عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: زلزال دموي يضرب جنوب باكستان ويخلّف 20 قتيلاً على الأقل وأكثر من 200 جريح

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أحد السكان المحليين ينظر إلى منزله المتضرر بعد الزلزال الشديد الذي ضرب هارناي، على بعد حوالي 100 كيلومترمن كويتا، باكستان، الخميس 7 أكتوبر 2021
أحد السكان المحليين ينظر إلى منزله المتضرر بعد الزلزال الشديد الذي ضرب هارناي، على بعد حوالي 100 كيلومترمن كويتا، باكستان، الخميس 7 أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

لقي ما لا يقلّ عن 20 شخصاً مصرعهم وأصيب أكثر من 200 آخرين بجروح من جرّاء زلزال بقوّة 5.7 درجات ضرب إقليم بلوشستان في جنوب باكستان فجر الخميس، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقال ضياء الله لانغاو وزير الداخلية في حكومة الإقليم لوكالة فرانس برس إنّ "المعلومات التي وردتنا تفيد بأنّ 20 شخصاً قتلوا من جرّاء الزلزال. عمليات الإنقاذ لا تزال جارية".

وأضاف أنّ "أكثر من 200 شخص أصيبوا بجروح".

من جهته قال سهيل أنور هاشمي المسؤول الكبير في حكومة إقليم بلوشستان لفرانس برس إنّ العديد من الضحايا قضوا من جرّاء سقوط أسقف أو جدران عليهم، مشيراً إلى أنّ من بين القتلى امرأة وستة أطفال.

عمليات إغاثة بطائرات هليكوبتر

وأضاف هاشمي: "سنرسل قريباً طائرات هليكوبتر إلى المنطقة لدعم عمليات الإغاثة وإخلاء الجرحى".

وكان رئيس هيئة إدارة الكوارث في الإقليم نصير نصار قال لفرانس برس إنّ "ما بين 15 و20 شخصاً لقوا مصرعهم حتى الآن، وحصيلة القتلى قد ترتفع أكثر".

وفقاً للمركز الأمريكي للمسح الجيولوجي فإنّ الزلزال ضرب في الساعة 22:01 ت غ الأربعاء (الثالثة فجراً بالتوقيت المحلّي) ومركزه يقع على عمق 20 كلم وعلى بُعد 100 كلم من عاصمة الإقليم كويتا وقد شعر به سكّان هذه المدينة والعديد من مدن وبلدات الإقليم.

غياب الكهرباء

وأكثر المناطق التي تضرّرت من الزلزال هي هارناي، المدينة الجبلية التي يصعب على فرق الإغاثة الوصول إليها لعدم وجود طرق معبّدة كما أنّ شبكات الكهرباء والهاتف فيها بدائية.

وقال زاهر تارين المسؤول في مستشفى هارناي العام لوكالة فرانس برس إنّ الزلزال أدّى إلى انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، مما اضطرّ العاملين في المستشفى الذي يعاني أصلاً من ضعف في التجهيزات، إلى العمل في الظلام.

وأضاف تارين: "نعمل بدون كهرباء باستخدام المصابيح وأنوار الهواتف المحمولة".

وأوضح أنّ "غالبية الجرحى الذين وصلوا إلى المستشفى يعانون من كسور في الأطراف. لقد أعيد عشرات الأشخاص إلى منازلهم بعدما تلقّوا الإسعافات الأولية، وهناك حوالى 40 شخصاً آخرين إصاباتهم خطيرة وتم نقلهم إلى مدينة كويتا في سيارات إسعاف".

وتشهد باكستان زلازل باستمرار لوقوعها فوق نقطة التقاء الصفائح التكتونية الهندية والأوروبية الآسيوية.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2015، أدّى زلزال بقوة 7.5 درجات إلى مقتل 400 شخص في باكستان وأفغانستان.

viber

وقبل عشر سنوات، في 8 تشرين الأول/أكتوبر 2005، خلّف زلزال بقوة 7.6 درجة أكثر من 73 ألف قتيل و3.5 مليون مشرّد، غالبيتهم في الشطر الخاضع للسيطرة الباكستانية من كشمير.

المصادر الإضافية • أ ف ب