن للبحرية اليونانية ثلاث فرقاطات فرنسية متطورة.

وخلال مؤتمر مخصص للديمقراطية في أثينا قال ميتسوتاكيس "لا يمكننا أن نتجاهل الواقع الذي يشير إلى أننا نعيش في جيرة معقدة جداً. هذا واقع جغرفي ولا يمكن أن نتجاهله" مؤكداً على أنه ليس بوارد إطلاق سباق تسلح مع تركيا. وأضاف ميتسوتاكيس أن الاختلافات الكبيرة مع تركيا كثيرة، ولكن "يجب حلها عبر الحوار" مضيفاً أن اليونان ستدافع عن وحدة أراضيها وسيادتها وحقوقها في الوقت ذاته.

ورأى رئيس الوزراء أن اليونان تحتاج إلى "ردع قوي" موضحاً أن الفرقاطات التي ستحصل عليها البحرية ستؤمن لها الانتقال إلى العصر الرقمي كما أنها سترفع قدرات أثينا من حيث قوة الردع للسنة المقبلة والعقود المقبلة.

وارتفع منسوب التوتر بين الحلفين في منظمة حلف شمال الأطلسي، اليونان وتركيا، في السنوات الأخيرة، خصوصاً فيما يتعلق باستكشاف حقول الطاقة شرقي المتوسط. ولكن ملف الغاز والنفط يعدّ ملفاً جديداً بين جارين يتنازعان على حدود في بحر إيجه، وملف قبرص، وحقوق الأقليات، ومسألة المهاجرين وغيرها من الملفات.

والاتفاقية التي وقعتها باريس وأثينا تتضمن بنداً لتقديم الدعم لبعضيهما في حال تعرضت إحداهما لهجوم.

وقال ميتسوتاكيس إن هذا البند نصّ على التالي: "إذا كانت أي من الدولتين تتعرض لهجوم، إذا كانت وحدة أراضيها وسيادتها مهددة، فهناك إذاً واجب لتدخُل الأخرى لمساعدتها".

مبدأ الدفاع الجماعي

يعد مبدأ الدفاع الجماعي أحد المبادئ الأساسية لحلف "النيتو"، واليونان وفرنسا عضوان فيه. وتنص المادة الخامسة من معاهدة الحلف على أن "الهجوم على دولة عضو يعتبر هجوماً على الجميع".

غير أن ميتسوتاكيس وضع المادة موضع شك حيث تساءل ما إذا كان يتم العمل بها في حال تعرضت اليونان لهجوم يقوم به عضو في الحلف، دون تسمية تركيا، ثم أجاب "لست متأكداً من ذلك. النيتو لم يكون يوماً واضحاً في هذه المسألة".

وأشار ميتسوتاكيس إلى أن اليونان بحاجة إلى تحالفات إضافية مؤكداً أن واجبه كرئيس وزراء هو الدفاع عن اليونان، وتشكيل التحالفات الضرورية التي تتخطى تلك التي تنضم إليها أثينا اليوم.

وأكد رئيس الوزراء أن الأمر لا يتعلق بمنافسة النيتو، ففرنسا، أو الولايات المتحدة التي من شأن اليونان أن تجدد عقداً دفاعياً استراتيجياً معها لخمس سنوات أخرى، عضوان في المنظمة.

المصادر الإضافية • أ ب