عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نوبل السلام لصحفية فلبينية وصحفي روسي لدفاعهما عن حرية التعبير

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
منصة التحدث لفائزي جائزة نوبل في أوسلو، النرويج.
منصة التحدث لفائزي جائزة نوبل في أوسلو، النرويج.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت لجنة نوبل النروجية منح جائزة نوبل للسلام الجمعة للصحافيين الفلبينية ماريا ريسا والروسي دميتري موراتوف تقديرا "لكفاحهما الشجاع من أجل حرية التعبير" المهددة بالقمع والرقابة والدعاية والتضليل.

وقالت رئيسة اللجنة بيريت ريس-اندرسن في أوسلو أن ماريا ريسا ودميتري موراتوف "يمثلان جميع الصحافيين المدافعين عن هذا المثل الأعلى في عالم تواجه فيه الديموقراطية وحرية الصحافة ظروفًا غير مواتية بشكل متزايد".

في 2021، شاركت ماريا ريسا البالغة من العمر 58 عاما في تأسيس المنصة الرقمية للصحافة الاستقصائية "رابلر" التي سلطت الضوء على "حملة نظام (الرئيس الفلبيني رودريغو) دوتيرتي المثيرة للجدل والدموية لمكافحة المخدرات"، كما قالت لجنة نوبل.

وقالت ريسا إن منح جائزة نوبل للسلام لصحافيين يثبت أن "لا شيء ممكن بدون الحقائق". وأضافت في مقابلة أذاعتها على الهواء مباشرة عبر موقعها للإعلام الاستقصائي أن "عالمًا بلا حقائق يعني عالماً بلا حقيقة وبدون ثقة".

أما دميتري موراتوف فهو أحد مؤسسي صحيفة نوفايا غازيتا ورئيس تحريرها. ونوفايا غازيتا من الأصوات القليلة التي لا تزال مستقلة في روسيا حيث تواجه المعارضة قمعا كبيرا.

كشفت الصحيفة خصوصا "الفساد والعنف الذي تمارسه الشرطة والاعتقالات غير القانونية والتزوير الانتخابي ومواقع التصيد ودفعت ثمنا باهظا"، حسب اللجنة التي أوضحت أن ستة من صحافييها فقدوا حياتهم بينهم آنا بوليتكوفسكايا التي قتلت قبل 15 عاما.

الكرملين

وفي اول د فعل، هنأ الكرملين الجمعة دميتري موراتوف رئيس تحرير صحيفة نوفايا غازيتا الروسية المستقلة، بفوزه بجائزة نوبل للسلام على جهوده في حماية حرية التعبير.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحافيين "نهنئه. إنه موهوب وشجاع".

موراتوف البالغ من العمر 59 عامًا هو أحد أكثر الصحافيين الروس الذين يحظون بالتقدير. وهو شغل، منذ عام 1995، عدة مرات منصب رئيس تحرير نوفايا غازيتا التي شارك في تأسيسها الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف في عام 1993.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية تاس عن موراتوف قوله بعد الإعلان عن الجائزة "لا يمكنني أن أستأثر بكل الفضل في ذلك. الفضل يرجع إلى نوفايا جازيتا. إنه يرجع إلى من ماتوا وهم يدافعون عن حق الناس في حرية التعبير".

والخميس، ترأس موراتوف في مقر تحرير الصحيفة حفل تكريم بوليتكوفسكايا التي قُتلت قبل 15 عامًا.

كانت بوليتكوفسكايا من أشد المنتقدين لبوتين وحروب الكرملين في الشيشان وقُتلت بالرصاص في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2006، في مدخل مبنى شقتها في وسط موسكو، وكانت تبلغ من العمر 48 عامًا.

المصادر الإضافية • أ ف ب